2018 | 23:04 آب 19 الأحد
المحكمة الاتحادية العليا في العراق تصادق على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 أيار | نائب الرئيس الإيراني: طهران تبحث عن حل لبيع نفطها وتحويل الإيرادات رغم العقوبات الأميركية | ظريف: مجموعة العمل الأميركية الخاصة بإيران تمارس ضغوطا وتضلل الرأي العام لكنها ستفشل | التحالف الأميركي: قواتنا ستبقى في العراق للمساعدة في استقرار البلاد في مرحلة ما بعد داعش | وزير الخارجية الإيراني: مجموعة العمل بشأن إيران التي شُكلت حديثا في الخارجية الأميركية تهدف للإطاحة بالدولة الإيرانية لكنها ستفشل | جريصاتي عبر "تويتر": آب يحمل كل الانتصارات على فارق أيام معدودات من 2006 الى فجر الجرود وسوف يحمل بحلول نهايته حلاً للأسر الحكومي إن حسم الحريري خياراته | روجيه عازار لـ"صوت لبنان (93.3)": جنبلاط ليس الممثل الوحيد للدروز فهو حصل على 60 بالمئة من الأصوات وهناك 40 بالمئة يحق لهم بأن يتمثلوا أيضا | قتيل و25 جريحا في 20 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وكالة عالمية: إسرائيل تعلن إغلاق معبر بيت حانون إثر حوادث على الحدود مع قطاع غزة | قوى الأمن: ضبط 1027 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 72 مطلوباً بجرائم مختلفة بتاريخ الأمس | زلزال بقوة 6.3 درجات يهز جزيرة لومبوك الإندونيسية | مصادر نيابية في "المستقبل" لـ"السياسة": الحريري سيواجه سياسة الابتزاز التي يمارسها حلفاء سوريا وإيران بثبات وصبر فهو لن يرضخ لشروطهم وسيستمر في مساعيه حتى تشكيل الحكومة |

مصادر بعبدا: هناك ترسيم للحدود البحرية وموجود لدى الامم المتحدة

مقالات مختارة - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 07:11 - حسن سلامة

الديار


تبقى استفزازات العدو الاسرائيلي ضد لبنان بعد اعلان وزير حرب العدو افيغدور ليبرمان ان «البوك رقم 9» في المياه البحرية اللبنانية يقع ضمن المياه البحرية الفلسطينية المحتلة، وكذلك اصرار لبنان على الاخذ بالتحفظات الـ13 على الحدود البرية. في ضوء بدء قوات الاحتلال الاسرائيلي بناء جدار عازل على طول الحدود، الهم الاول لبنانياً على كل المستويات على الرغم من تأكيد لبنان مؤخرآً رفضه اي مسّ بحقوقه البحرية والبرية، واعطاء الغطاء السياسي للجيش للرد على اي خرق بري او بحري، فيما ستحمل الايام المقبلة الكثير من التوضيحات بهذا الخصوص في ضوء زيارة وزير الخارجية الاميركي ريكي تيلرسون الى بيروت يوم الخميس، بالتوزي مع تأكيد مصادر عليمة ان موقف الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في كلمته يوم الجمعة المقبل بذكرى القادة الشهداء سيكون حاسماً، من حيث استعداد المقاومة لمؤازرة الجيش لمنع العدو من القيام بأي خرق او قرصنة تجاه حقوقه البحرية او البرية.
لذلك، فالسؤال الذي يطرح نفسه، هل افضى موقف لبنان الموحد والحازم الى رضوخ العدو الاسرائيلي واعترافه بحقوق لبنان، خصوصاً ان ما حصل من تغيير لقواعد اللعبة بعد قيام الجيش السوري باسقاط طائرة الـ«اف 16» التابعة للسلاح الجوي الصهيوني داخل اجواء فلسطين المحتلة، سيفرض على قيادة الاحتلال ان «تحسب حتى الالف» قبل اي خرق لحقوق لبنان.
وفي المعطيات للاوساط القريبة من قصر بعبدا ان الوزير الاميركي تيلرسون لن يحمل جديداً في زيارة يوم الخميس الى بيروت بخصوص ما كان تقدم به مساعده لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ساترفيلد خلال زيارته الى لبنان قبل ايام، بل ان رئيس الديبلوماسية الاميركية سيكرر موقف بلاده من الوضع اللبناني والدعوة للتهدئة مع العدو.

