2018 | 11:00 آب 15 الأربعاء
وسائل إعلام بريطانية: منفّذ هجوم البرلمان البريطاني يدعى صالح خاطر | اسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم للبضائع مع قطاع غزة | قوى الامن: عملية نوعية لشعبة المعلومات في كفرحباب اسفرت عن تحرير مخطوف بنغلادشي وتوقيف خاطفيه من الجنسية الهندية | وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: خطاب نصرالله بكل ما يحمله من تطاول على السعودية وعمالة لإيران مثال جديد لفشل سياسة النأى بالنفس التي يرددها لبنان الرسمي | روسيا اليوم: ذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أنّ زلزالا قوته 4.9 درجة ضرب وسط إيطاليا في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء | اصطدام سيارة بحائط جانب اوتوستراد الرميلة باتجاه بيروت تسبب بازدحام مروري في المحلة | ارتفاع عدد قتلى انهيار الجسر في جنوة في ايطاليا إلى 35 | ليبانون فايلز: الجيش ينفذ عمليات دهم واسعة في بلدة العسيرة في بعلبك بعد اطلاق نار حصل ليلا على حاجز للجيش في الشراونة | إلى الأمّ مريم في يوم رقادها وانتقالها | قوى الأمن: ضبط 933 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 120 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وتزوير واطلاق نار بتاريخ الأمس | فرنجية لموقعنا: لتسهيل عملية تشكيل الحكومة يجب التنازل لمصلحة لبنان بعيدا عن النهج الذي يعتمده البعض في عرقلة التشكيل ليصل الى ما يريد كما فعل للوصول الى سدة الرئاسة | طوني فرنجية لموقعنا: التكتل الوطني يفضّل الحصول على حقيبة الطاقة اكثر من غيرها حتى نثبت ان من تسلم هذه الوزارة عشر سنوات لم يصل فيها الى حلول |

تأخر إجراءات البنوك يحرم السودان من مكاسب قوية

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 16:18 -

كشف وزير التعاون الدولي في السودان إدريس سلمان عن أن اقتصاد بلاده يشهد حالياً مرحلة انتقالية من الاقتصاد الموازي للاقتصاد الرسمي، حيث تواجه الحكومة تحديات الدخول في منظومة الاقتصاد العالمي، الذي أتاحه رفع العقوبات الأميركية عن البلاد في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي.

وقال: "إنه رغم الاختناقات التي حدثت أخيراً في اقتصاد البلاد، إلا أنه أصبح معافى وموعوداً بنهضة كبرى خلال عام 2018، حيث ولأول مرة، أعدت له الحكومة خطة عمل اقتصادية، تنقل السودان من الاقتصاد الموازي، الذي تهيمن عليه قوى السوق، إلى السوق الرسمية للاقتصاد الذي تحكمه القوانين والأنظمة"، مشيراً إلى أن ميزانية البلاد للعام الحالي، وضعت وفقاً لهذه الموجهات. وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط".

وكشف سلمان أن بلاده بعد إعلان رفع العقوبات الأميركية قبيل أربعة أشهر، شرعت في الاتصال بكل دول العالم ومؤسساته المالية والمانحة، ووجدت استجابات بنسب عالية، إلا أن طول إجراءات المصارف الدولية في إعادة أو تأسيس علاقات مصرفية، يحتاج إلى وقت قد يمتد عاماً أو أكثر، وبخاصة أن فترة المقاطعة امتدت 20 عاماً.

وتشير البيانات إلى أن دخول أموال بعملة الدولار إلى البنوك السودانية، يكاد يكون معدوماً، ولا تستطيع الكثير من المصارف السودانية استقبال تحويلات بالدولار من الخارج، ولا حتى من بعض الدول والمؤسسات المالية العربية؛ إذ دائماً ما تواجه هذه التحويلات شبح مقاصة نيويورك، التي تتسلم أولاً عملة الدولار الأميركي المحول لكل دول العالم، وقد طالت هذه المقاصة التحويلات الفردية والشخصية للسودانيين.

وأضاف الوزير أن من مطالبات البنوك العالمية للتعامل المصرفي مع السودان بعد رفع العقوبات، التأكد أن البلد المعني تخلو ممارساته المصرفية من غسل الأموال والإرهاب، كذلك سلامة الأنظمة المالية والتجارية من ممارسات الفساد.

 

يذكر في هذا الصدد، أن الغرفة التجارية الأميركية، اشترطت على القطاع الخاص السوداني الراغب في مزاولة التجارة مع أعضائها المنتشرين حول العالم بكل مسمياتهم، أن ينالوا قسطاً من برامج تدريبية تضمن منع التلاعب والتحايل، وجميع ممارسات الفساد المالي والإداري.

وحول الشكوك التي أثارها انكماش الفجوة السعرية للدولار بين السوقين الموازية والرسمية إلى أدنى مستوياتها قبل يومين، حيث بلغ سعر الدولار 32 جنيهاً مقابل الجنيه، المعلن رسمياً بـ31.5 جنيها، قال الوزير السوداني إن هناك فوضى في سوق الدولار يجب أن تتوقَف، وهو أمر مرتبط بالاقتصاد الموازي الذي كان سائداً، وقد اتخذت الحكومة الإجراءات الكفيلة بإدخال الاقتصاد الموازي في أسعار العملات الأجنبية كالدولار، إلى الاقتصاد الرسمي.

وبين أن الحكومة كان لديها أكثر من أربعة أسعار للدولار، منها ما يسمى دولار القمح ودولار البترول ودولار المغتربين والدولار الجمركي، والآن تم توحيد سعر الدولار للجميع في حدود 31.5 جنيها؛ مما سيعمل على استقرار الاقتصاد، ويمهد كذلك لخفض سعر الدولار إلى مستويات أقل بكثير من المستويات التي بلغها، وتسببت في زيادات عالية في أسعار السلع لا مبرر لها.

ويواجه السودان عجزاً تجارياً خلال ميزانية العام الحالي يقدر بنحو 28.4 مليار جنيه (نحو مليار دولار) يشكل 2.4 في المائة من إجمالي الناتج المحلي. وتستهدف الميزانية خفض التضخم إلى 19.5 في المئة هذا العام، مقارنة بـ34.6 في المئة التي بلغها قبل شهرين، وتحقيق نمو اقتصادي بنسبة 4 في المئة، مقارنة بـ3.5 في المئة العام الماضي، وبلغت مجموع نفقات الموازنة الجديدة نحو 173 مليار جنيه (نحو 5.5 مليارات دولار).

ويأمل السودان أن تزيد صادراته في 2018 من 3.9 مليارات دولار إلى 6.1 مليارات دولار، كما يظهر في الأهداف الكمية لمشروع الموازنة، وتتطلع البلاد إلى زيادة إنتاج الحاصلات الزراعية الضرورية ومنتجات الثروة الحيوانية والذهب والنفط.

وهوى الجنيه السوداني إلى مستويات قياسية منخفضة في السوق السوداء هذا العام، بعدما جرى تخفيض قيمته إلى 18 جنيهاً للدولار، من مستوى سابق عند 6.7 جنيهات، عقب دعوة صندوق النقد الدولي إلى تحرير العملة، وإقرار البنك المركزي بذلك وتنفيذه في ميزانية البلاد للعام 2018، والتي رفعت كذلك سعر الدولار الجمركي إلى من 6.9 إلى 18 جنيها، فتضاعفت أسعار المستورد 300 في المئة.