2019 | 19:02 كانون الثاني 18 الجمعة
قائد الجيش: القوى الأمنية في جهوزية تامة والإجراءات الأمنية المتخذة تثبت عزيمتنا وإصرارنا على حفظ أمن القمة الاقتصادي | البيت الأبيض يمنع أعضاء الكونغرس من السفر باستخدام طائرات حكومية خلال فترة الإغلاق من دون إذن | الأمم المتحدة: نتوقع إعادة فتح مكتبنا في بنغازي الشهر الجاري | اجتماع في هذه الاثناء بين الوزير باسيل ووزير خارجية العراق محمد علي الحكيم | وزير الخارجية المصري من بيت الوسط: أكدت على موقف مصر الداعم للبنان ولتشكيل حكومة وفاق وطني وعلى لبنان مسؤولية في تحقيق الاستقرار في المنطقة | "التحكم المروري": بسبب انعقاد القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية يمنع سير الشاحنات والجبالات والرافعات ضمن نطاق بيروت لحين انتهاء القمة الإقتصادية العربية | برشلونة مستمر في كأس ملك اسبانيا لكرة القدم عقب رفض الاتحاد المحلي شكوى ليفانتي بشأن "لاعب لا يحق له المشاركة" | الخارجية الروسية: ندعو واشنطن لجهود مشتركة لإيجاد حلول في المجال الاستراتيجي قبل فوات الأوان | رائد خوري بعد اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد: الرئيس عون سيقدم مبادرة يوم الاحد حول وضع هيكلية تمويل لاعادة بناء البلاد | المبعوث الأممي إلى ليبيا في جلسة لمجلس الأمن: القتال في درنة لم يتوقف والوصول الإنساني لم يتحقق | المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة: يجب حماية المدنيين واحترام القانون الدولي | مرجع لـ"أخبار اليوم": ما نقله سابلين عن الأسد حول الكنيسة هو ضربة ليازجي ومشكلة النظام السوري مع المطران عوده سياديـة تخضع لمعايير لبنانية - سورية |

بالصور: هذا ما يرتكب يوميا بحق كسروان... الموت البطيء

خاص - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 06:12 - ليبانون فايلز

بين الساعة السادسة والنصف والتاسعة والنصف عليك ان تعيش حالة من الهيستيريا لنعبر مسافة 3 كيلومترات من جعيتا نزولا الى زوق مصبح وصعودا من الاوتوستراد وصولا الى جعيتا. فما يحصل في المكان فاق المقبول وتحول الى ذل يومي لأهالي كسروان الذين إقتنعوا أخيرا ان كسروان ليست في لبنان، وما يصلها من مشاريع هو من بقايا ومخلفات ما يقام من مشاريع في مناطق أخرى.

طريق كسروان عبارة عن طريق صغير لا يتسع لسيارتين، ومدخل كسروان على الاوتوستراد في زوق مصبح لا يتسع لسيارة واحدة، وفي كسروان يسكن اكثر من 300 ألف لبناني، لديهم نحو 140 ألف سيارة تخرج يوميا من كسروان وتدخل اكثر منها بسبب المدارس والجامعات على طريق زوق مصبح، وخصوصا جامعة اللويزة والمدرسة، حيث يصل اكثر من 15 ألف طالب اي نحو 12 ألف سيارة بين سيارات طلاب الجامعة واهالي طلاب المدرسة.
المنطقة يلزمها طريق او اوتوستراد نسمع بهم منذ سنوات، ومؤخرا سمعنا ببدعة اوتوستراد نهر الكلب - زوق مصبح، وقبلها بدعة طريق خلفي في زوق مصبح وصولا الى جعيتا، كما سمعنا منذ ايام بأوتوستراد دائري لن ينطلق تطبيقه على ايامنا ولا حتى على ايام اولادنا.

قوى الامن الداخلي تقف عاجزة امام ما يحصل يوميا في الصباح كما في المساء كما في نهاية كل اسبوع، وهي تقوم بتوسيع الطريق لسيارة ونصف وتضييق الطريق لنصف سيارة بواسطة دشم بلاستيكية حمراء محطمة بسبب اصطدام السيارات بها يوميا لعشرات المرات، فقوى الامن ليست قادرة لا على حمل السيارات ولا على اقامة مشاريع لتوسيع الطرقات.

منذ اشهر عدة تم بناء مشاريع عمرانية ومحلات ومتاجر في وسط طريق زوق مصبح وما تبقى منها تحول الى مواقف لهذه المحلات المخالفة والتي شيدها في حينها ابن رئيس وإبن وزير، حتى انهما قاما بتشييد مداخل خلفية واستحصلوا على رخص محطات محروقات في حال اتمام طريق خلفي مستقبليا خلف محالاتهم المخالفة التي شيدت على حافة الطريق الرئيسي.

نواب المنطقة غائبون ولا احد يعرفهم ولا يعرف عناوينهم حتى، وربما هم يسكنون خارج كسروان لانهم لو سلكوا هذا الطريق مرة لن يسكتوا لا في مجلس النواب ولا في مجلس الوزراء، لان المذلة اليومية التي يعاني منها اهالي وسكان كسروان باتت لا تطاق والامور خرجت عن المعقول والمقبول. الأهالي لا يطالبون بوقف تلوث معمل الزوق ولا يطالبون حتى بالكهرباء والماء والمستشفيات بل يريدون ان يصلوا الى عملهم والى منازلهم من دون فوضى وذل وقلة اخلاق.