2018 | 23:23 أيار 25 الجمعة
"التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام صور قرب مستشفى اللبناني الايطالي | قطع طريق مراح السراج الضنية من قبل آل الصباغ احتجاجا على توقيف شخصين من افراد عائلتهما (صورة في الداخل) | العثور على جثة الشاب الذي سقط في وادي قنوبين الى جانب دير مار اليشع القديم في الوادي | باسيل عبر "تويتر": اتخذنا قراراً بفتح سفارتين جديدتين في النروج والدانمارك وبفتح قنصلية عامة بدوسلدورف وقنصلية جديدة في الولايات المتحدة الأميركية في ميامي | مريض في مستشفى مار يوسف - الدورة بحاجة ماسة الى دم من فئة B+ للتبرع الاتصال على الرقم: 03719899 | الخارجية التركية: وزير الخارجية التركي سيلتقي نظيره الأميركي لمناقشة التوصيات الخاصة بمنبج | بوتين: من الصعب ممارسة ضغوط على اردوغان لأنها ستزيد من شجاعته | موسكو: واشنطن لم تقدم صور أقمار صناعية عن وجودها بعد كارثة الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا | مجموعات عمل تركية وأميركية تضع خارطة طريق للتعاون لضمان الأمن والاستقرار في منبج في سوريا | الياس الزغبي: خطاب السيد نصرالله يعكس بوضوح مدى تقديره المرحلة الصعبة بعد الاجراءات الأميركية والخليجية وتصاعد الضغط الدولي على إيران | "الميادين": سوريا تترأس اعتباراً من الاثنين المقبل رئاسة المؤتمر الأممي لنزع السلاح ولمدة 4 أسابيع رغم حملة أميركية - إسرائيلية معارضة | بوتين: لتركيا الحق باختيار الطائرة الحربية التي ستمتلكها وهي ستراعي عنصري السعر والجودة لتحقيق مصالحها الوطنية |

كارثة النفايات جريمة موصوفة

أخبار محليّة - الأربعاء 24 كانون الثاني 2018 - 06:48 -

ازمة النفايات، التي تحولت، بسبب غياب الرؤية الصحيحة لكيفية معالجة النفايات على الأسس المفيدة والصديقة للبيئة، وبسبب ضعف الحكومات المتعاقبة امام الشعبوية المناطقية المدمّرة، التي اغلقت الابواب امام اي حلّ معقول، الى كارثة بيئية وصحية ووطنية في عهد هذه الحكومة، ليست وليدة هذه الحكومة، بل هي ولدت في عهد حكومة الرئيس سعد الحريري الاولى، التي قضت بالضربة القاضىة لاستقالة وزراء قوى 8 اذار وحليفها التيار الوطني الحر، ولم يسمح الوقت لحكومة الحريري بمعالجة الازمة معالجة جذرية ونهائية، ورحّلت الى حكومة الرئيس ميقاتي، وبعدها الى حكومة الرئيس تمام سلام، الى ان عادت مجدداً الى حكومة الحريري الثانية، وكانت الكارثة التي انفجرت في الايام القليلة الماضية، وكللت النفايات الهابطة من اعالي المناطق المشرفة على الساحل الكسرواني، عن طريق نهر الكلب والسواقي المتخمة بالماء والنفايات وتلك القريبة من مطمر برج حمّود، طول الشاطئ الممتد من برج حمّود حتى مصبّ نهر الكلب وما بعده.
ان التأسف والتفجّع على موت شخص، لا يعيدانه الى الحياة وكذلك، المناظرات عند اهل السياسة، بين مَن هو على حق في موضوع النفايات وبين مَن ليس على حق، لا تقدّم ولا تؤخّر في كارثة تلوّث الماء والهواء والتربة، وفي الامراض المميتة التي أصابت البشر والشجر والطيور والثروة السمكية والسياحة والاصطياف والاشتاء، وسمعة لبنان في العالم، كأكثر الدول تلوّثاً، بعدما فاز بجائزة اكثر الدول فساداً، ولكن المحاسبة واجبة وضرورية اليوم، وبالامس، وغداً، لينال المسؤولون عن هذه الكارثة العقاب، على الأقل حماية للاجيال اللبنانية المقبلة، على قاعدة ولكم في العقاب، قصاص، على ما ارتكبه المسؤولون عن هذا الملف طول سنوات من استهتار وعدم مسؤولية وفساد وهدر، لا يمكن وصفها الاّ بالجريمة.
* * * * *
الكلّ يعلم ان وراء كل مشكلة في لبنان، خلافا على المحاصصة التي قد تكون مالية او مذهبية او طائفية، ولكن اللافت، انه عند التفاهم على المحاصصة، تزول سريعاً العراقيل المذهبية والطائفية التي يتسلّح بها معظم اهل الحكم في صراعهم اليومي على الحصص، والشعب اللبناني، هو الوحيد الذي يدفع الثمن، فقراً، وغلاء، وبطالة، ومرضاً، وموتاً، وهجرة، واذا كان هناك من يعمل في السرّ والعلن، لتأجيل الانتخابات النيابية، والتمديد لهذا المجلس الفاشل في جميع مقاييس الرقابة والتشريع، فخوفاً من ان تحمل الانتخابات المقبلة مفاجآت بوصول نواب الى المجلس، يشرّعون لمصلحة الناس، واذا اوكلت اليهم امانة الوزارة، يعملون بأمانة ومسؤولية واخلاقيات، ترفض المحاصصات والفساد والهدر.
كارثة النفايات، ليست لعبة، وليست خطيئة عرضية ارتكبها جاهلون، انها جريمة ارتكبت عن سابق وتصوّر، وتخالف على الأقل ثلاثاً من وصايا الله العشر هي، «لا تسرق، لا تشهد بالزور، لا تشتهي مقتنى غيرك».
لترتاح العدالة، يجب ان يطبّق المفعول الرجعي على المسؤولين الذين خنقوا لبنان بنفاياتهم.


فؤاد ابو زيد - الديار