2018 | 17:05 آب 17 الجمعة
عراجي لـ"سبوتنيك": عدم تشكيل الحكومة يعود بالأساس إلى عقد داخلية تتمثل بالعقدة الدرزية بين جنبلاط وإرسلان والعقدة المسيحية بين التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية | مصدر نيابي لـ"سبوتنيك": هناك تسريبات تلمح إلى عدم حماسة السعودية إلى تشكيل حكومة لبنانية حاليا يعطى فيها لحزب الله وحلفائه حصة وازنة | مصدر نيابي لـ"سبوتنيك": الأسباب الداخلية التي تعيق تشكيل الحكومة تتقاطع مع عقبات خارجية تتعلق بالصراع الإقليمي في سوريا تحديدا | إرتفاع محصلة ضحايا فيضانات الهند إلى 324 قتيلا | وزير الخارجية التركي: سنفتح قنصليتين في الموصل والبصرة قريباً | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على اوتوستراد الرئيس لحود باتجاه الكرنتينا | المديرة العامة لوزارة الاقتصاد للـ"أو تي في": عدم شرعية قطاع المولدات لا تعني ان باستطاعته التمرد على الدولة | مستشار أصحاب المولدات حسن مهدي: ننتظر إصدار تسعيرة عادلة كي تزول كل مشكلة | جريصاتي: قرار العدادات ملزم ونافذ وعلينا الاستفادة من الوقت لدرس التسعيرة مع وزير الطاقة وسأتمنى عليه تكثيف الاجتماعات للتوصل إلى تعرفة عادلة | جريصاتي: المولدات قطاع أمر واقع وغير شرعي ولكنه يقدم خدمة للمواطنين وبالتالي لا يمكن لأحد أن يهدد بقطع التيار لا سيما وأن الحلول متاحة | كنعان: لبنان الثالث عالمياً في نسبة دينه من الناتج وبعد إقرار موازنتين بالتلازم مع 37 توصية اصلاحية لخفض انفاق الدولة هناك بعد من يبرر وينظّر ويتردد! | "الجديد": الحكومة لن تبصر النور هذا الشهر ولا حتى خلال شهر ايلول والوقت لا يحل الازمة بل يزيدها تعقيدا واعتذار الحريري عن التكليف غير وارد حتى الساعة |

بالصور: هذا ما يرتكب يوميا بحق كسروان... الموت البطيء

خاص - الثلاثاء 13 شباط 2018 - 06:12 - ليبانون فايلز

بين الساعة السادسة والنصف والتاسعة والنصف عليك ان تعيش حالة من الهيستيريا لنعبر مسافة 3 كيلومترات من جعيتا نزولا الى زوق مصبح وصعودا من الاوتوستراد وصولا الى جعيتا. فما يحصل في المكان فاق المقبول وتحول الى ذل يومي لأهالي كسروان الذين إقتنعوا أخيرا ان كسروان ليست في لبنان، وما يصلها من مشاريع هو من بقايا ومخلفات ما يقام من مشاريع في مناطق أخرى.

طريق كسروان عبارة عن طريق صغير لا يتسع لسيارتين، ومدخل كسروان على الاوتوستراد في زوق مصبح لا يتسع لسيارة واحدة، وفي كسروان يسكن اكثر من 300 ألف لبناني، لديهم نحو 140 ألف سيارة تخرج يوميا من كسروان وتدخل اكثر منها بسبب المدارس والجامعات على طريق زوق مصبح، وخصوصا جامعة اللويزة والمدرسة، حيث يصل اكثر من 15 ألف طالب اي نحو 12 ألف سيارة بين سيارات طلاب الجامعة واهالي طلاب المدرسة.
المنطقة يلزمها طريق او اوتوستراد نسمع بهم منذ سنوات، ومؤخرا سمعنا ببدعة اوتوستراد نهر الكلب - زوق مصبح، وقبلها بدعة طريق خلفي في زوق مصبح وصولا الى جعيتا، كما سمعنا منذ ايام بأوتوستراد دائري لن ينطلق تطبيقه على ايامنا ولا حتى على ايام اولادنا.

قوى الامن الداخلي تقف عاجزة امام ما يحصل يوميا في الصباح كما في المساء كما في نهاية كل اسبوع، وهي تقوم بتوسيع الطريق لسيارة ونصف وتضييق الطريق لنصف سيارة بواسطة دشم بلاستيكية حمراء محطمة بسبب اصطدام السيارات بها يوميا لعشرات المرات، فقوى الامن ليست قادرة لا على حمل السيارات ولا على اقامة مشاريع لتوسيع الطرقات.

منذ اشهر عدة تم بناء مشاريع عمرانية ومحلات ومتاجر في وسط طريق زوق مصبح وما تبقى منها تحول الى مواقف لهذه المحلات المخالفة والتي شيدها في حينها ابن رئيس وإبن وزير، حتى انهما قاما بتشييد مداخل خلفية واستحصلوا على رخص محطات محروقات في حال اتمام طريق خلفي مستقبليا خلف محالاتهم المخالفة التي شيدت على حافة الطريق الرئيسي.

نواب المنطقة غائبون ولا احد يعرفهم ولا يعرف عناوينهم حتى، وربما هم يسكنون خارج كسروان لانهم لو سلكوا هذا الطريق مرة لن يسكتوا لا في مجلس النواب ولا في مجلس الوزراء، لان المذلة اليومية التي يعاني منها اهالي وسكان كسروان باتت لا تطاق والامور خرجت عن المعقول والمقبول. الأهالي لا يطالبون بوقف تلوث معمل الزوق ولا يطالبون حتى بالكهرباء والماء والمستشفيات بل يريدون ان يصلوا الى عملهم والى منازلهم من دون فوضى وذل وقلة اخلاق.