2019 | 04:19 نيسان 20 السبت
وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: الحل العسكري ليس ما تحتاج إليه ليبيا | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: كلام ترامب يدل على قناعة أميركا بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب | خطيبة سمير كساب نفت لـ"الوكالة الوطنية"خبر استشهاده: باسيل أبلغ عائلته أن احتمال بقائه حيا يعادل احتمال قتله | الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع العلاقات بين دمشق ودول الجوار | شركة النفط اليمنية: وصلت إلى ميناء الحديدة سفينة مازوت واحدة ليست من ضمن السفن التي ادعت لجنة هادي الإفراج عنها | "العربية": مقتل إيرانيين وإصابة 4 جنود روس باشتباكات في حلب | الخارجية التركية: أنقرة تندد باستقبال الرئيس الفرنسي وفدا من أكراد سوريا | كرامي:نحن أمام أزمة فعلية وأدعو الناس أن يكونوا على قدر عالي من الوعي والمسؤولية كي نستطيع تجاوزها | مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق | ابراهيم الموسوي: على الدولة ان تصادر ثروات وأملاك الذين سحبوا الملايين من جيوب المواطنين لا أن تستقوي على لقمة الفقير | فادي جريصاتي للـ"ال بي سي": وزارة البيئة لن تقبل برمي الردميات في المناطق والحلول المتاحة كثيرة | وفاة شاب بعد إصابته في احتجاجات الجزائر الأسبوع الماضي |

فنيانوس أعلن عن خطة وطنية لتنظيم النقل البري وآلية تنفيذها

أخبار محليّة - الاثنين 05 شباط 2018 - 16:00 -

أعلن وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس خلال مؤتمر صحافي عقده ظهر اليوم في مكتبه بالوزارة، في حضور رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر ووفد من اتحاد نقابات ومصالح النقل البري برئاسة بسام طليس، عن خطة وطنية لتنظيم النقل البري في لبنان اعدتها وزارة الاشغال العامة والنقل بالتنسيق مع قطاع النقل البري، وآلية تنفيذها باعتبارها من المشاريع الاكثر حيوية والتي تهم المواطن اللبناني. وأكد ان "خطة النقل ستكون أول بند على جدول أعمال مجلس الوزراء".

وقال فنيانوس: "لأن المسؤولية استمرار، ولأني تربيت في مدرسة سياسية تحفظ للآخرين حقوقهم، ولأن الجهد لا يجب أن يذهب ويتم تجاوزه وبعد ما يزيد عن خمس سنوات، ونظرا لعدم وجود رؤية موحدة تجاه قطاع، الكل فيه خاسر: الدولة، المواطن، السائق، أصحاب المصالح، حيث لا نقل منظما ولا احترام للمواطن في تنقلاته، وتفاقم أزمة الأمن الإجتماعي زيادة الأعباء وإرهاق اللبنانيين خوفا على وظائفهم ومدارسهم وجامعاتهم أصبح لكل ثلاثة مواطنين سيارة".

أضاف: "لذا بادرت وزارة الأشغال العامة والنقل بالتعاون مع اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان، وعلى مدى سبعة أشهر عمل بالتعاون مع خبراء من جهات ومؤسسات مانحة أفضت الى اعداد الخطة الوطنية لتنظيم النقل البري في لبنان والتي تقسم الى ثلاث مراحل: الأولى قريبة المدى، الثانية متوسطة المدى، الثالثة بعيدة المدى، وهذه الخطة تعالج شؤون النقل البري من نقل الركاب في السيارة السياحية حتى ما كان يعرف بسكة الحديد".

وتابع: "هذه الخطة شارك في اعدادها أصحاب اختصاص من وزارة الأشغال العامة والنقل ونقابات وخبراء أتت لتحاكي الواقع والتجربة والمعاناة واقتراحات الحلول. وحيث ان هذه الخطة هي أحد أهم مطالب نقابات قطاع النقل البري لا سيما في الاتفاق الذي تعهد به فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وأكد على ادراجها في أول جلسة لمجلس الوزراء، فإنني وبحضور رئيس الاتحاد العمالي العام ورؤساء اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان، ووفق موقعي كوزير للأشغال العامة والنقل، أعلن اليوم عن إطلاق مشروع الخطة الوطنية لتنظيم النقل البري في لبنان وستعرض على أول جلسة لمجلس الوزراء واقرارها للعمل على تنفيذها وفقا للقوانين والأنظمة المرعية الاجراء".

