2018 | 11:28 تشرين الثاني 15 الخميس
بشارة الأسمر: لا تراجع عن سلسلة الرتب والرواتب تحت طائلة إضراب فوري | استقالة دومينيك راب وزير البريكست في الحكومة البريطانية | بوتين: لا يمكن لأي عقوبات أن توقف تعاون روسيا ودول "آسيان" وتنمية اقتصاداتها | الرئيس عون استقبل رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري على رأس وفد | اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش جنوب بلدة هجين في ريف دير الزور | الطيران المدني الكويتي: الملاحة الجوية متوقفة في مطار الكويت الدولي حتى الرابعة عصرا | استقالة وزير الدولة البريطاني المكلف شؤون إيرلندا الشمالية بعد مشروع الاتفاق حول بريكست | السيناتور الجمهوري راند بول: تصويت الكونغرس على وقف بيع أسلحة للبحرين خطوة قد تكون نهاية للحرب في اليمن | التحالف بقيادة السعودية يأمر بوقف الحملة العسكرية في الحديدة في اليمن | الاتحاد الأوروبي يحذر أميركا من الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ | مستشار وزير الإعلام اليمني: وقف حرب الحديدة ليس نهائيا | سانا: انجاز جميع الاجراءات لاستقبال دفعة جديدة من المهجرين السوريين القادمين من الأراضي اللبنانية ونقلهم إلى قراهم |

اللبناني "منو راشد"؟!

باقلامهم - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 06:17 - د. ريتا الصياح نعمة

احتفل العالم في الرابع من شباط باليوم العالمي للسرطان، ولكن نوع "هيداك المرض" الذي أتناوله في هذه الأسطر لم تنفع للسيطرة عليه أهم العلاجات ، لم تقوَ عليه حتى شفاعة القديس شربل. تمامًا كالسم في الجسم، تستشري محاولات الترهيب والقمع والرقابة، رسمية كانت أو غير رسمية، على الجسم الاعلامي في لبنان، فأكلت لحمه ونخرت عظامه، وما بقي الا القليل القليل من المؤشرات الحيوية.
حالة سوريالية هي! كثيرة هي القضايا التي تُثار في نشرات الأخبار و الصحف وعلى المواقع الالكترونية، فتثير الريبة والخوف والقلق والامتعاض والتساؤل، على الأقل لدى اعلامية مثلي، درست يومًا أن حرية التعبير في لبنان حق مقدس.
ممنوع انتقاد الزعيم الا بأسلوب يعجبه، والا رُفعت علينا دعوى قدح وذم، أو شَهر علينا أزلامه على مواقع التواصل الاجتماعي سلاح التخوين. ممنوع انتقاد القضاء، حتى لو كانت قراراته استنسابية احيانًا . ممنوع أن نشاهد أو نقيّم ايجابيًا فيلمًا لأن جهة ما تذكرت أن منتجه عدو للوطن، ولو أنه عُرض لهذا المنتج عشرات الافلام في صالات السينما اللبنانية في الماضي القريب، دون ان نسمع "نق". ممنوع أن نفرح بمخرج لبناني حاز فيلمه على جائزة عالمية، فبدل تكريمه يُحال الى التحقيق. ممنوع علينا مشاهدة فيلم يحكي عن بيروت أيام الحرب لأنه يشوه صورة سويسرا الشرق، وكأن بيروت أيام الحرب ارتدت أبهى حلاتها؟!
القمع سياسي بامتياز!!!...وكأننا شعب قاصر بحاجة لولي أمر ...وكأننا شعب جاهل متقوقع، لا فهم له بالانترنت، ولا يعرف الوصول الى دول العالم. بالله عليكم! اتركوا لنا حريتنا، فهي أساس وجودنا وكنزنا الوحيد الباقي في هذا الوطن.
وللحكاية تتمة. والسلام...