وتشير الاوساط الى ان الجهات اللبنانية المعنية ابلغت ساترفيلد تمسك لبنان بكامل حقوقه في البلوك «رقم 9»، وفي الاخذ بالتحفظات على الخط الازرق، وهو الامر الذي جرى التأكيد عليه في اجتماع بعبدا الرئاسي امس، وكذلك قيام الجانب اللبناني بابلاغ قيادتي الطوارىء الدولية ومعها ممثل العدو في اجتماع الناقورة على هذا الموقف الحالي للبنان.
وفي المعطيات ان الاميركي من خلال مساعد وزير الخارجية ديفيد ساترفيلد اقترح العودة الى ما كان طرحه فردريك هوف في عهد حكومة الرئيس نجيب ميقاتي والقاضي بأن يأخذ لبنان مساحة 600 كلم متراً مربعاً من «البلوك 9» والباقي سيكون من حصة العدو وان قيادة الاحتلال مستعدة للتفاوض في ثلاث نقاط على الخط الازرق لكن على رئيس الجمهورية ومجلس النواب والحكومة ابلغوا الديبلوماسي الاميركي الرفض لأي مس بحقوق لبنان.
الا ان مصادر وزارية تتحدث في المقابل عن ان الاحتلال الاسرائيلي ابلغ «اليونيفيل» استعداده للتفاوض على التحفظات اللبنانية الـ13 على الخط الازرق، وانه لن يبني الجدار في هذه النقاط قبل انجاز التفاوض الثلاثي بهذا الخصوص. وتحدثت المصادر ان الوساطة الاميركية التي تمثلت بزيارة ساترفيلد الى بيروت، حاول اقناع لبنان بانه سيصار الى حل تحفظات لبنان على الخط الازرق، لكنه طرح في المقابل اجراء تفاوض على الخط البحري، ما يعني طرح موضوع «البلوك 9» على بساط التفاوض مع العدو، وهو امر مرفوض بالكامل من جانب الدولة بكل مؤسساتها، واعادة رئيس الجمهورية ـ بحسب اوساط بعبدا ـ التأكيد ان هناك ترسيماً للحدود البحرية ان هذا الترسيم موجود لدى الامم المتحدة.
لذلك، فالسؤال، ماذا عن الخيارات المطروحة بخصوص ادعاءات «اسرائيل» حول امتلاكها لـ«البلوك 9»، او عدم الاخذ بتحفظات لبنان على الخط الازرق؟
وفي تأكيد المصادر الوزارية من الجهات المعنية في لبنان ابلغت الاميركي، وكذلك الجانب الاسرائيلي عبر قيادة «اليونيفيل» ان الخط الوحيد الذي تعترف به الدولة اللبنانية، مع خط الحدود البري الذي رسم عام 1949، والترسيم البحري الموجود لدى الامم المتحدة، وبالتالي فان نقطة رأس الناقورة هي نقطة الارتكاز الوحيدة التي على اساسها يتم حسم النقاط البرية والبحرية وتوضح المصادر ان قيام الاحتلال باي قرصنة باتجاه البلوك «رقم9 » او بناء الجدار على النقاط المتحفظ عليها، حتى ولو لجأ العدو الى المناورة من خلال ابلاغ «اليونيفيل» باستصداره للتراجع متراً واحداً باتجاه الاراضي الفلسطينية المحتلة، سيعتبره لبنان اعتداء على حقوقه وسيتم الرد عليه من جانب الجيش اللبناني، كما ان المقاومة على استعداد كامل لمؤازرة الجيش في رد اي اعتداء او عدوان.
في كل الاحوال تؤكد المصادر ان قيادة الاحتلال الاسرائيلي لن تجرؤ على التعدي على حقوق لبنان في البحر او البر، في ضوء الوحدة اللبنانية الشاملة حول موقف الحكومة. بهذا الخصوص، وبالتالي لا خوف من لجوءالعدو الى اشعال الحرب، دون اسقاط الخطر بحدوث عدوان في اي لحظة.