وأردف: "كل الحلول التي طرحت من اتحادات النقل البري أخذت بالاعتبار وكل ما تم تداوله من أفكار حول تسيير سيارات بالمفرد والمجوز، ومن توسيع بعض الطرق الى موضوع سكة الحديد، ومن خلال الأفكار التي تطرح تقوم وزارة الأشغال بين كل فترة بمشاريع جديدة. كنا قد أعلنا سابقا عن خطة مداخل العاصمة من مصلحة سكة الحديد، واليوم نعلن جهوزية الوزارة واتحاد النقل البري لتنفيذ خطة النقل فور اقرارها في مجلس الوزراء، وهذا ما تعهد به فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون".

وأشار فنيانوس الى أن "هناك أمورا متممة لهذا المشروع التي تحفظ حقوق العمال والسائقين والسيارات العمومية واتحادات النقل من خلال تنفيذ هذه الخطة والقوانين المرعية الاجراء"، مؤكدا ان "الإتحادات ليس لديها أي مطالب تعجيزية سوى تطبيق القانون، وهذا يستوجب من الدولة اللبنانية اتخاذ بعض الاجراءات التي تؤدي الى حل لقطاع النقل اللبناني التي يعاني منها الجميع".

وقال "حان الوقت لاقرار الخطة، وأهم أمرين في هذا الموضوع هما: الاول مصلحة المواطن والبلد واتحادات النقل، والثاني عندما أكون على رأس وزارة الأشغال بمن أمثل واطلاقي للخطة ليتم تنفيذها في المراحل المقبلة، وبذلك نكون قد وجدنا حلا لأزمة النقل في لبنان". ولفت الى ان "كل سائق منتسب الى اتحادات ونقابات قطاع النقل في لبنان ملتزم بالقوانين المرعية الاجراء".

بدوره، شكر طليس وزير الاشغال بإسم "كل الاتحادات والنقابات من السيارة الى الشاحنة والصهاريج وصولا الى شاحنات النقل الخارجي"، مقدرا "المسؤولية والروح الأخوية التي يتحلى بها". وقال: "ان المبادرة التي أطلقها الوزير تبني لمشروع عمره أكثر من خمس سنوات ويبحث منذ سبعة أشهر من خلال لجنة من الوزارة وخبراء من بعض المؤسسات المانحة، عندها تم التوصل الى اعلان هذه الخطة اليوم، والتي لم تنطلق من فراغ بل من ألم ووجع السائقين والمواطنين. عندها انطلقنا بهذه الخطة على قاعدة أن أصحاب الوجع يعلمون وجعهم وما هو الممكن معالجته، وتم وضع كل الملاحظات والاقتراحات التي تساعد المواطن والسائق وخزينة الدولة".

أضاف: "هناك بندان في هذه الخطة يجب ألا يكونا موجودين انما الاتحادات تصرفت بحس بمسؤولية باعتبارها جزءا من هذه الخطة، من أجل إعادة احياء النقل المشترك وسكك الحديد بقوة. ونأمل ان تلاقي هذه الخطة ما تعهد به فخامة رئيس الجمهورية أمام الاتحادات والنقابات التي على أساسها تم تأجيل الاضراب الى 15 الحالي، وان يحذو بعض الوزراء حذو معاليك بتبني كل المطالب ما يوفر على الاتحادات والنقابات والبلد تنفيذ الاضراب".

كذلك، شكر الاسمر رئيس الجمهورية ووزير الأشغال على "تبنيهما ورعايتهما خطة النقل العام وتنفيذها"، وقال: "ان الوزير هو راع لكل الخطط المتعلقة بالمرفأ والمطار وتطوير وزارة الأشغال. ونأمل أن تأخذ الخطة طريق التنفيذ ليستفيد منها المواطن".

وأشار الى أنه "إضافة الى خطة النقل، هناك عدة مواضيع أخرى منها استرجاع المعاينة الميكانيكية، النقل المشترك، المزاحمة الأجنبية، لوحات السيارات وطريقة انتاجها التي عليها علامات استفهام والتي يجب ان تترافق مع خطة النقل"، مؤكدا الثقة ب"رئيس الجمهورية ووزير الأشغال والاتحاد العمالي العام واتحادات النقل البري بوضع الخطة موضع التنفيذ".