2018 | 23:04 آب 19 الأحد
المحكمة الاتحادية العليا في العراق تصادق على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 أيار | نائب الرئيس الإيراني: طهران تبحث عن حل لبيع نفطها وتحويل الإيرادات رغم العقوبات الأميركية | ظريف: مجموعة العمل الأميركية الخاصة بإيران تمارس ضغوطا وتضلل الرأي العام لكنها ستفشل | التحالف الأميركي: قواتنا ستبقى في العراق للمساعدة في استقرار البلاد في مرحلة ما بعد داعش | وزير الخارجية الإيراني: مجموعة العمل بشأن إيران التي شُكلت حديثا في الخارجية الأميركية تهدف للإطاحة بالدولة الإيرانية لكنها ستفشل | جريصاتي عبر "تويتر": آب يحمل كل الانتصارات على فارق أيام معدودات من 2006 الى فجر الجرود وسوف يحمل بحلول نهايته حلاً للأسر الحكومي إن حسم الحريري خياراته | روجيه عازار لـ"صوت لبنان (93.3)": جنبلاط ليس الممثل الوحيد للدروز فهو حصل على 60 بالمئة من الأصوات وهناك 40 بالمئة يحق لهم بأن يتمثلوا أيضا | قتيل و25 جريحا في 20 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وكالة عالمية: إسرائيل تعلن إغلاق معبر بيت حانون إثر حوادث على الحدود مع قطاع غزة | قوى الأمن: ضبط 1027 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 72 مطلوباً بجرائم مختلفة بتاريخ الأمس | زلزال بقوة 6.3 درجات يهز جزيرة لومبوك الإندونيسية | مصادر نيابية في "المستقبل" لـ"السياسة": الحريري سيواجه سياسة الابتزاز التي يمارسها حلفاء سوريا وإيران بثبات وصبر فهو لن يرضخ لشروطهم وسيستمر في مساعيه حتى تشكيل الحكومة |

إجتماع الناقورة: لا أجوبة إسرائيلية واضحة

مقالات مختارة - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 06:40 - علي داود

 

عقد اللقاء الثلاثي اللبناني - الدولي - الإسرائيلي اجتماعه الاستثنائي عند العاشرة صباح أمس في أحد مقرّات «اليونيفيل» في رأس الناقورة، لدرس البند الرئيس على جدول الأعمال، وهو بدء إسرائيل بناء الجدار الاسمنتي الفاصل وتمسّك لبنان برفضه إقامة الجدار في النقاط الـ13 المتنازَع عليها، وتمسّكه بخط الهدنة للحدود الدوليّة وليس الخط الأزرق الذي يُعتبر خط الانسحاب الإسرائيلي فقط، وقَضمه الأراضي الواسعة من لبنان في رميش وعيترون وكفركلا، وهو ما يرفضه لبنان ويطالب باستعادة تلك الأراضي.

وفي السياق، ذكرت المعلومات أنّ القائد العام لـ«اليونيفيل» مايكل بيري ترأس الاجتماع، وطلب من الطرفين الحفاظ على مندرجات القرار 1701 الذي ينظّم الاستقرار على طرفي الحدود، وأنّ الوفد اللبناني حضر مدعّماً بالصور والخرائط والحجج والوثائق التي تؤكّد ملكية لبنان الأراضي المقتطعة في النقاط الـ13، مطالباً باستعادتها، ملاحظاً أنّ العدو الاسرائيلي بدأ بناء الجدار من نقطة b- 23 في الناقورة، والتي تمتدّ الى المياه الإقليمية اللبنانية في البحر بهدف سرقة الثروة النفطية اللبنانية من البلوك الرقم 9 في المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان، والذي يمتد من الناقورة الى الصرفند.

وبحث المجتمعون في التطورات الامنية على طرفي الحدود، ودعا بيري الى احترام الهدوء والاستقرار. وعلمت «الجمهورية» أنّ الاجتماع أحيط بتَكتم شديد والجانب اللبناني لم يتلقّ أجوبة واضحة من الجانب الاسرائيلي، والبند الوحيد على جدول الاعمال كان استمرار اسرائيل في بناء الجدار الإسمنتي الفاصل في الناقورة من دون الأخذ في الاعتبار النقاط الـ13 المتحفّظ عليها لبنانياً، والذي يشكّل خرقاً للسيادة اللبنانية، ولم يقدّم الجانب الاسرائيلي إيضاحات على مطالب الجانب اللبناني، إن لجهة بناء الجدار أو لناحية المزاعم الإسرائيلية حول عدم أحقية لبنان للبلوك الرقم 9، لكنّ مصادر أكدت أنّ اجتماعات أخرى ستُعقد لاستكمال البحث، مع تأكيد «اليونيفيل» ضرورة التزام مندرجات القرار 1701 والحفاظ على الاستقرار لِما فيه مصلحة الجميع.

من جهة أخرى، سلّمت اسرائيل الى «اليونيفيل»، وعبر معبر الناقورة، اللبناني علي حسن مرعي من حبوش، والذي اخترق الشريط الشائك مقابل كفركلا الحدودية أمس الأول، ودخل الى اسرائيل. وبدورها، سلّمته «اليونيفيل» إلى مخابرات الجيش التي باشرت التحقيق معه، وهي المرّة الثانية التي يدخل فيها مرعي الى إسرائيل من تلك المنطقة، وقد سلّمته منذ 7 أشهر إلى «اليونيفيل» أيضاً، واعتبره ذووه أنه يعاني اضرابات نفسيّة.

وقد ساد الهدوء على جانبي الحدود، وغاب المستوطنون من مستعمرة المطلة مقابل كفركلا، فيما بقيت الدوريات الاسرائيلية تجوب المستعمرة، كما أنّ الجانب اللبناني شهد دوريات مشتركة للجيش و«اليونيفيل» على طول الحدود لمراقبة التطوّرات.

علي داود - الجمهورية