2019 | 15:01 كانون الثاني 18 الجمعة
باسيل: سوريا هي الفجوة الاكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل فراغها ويجب ان تكون في حضننا بدل ان نرميها في احضان الارهاب كي لا نسجّل على انفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي | باسيل: لوضع رؤية اقتصادية عربية موحّدة مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على بعضنا وعدم التدخّل بشؤون بعضنا هذا ان لم نُرد الدفاع عن بعضنا او صدّ عدوّنا المفترض ان يكون مشتركاً | باسيل خلال اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد العرب: نحن نواجه تحديات كبيرة تبدأ من الحروب والفقر وسوء التغذية والجهل للحياة العصرية بالرغم من علمنا | باسيل في الجلسة الافتتاحية للقمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة: أطلب الوقوف لحظات صمت عن روح الشهيد رفيق الحريري والمسؤولين والمواطنين اللبنانيين الذين سقطوا من اجل عزة وكرامة هذا البلد | بدء اجتماع وزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية التنموية | كنعان: مصالحتنا لم تكن ولن تستمرّ الا شبكة أمان للمسيحيين وثوابتهم الوطنية | الجيش: طائرة استطلاع اسرائيلية خرقت أجواء الجنوب | باسيل: في السياسة الكثير يتبدّل أما المصالحة فهي فعل وجداني أنجزناه معا نحن والقوات وهو أسمى من كل الاتفاقات تحية لأرواح كل الشهداء ولهم نقول ان لا عودة عن المصالحة | "الحدث": تجدد التظاهرات في منطقة بري وسط الخرطوم في السودان | "او تي في": اللجنة المنظمة للقمة والامانة العامة للجامعة أجرتا اتصالات مع الدول التي لم تبلغ بمستوى تمثيلها ولا للسعي لرفع المستوى | الامين العام المساعد للجامعة العربية: بند النزوح السوري موجود لكن الرؤى ليست متطابقة وحوار بعد ظهر اليوم على مستوى الوزراء للتوصل الى صيغة تكون مقبولة | الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية: 27 بندا على جدول اعمال القمة العربية الاقتصادية تهم كل الدول العربية |

اردوغان يحذر الشركات الاجنبية من التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 15:56 -

حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء الشركات النفطية الاجنبية من مغبة “تخطي الحدود” في البحر المتوسط. بعد اعتراض سفن حربية تركية سفينة تابعة لشركة “ايني” الايطالية كانت تستكشف حقول الغاز قبالة سواحل قبرص.

ويشكل الخلاف بين تركيا وقبرص حول الموارد الطبيعية في البحر المتوسط عاملا آخر يزيد في تعقيد الجهود لاعادة توحيد الجزيرة بعد انهيار المفاوضات الاخيرة التي اجريت العام الماضي لحل النزاع المستمر منذ 44 عاما. وقال اردوغان في خطاب عبر التلفزيون “لا تظنوا اننا تجاهلنا المحاولات الانتهازية للتنقيب عن الغاز الطبيعي في مياه قبرص وسواحل بحر ايجه”. وتابع اردوغان “نحن نحذر من يتخطون الحدود من الحسابات الخاطئة في قبرص وبحر ايجه”.

واعلنت شركة” ايني” لوكالة الانباء القبرصية ان سفينتها امرت بالتوقف من قبل بوارج تركية الجمعة الماضي بحجة وجود “نشاطات عسكرية في المنطقة المقصودة”، وذلك بعد ابحارها للبدء باستكشاف البلوك 3 من المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية.

وقبرص مقسومة منذ اجتياح تركيا للشطر الشمالي من الجزيرة عام 1974 وتفصل بين القبارصة اليونانيين والأتراك “منطقة عازلة” تديرها الأمم المتحدة. وفيما يعترف المجتمع الدولي بجمهورية قبرص ذات الغالبية القبرصية-اليونانية، لا يعترف بـ”جمهورية شمال قبرص التركية” المعلنة من جانب واحد سوى انقرة.

الى ذلك تتنازع قبرص مع تركيا حقوق استثمار مخزونات الغاز في شرق المتوسط، حيث تتشدد انقرة في الدفاع عن حق القبارصة الاتراك في حصة من الاستثمارات. وأعلن وزير الطاقة القبرصي جورج لاكوتريبيس الخميس الماضي ان مجموعتي الطاقة الايطالية “ايني” والفرنسية “توتال” اكتشفتا مخزونا جوفيا كبيرا من الغاز في المياه القبرصية، الا ان اردوغان حذر الشركات النفطية الاجنبية التي تتعامل مع الحكومة القبرصية من انه “يجب عدم استخدامها كادوات لتنفيذ اعمال تتخطى حدودها وقدراتها”.

وشبه اردوغان رد فعل تركيا حول هذه المسألة بعملياتها العسكرية في شمال سوريا، حيث تعتبر انقرة انها تخوض معركة ضد جماعات ارهابية. واضاف اردوغان “كما هي الحال عند حدودنا الجنوبية مع عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون، نحن ندمر من يقومون بحسابات خاطئة ومخططاتهم”. واكد الاتحاد الاوروبي الذي يضم قبرص انه يراقب عن كثب التحركات التركية.

واتصل رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك الاثنين بالرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس، ودعا تركيا في تغريدة على تويتر الى “تفادي التهديدات او التحركات ضد اي عضو في الاتحاد الاوروبي”. واضاف توسك انه على تركيا “بدلا من ذلك الالتزام بعلاقات حسن الجوار والتسوية السلمية للنزاع. واحترام السيادة الاقليمية”.