2018 | 08:31 شباط 24 السبت
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 24 شباط 2018 | اتفاق كامل بين الاشتراكي والمستقبل في إقليم الخروب | الوطني الحرّ : اعلان اللوائح في أواخر آذار |

شركة لبنانية بتقّوص بالأعراس... الحل المثالي لإطلاق النار

خاص - الأربعاء 24 كانون الثاني 2018 - 06:11 - ليبانون فايلز

بالرغم من القوانين التي تجرم إطلاق النار في كل المناسبات لا نزال نسمع إطلاق نار في الأفراح والأحزان، ولذلك أطلقت جمعية حركة السلام الدائم حملة توعوية حول مخاطر إطلاق النار خلال الاحتفالات والأحداث في لبنان، وذلك خلال معرض الأعراس "ويدينغ فوليز ٢٠١٧" الذي أقيم في البيال.

"لأفراح بتضج البلد" - حملة توعوية مبتكرة حول مخاطر إطلاق النار في الاحتفالات، حيث عملت الجمعية من خلال هذه الحملة على إيصال الرسالة التوعوية بطريقة فريدة ومبتكرة، حيث قامت بإنشاء شركة وهمية داخل المعرض حملت عنوان "Eleguns لأفراح بتضج البلد".
وقام متطوعون من الجمعية ومن خلال منصة خاصة أقيمت داخل المعرض، بتسويق وعرض خدمة إطلاق الرصاص الابتهاجي في حفل الزفاف على الزوار وتقديم عروض مختلفة لهم، منها عرض أنواع ومواصفات الأسلحة المستعملة بالإضافة إلى عرض الملف الشخصي للفرقة ليتسنى لهم اختيار الشخص المناسب.
وأرادت الجمعية جذب المهتمين بالسلاح في خطة وهمية لتعاود في نهاية حديثها معهم على توعيتهم حول الموضوع، والإفصاح لهم بأن كل هذه الشركة وخدماتها وهمية وفي إطار حملة توعية من أجل السلام ورفع الوعي حول مخاطر إطلاق النار الابتهاجي في يوم الزفاف.
رئيس حركة السلام الدائم الأستاذ فادي أبي علام وفي معرض تعليقه على هذه الحملة التوعوية، قال: "إن الغرابة التي عمدت إليها المنظمة في حملتها هذه، شكلت عاملا إيجابيا ونجحت أن تكون محور حديث الناس وبالتالي إيصال الرسالة بشكل فعّال لتترك الأثر المطلوب على تغيير سلوكيات مجتمعنا و ليتخلوا عن الجانب السيء من عاداتنا وتقاليدنا". وشدد أبي علام على التوعية من المخاطر البيئية والجسدية والمادية التي يمكن أن تنتج من إطلاق الرصاص في الهواء وأيضّا على التوعية القانونية.
وقد عملت الجمعية على شرح هذا الموضوع للزوار وتنبيههم الى أن هذه الممارسة غير قانونية، إذ يعاقب القانون مطلق الرصاص بالسجن لمدة تتراوح بين 6 أشهر و 3 سنوات، وغرامة تعادل من 8 إلى 10 أضعاف الحد الأدنى للأجور، في حين أن الشخص الذي يتسبب في الوفاة جراء طلق ناري يحكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات كحد أدنى، وغرامة تتراوح بين 20 و 25 مرة من الحد الأدنى للأجور. وحثت الجمعية الزوار على توقيع وثيقة وتعهد للحفاظ على زفاف آمن وخالي من السلاح، والمساعدة في الإبلاغ عن حوادث إطلاق النار الغير المشروعة التي قد يشاهدونها في المستقبل.