2018 | 14:35 تشرين الثاني 20 الثلاثاء
الجيش العراقي يشن ضربات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا | تلفزيون الإخبارية السعودي: العاهل السعودي يدشن 151 مشروعا في منطقة تبوك بقيمة تزيد عن 11 مليار ريال | إردوغان يرفض قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان "غير الملزم" بشأن دميرتاش | انطلاق عملية انتخاب رئيس جديد لمؤسسة الانتربول | المبعوث الأميركي الخاص لإيران بريان هوك: العقوبات الأميركية على طهران أدت إلى فقدانها نحو ملياري دولار من عائدات النفط | نصار للـ "أن بي أن": السنة المستقلون ليسوا كتلة ومطالبتهم بتمثيلهم في الحكومة هو أمر غير محق ويبقى القرار النهائي في يد الرئيس المكلف سعد الحريري | روسيا تندد بـ"التدخل" في انتخابات رئيس لمنظمة الانتربول | الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة بالاستقلال من العاهل السعودي وولي العهد والعاهل المغربي والرئيس المصري والرئيس الفلسطيني والرئيس التونسي والرئيس الجزائري والرئيس السوري | بوتين مهنئاً الرئيس عون بالاستقلال: مستمرون في التعاون بين بلدينا لمصلحة الامن والاستقرار في الشرق الاوسط | السعودية والإمارات تعلنان تخصيص 500 مليون دولار لدعم جهود الإغاثة في اليمن | الرئيس عون: مبارك المولد النبوي الشريف أعاده الله على اللبنانيين والعرب بالخير والسلام وراحة البال | اشتباكات عنيفة ومتقطعة بين قوات الجيش اليمني والحوثيين في أنحاء متفرقة من محافظة الحديدة اليمنية |

كارثة النفايات جريمة موصوفة

أخبار محليّة - الأربعاء 24 كانون الثاني 2018 - 06:48 -

ازمة النفايات، التي تحولت، بسبب غياب الرؤية الصحيحة لكيفية معالجة النفايات على الأسس المفيدة والصديقة للبيئة، وبسبب ضعف الحكومات المتعاقبة امام الشعبوية المناطقية المدمّرة، التي اغلقت الابواب امام اي حلّ معقول، الى كارثة بيئية وصحية ووطنية في عهد هذه الحكومة، ليست وليدة هذه الحكومة، بل هي ولدت في عهد حكومة الرئيس سعد الحريري الاولى، التي قضت بالضربة القاضىة لاستقالة وزراء قوى 8 اذار وحليفها التيار الوطني الحر، ولم يسمح الوقت لحكومة الحريري بمعالجة الازمة معالجة جذرية ونهائية، ورحّلت الى حكومة الرئيس ميقاتي، وبعدها الى حكومة الرئيس تمام سلام، الى ان عادت مجدداً الى حكومة الحريري الثانية، وكانت الكارثة التي انفجرت في الايام القليلة الماضية، وكللت النفايات الهابطة من اعالي المناطق المشرفة على الساحل الكسرواني، عن طريق نهر الكلب والسواقي المتخمة بالماء والنفايات وتلك القريبة من مطمر برج حمّود، طول الشاطئ الممتد من برج حمّود حتى مصبّ نهر الكلب وما بعده.
ان التأسف والتفجّع على موت شخص، لا يعيدانه الى الحياة وكذلك، المناظرات عند اهل السياسة، بين مَن هو على حق في موضوع النفايات وبين مَن ليس على حق، لا تقدّم ولا تؤخّر في كارثة تلوّث الماء والهواء والتربة، وفي الامراض المميتة التي أصابت البشر والشجر والطيور والثروة السمكية والسياحة والاصطياف والاشتاء، وسمعة لبنان في العالم، كأكثر الدول تلوّثاً، بعدما فاز بجائزة اكثر الدول فساداً، ولكن المحاسبة واجبة وضرورية اليوم، وبالامس، وغداً، لينال المسؤولون عن هذه الكارثة العقاب، على الأقل حماية للاجيال اللبنانية المقبلة، على قاعدة ولكم في العقاب، قصاص، على ما ارتكبه المسؤولون عن هذا الملف طول سنوات من استهتار وعدم مسؤولية وفساد وهدر، لا يمكن وصفها الاّ بالجريمة.
* * * * *
الكلّ يعلم ان وراء كل مشكلة في لبنان، خلافا على المحاصصة التي قد تكون مالية او مذهبية او طائفية، ولكن اللافت، انه عند التفاهم على المحاصصة، تزول سريعاً العراقيل المذهبية والطائفية التي يتسلّح بها معظم اهل الحكم في صراعهم اليومي على الحصص، والشعب اللبناني، هو الوحيد الذي يدفع الثمن، فقراً، وغلاء، وبطالة، ومرضاً، وموتاً، وهجرة، واذا كان هناك من يعمل في السرّ والعلن، لتأجيل الانتخابات النيابية، والتمديد لهذا المجلس الفاشل في جميع مقاييس الرقابة والتشريع، فخوفاً من ان تحمل الانتخابات المقبلة مفاجآت بوصول نواب الى المجلس، يشرّعون لمصلحة الناس، واذا اوكلت اليهم امانة الوزارة، يعملون بأمانة ومسؤولية واخلاقيات، ترفض المحاصصات والفساد والهدر.
كارثة النفايات، ليست لعبة، وليست خطيئة عرضية ارتكبها جاهلون، انها جريمة ارتكبت عن سابق وتصوّر، وتخالف على الأقل ثلاثاً من وصايا الله العشر هي، «لا تسرق، لا تشهد بالزور، لا تشتهي مقتنى غيرك».
لترتاح العدالة، يجب ان يطبّق المفعول الرجعي على المسؤولين الذين خنقوا لبنان بنفاياتهم.


فؤاد ابو زيد - الديار