2018 | 17:05 آب 17 الجمعة
عراجي لـ"سبوتنيك": عدم تشكيل الحكومة يعود بالأساس إلى عقد داخلية تتمثل بالعقدة الدرزية بين جنبلاط وإرسلان والعقدة المسيحية بين التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية | مصدر نيابي لـ"سبوتنيك": هناك تسريبات تلمح إلى عدم حماسة السعودية إلى تشكيل حكومة لبنانية حاليا يعطى فيها لحزب الله وحلفائه حصة وازنة | مصدر نيابي لـ"سبوتنيك": الأسباب الداخلية التي تعيق تشكيل الحكومة تتقاطع مع عقبات خارجية تتعلق بالصراع الإقليمي في سوريا تحديدا | إرتفاع محصلة ضحايا فيضانات الهند إلى 324 قتيلا | وزير الخارجية التركي: سنفتح قنصليتين في الموصل والبصرة قريباً | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على اوتوستراد الرئيس لحود باتجاه الكرنتينا | المديرة العامة لوزارة الاقتصاد للـ"أو تي في": عدم شرعية قطاع المولدات لا تعني ان باستطاعته التمرد على الدولة | مستشار أصحاب المولدات حسن مهدي: ننتظر إصدار تسعيرة عادلة كي تزول كل مشكلة | جريصاتي: قرار العدادات ملزم ونافذ وعلينا الاستفادة من الوقت لدرس التسعيرة مع وزير الطاقة وسأتمنى عليه تكثيف الاجتماعات للتوصل إلى تعرفة عادلة | جريصاتي: المولدات قطاع أمر واقع وغير شرعي ولكنه يقدم خدمة للمواطنين وبالتالي لا يمكن لأحد أن يهدد بقطع التيار لا سيما وأن الحلول متاحة | كنعان: لبنان الثالث عالمياً في نسبة دينه من الناتج وبعد إقرار موازنتين بالتلازم مع 37 توصية اصلاحية لخفض انفاق الدولة هناك بعد من يبرر وينظّر ويتردد! | "الجديد": الحكومة لن تبصر النور هذا الشهر ولا حتى خلال شهر ايلول والوقت لا يحل الازمة بل يزيدها تعقيدا واعتذار الحريري عن التكليف غير وارد حتى الساعة |

تونس تسجل أول حالة وفاة لطفل بسبب "الحوت الأزرق"

متفرقات - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 08:51 -

بعد انتشار حالات الانتحار في الجزائر؛ سجلت تونس أول حالة انتحار بسبب لعبة “الحوت الأزرق”، حيث انتحر طفل لا يتجاوز عمره 11 عامًا.

ويروي والده تفاصيل الواقعة، بأنه كان يلعب كرة القدم ويستعد للسفر مع فريقه إلى فرنسا، واستغل فرصة خلو المنزل من أفراد الأسرة وانتحر، بحسب وسائل إعلام تونسية.

وكان الطفل يشاهد البرامج الكوميدية على الإنترنت ويحب الضحك، ولم يكن أحد من أسرته يعلم أنه يلعب على تطبيق “الحوت الأزرق”.

وتبدأ قصة اللعبة القاتلة، بتحميل التطبيق على الهاتف المحمول؛ إما لطرد الملل والوحدة التي يشعر بها المراهق، وإما إشباعاً للفضول حول لعبة حيَّرت العالم.

ولعبة “الحوت الأزرق”، طوَّرها شباب روس وتتضمن 50 مستوى، وتكون تحدياتها الأولى مشاهدة فيلم رعب في ساعات متأخرة من الليل، وتصل إلى تحدي رسم حوت على الذراع بآلة حادة أو التعرض لقطار، ويكون هذا هو التحدي الأخير، الذي على اللاعب كسبه.

ثم يُطلب من المنضم الجديد إرسال صورة للمسؤول؛ للتأكد من أن الشخص قد دخل في اللعبة فعلاً. بعد ذلك، يعطى الشخص أمرًا بالاستيقاظ في وقت مبكر جدًا عند الـ4 فجرًا، ليصل إليه مقطع فيديو مصحوب بموسيقى غريبة تضعه في حالة نفسية كئيبة، وتستمر التكليفات التي تشمل مشاهدة أفلام رعب والصعود إلى سطح المنزل أو الجسر؛ بهدف التغلب على الخوف.

وفي منتصف المهمات، على الشخص محادثة أحد المسؤولين عن اللعبة لكسب الثقة والتحول إلى “حوت أزرق”، ثم يُطلب منه ألا يكلم أحداً بعد ذلك، ويستمر في التسبب بجروح لنفسه باستخدام آلات حادة مع مشاهدة أفلام الرعب، إلى أن يصل اليوم الخمسون، الذي يُطلب فيه منه الانتحار إما بالقفز من النافذة وإما بالطعن بسكين.

ولا يُسمح للمشتركين بالانسحاب من هذه اللعبة، وإن حاول أحدهم فعل ذلك فإن المسؤولين عن اللعبة يهددونه ويبتزونه بالمعلومات التي أعطاهم إياها لمحاولة اكتساب الثقة، ويهدد القائمون على اللعبة المشاركين الذين يفكرون في الانسحاب بقتلهم مع أفراد عائلاتهم.