2019 | 15:02 كانون الثاني 18 الجمعة
باسيل: سوريا هي الفجوة الاكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل فراغها ويجب ان تكون في حضننا بدل ان نرميها في احضان الارهاب كي لا نسجّل على انفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي | باسيل: لوضع رؤية اقتصادية عربية موحّدة مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على بعضنا وعدم التدخّل بشؤون بعضنا هذا ان لم نُرد الدفاع عن بعضنا او صدّ عدوّنا المفترض ان يكون مشتركاً | باسيل خلال اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد العرب: نحن نواجه تحديات كبيرة تبدأ من الحروب والفقر وسوء التغذية والجهل للحياة العصرية بالرغم من علمنا | باسيل في الجلسة الافتتاحية للقمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة: أطلب الوقوف لحظات صمت عن روح الشهيد رفيق الحريري والمسؤولين والمواطنين اللبنانيين الذين سقطوا من اجل عزة وكرامة هذا البلد | بدء اجتماع وزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية التنموية | كنعان: مصالحتنا لم تكن ولن تستمرّ الا شبكة أمان للمسيحيين وثوابتهم الوطنية | الجيش: طائرة استطلاع اسرائيلية خرقت أجواء الجنوب | باسيل: في السياسة الكثير يتبدّل أما المصالحة فهي فعل وجداني أنجزناه معا نحن والقوات وهو أسمى من كل الاتفاقات تحية لأرواح كل الشهداء ولهم نقول ان لا عودة عن المصالحة | "الحدث": تجدد التظاهرات في منطقة بري وسط الخرطوم في السودان | "او تي في": اللجنة المنظمة للقمة والامانة العامة للجامعة أجرتا اتصالات مع الدول التي لم تبلغ بمستوى تمثيلها ولا للسعي لرفع المستوى | الامين العام المساعد للجامعة العربية: بند النزوح السوري موجود لكن الرؤى ليست متطابقة وحوار بعد ظهر اليوم على مستوى الوزراء للتوصل الى صيغة تكون مقبولة | الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية: 27 بندا على جدول اعمال القمة العربية الاقتصادية تهم كل الدول العربية |

درويش استقبل مدير المعهد الفني الأنطوني في زيارة شكر

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 16 كانون الثاني 2018 - 11:38 -

استقبل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش مدير المعهد الفني الأنطوني والمرشد العام للجامعة الأنطونية الأب شربل بو عبود ومدير العلاقات العامة والإعلام في المعهد شربل بسطوري في زيارة شكر لسيادته لرعاية معرض الأيقونات الذي نظمه المعهد في الدكوانة في شهر تشرين الثاني الماضي.

والقى الأب بو عبود كلمة جاء فيها :
" إنَّهُ لَفرحٌ كبير، مغمورٌ بالغبطة، أن نزورَكم في هذا الصَّرحِ المُقدَّس في دارِ المطرانيَّة، في زحلة عروس البقاع...
لقد جعلتُم من هذا المكان، قُبلةَ أنظارٍ ومساحةَ لقاءٍ وفُسحةَ صلاةٍ وبادرةَ أملٍ للبنانيِّينَ عامَّةً وللزحلَيِّين خاصَّةً... لقد آمنتُم بالقضيَّة الوطنية والإنسانيَّة، فحباكُمُ الله الكثيرَ من العطايا، فكنتم خيرَ مثالٍ لهذه الأبرشيَّة، ورفعتُم إسمَ لبنانَ في العالمِ وبينَ الدول ودافعتُم عن الحقِّ في كلِّ المنابرِ التي اعتليتُموها، فكنتُم العصامَ والأسقفَ...
وإنَّنا اليومَ في زيارتِنا إليكم يا صاحبَ السيِّادة، نُؤكِّدُ معكُم على الثَّوابتِ الوطنيَّةِ وعلى القيَمِ الإنسانيَّة، من أجلِ تَعزيزِ العَيشِ المُشتَرك بينَ المسيحيّين والمُسلمين، ومن أجلِ أن تَبقى زحلةُ مُوحَّدةً بكافَّةِ فئاتِها تحت عباءَتِكم، ونُصلِّي من أجلِكم كي يوفِّقَكُمُ اللهُ ويُعطيَكُمُ الصحَّةَ والعافيةَ لتُدبِّروا، بالرَّغمِ من الصُّعوبات، رعيَّةَ المسيح المُوكَلةَ إليكم بحكمةٍ وثقةٍ وثبات، باتِّكالٍ كليٍّ ومُطلَقٍ على عنايتِهِ الإلهيَّة وبشفاعةِ أُمِّه مريمَ، خصوصًا في هذه المرحلة التي يستعدُّ فيها لبنان لخَوضِ معارِكِهِ الانتخابيَّة النيابيَّة، ونأملُ بأن تتمَّ بخيرٍ وأن يكونَ لبنان مُعافًا بهمَّةِ رئيسِهِ العماد ميشال عون وبكل المكوِّنات السياسيَّة الحاكمة، وبأن تَأتيَ مَصلحةُ الوطنِ أوَّلا، بعيدًا عن المزايَداتِ الشخصيَّة والمصالحِ الخاصَّة..."
وختم بالقول " أشكرُ لكم حُسنَ استقبالِكم وقد شرَّعتُم لنا أبوابَ قلبِكم وأبوابَ المطرانيَّةِ لاستقبالِنا، كما يُسعدُني أن أُقدِّمَ لكم الشُّكرَ والامتِنانَ لرعايتِكم مَعرضَ الأيقونات البيزنطيَّة الذي نَظَّمَهُ مَعهدُنا الفنِّي في الدِّكوانة ولذا نتطلَّعُ وإيَّاكم إلى روحِ التَّعاون بين المعهدِ والأبرشيَّة، ونضعُ كُلَّ الإمكانيَّات من أجلِ نَشرِ ثَقافةَ وقُدسيَّةَ الأيقونات المُقدَّسة...
ألا وَفَّقَكُمُ الله في مَهامِكم طالبين بَركتِكم الأبويَّة"
المطران درويش رحّب بالأب بو عبود والسيد بسطوري في دار المطرانية، منوّهاً بالدور الكبير الذي يقوم به المعهد في الحفاظ على فن الأيقونات وتعليم هذا الفن للراغبين.
ومما قال " ارحب بكم اليوم في سيدة النجاة، هذا الصرح الذي كان وما زال يجمع كل الزحليين على المحبة والوفاق والتسامح. نحن اليوم في زمن التحضير للإنتخابات النيابية التي نأمل ان تكون فرصة للمواطنين للتعبير الحر عن توجهاتهم، وكما صرّحت سابقاً ادعو جميع الأطراف في زحلة للتصل لتشكيل لائحة توافقية تضم جميع المكونات في قضاء زحلة، بهدف تلافي اجواء التشنج والتوتر التي نحن بغنى عنها اليوم."
واضاف " ان ما يقوم به المعهد الفني الأنطوني من عمل جدّي ورصين في الحفاظ على الأيقونات، واعطاء دروس في فن رسم الأيقونة، يستحق منا كل شكر وتقدير وتشجيع، على امل ان تجمعنا سوياً معارض جديدة للأيقونات في البقاع وباقي المناطق اللبنانية."
وقدّم سيادته للأب بو عبود في نهاية الزيارة كتابين من مؤلفاته هما: وجه المسيح،رؤية من الشرق و رحلة مع القديس بولس.