2018 | 07:51 تشرين الأول 22 الإثنين
88 بالمئة من اللاجئين يريدون العودة إلى سوريا لولا فقدان الأوراق | فتح معبر نصيب يطبع علاقات سوريا الاقتصادية مع الجوار | ابراهيم سلوم: نأمل ان تتشكل الحكومة لما في ذلك مصلحة للبنان وإقتصاده | الشيعة "بيضة قبّان" الحكومة | تَعَهُّد وقبول ثم اجتماع | مصرّون على وزير حزبي | لماذا الإصرار على تعريض حياة المواطنين للخطر؟ | "الثلث المعطّل" في الحكومة المقبلة "على القطعة"... | عباس إبراهيم... والقرار | "العدل" عقدة مثاليّة... فالخلاف مع الرئيس ليس كالخلاف مع التيّار | الركض وراء الحقائب الخدماتية..."المسلسل مستمر" | الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري يفوز بسباق جائزة أميركا الكبرى ببطولة العالم فورمولا 1 للسيارات |

مصابة بالإنفلونزا؟ إليك كيف تتصرفين

متفرقات - الأحد 14 كانون الثاني 2018 - 07:00 -

بما أنه موسم الاصابات بالرشح والانفلونزا، فمن المهم يا عزيزتي أن تعي أن هناك أصول وقواعد عليك احترامها والالتزام بها ضمن ما يعرف بإتيكيت الإنفلونزا، بغية الحؤول دون نقل العدوى إلى المحيط.


وفي هذا السياق، أكدت خبيرة الإتيكيت فيرا يميّن أنه في حال كنت مصابة بالرشح والمرض، فمن الأفضل أن تلتزمي المنزل والابتعاد عن الاخرين والتعامل مع الاشخاص لتجنب نقل العدوى.

وأشارت إلى أنه في حال كنت مضطرة للخروج، فمن الضروري أن تتوافر المحارم دائماً معك إضافة الى معقم لليدين.

ولفتت خبيرة الإتيكيت فيرا يميّن إلى أنه عند العطس، فمن الافضل أن تحصل مع وضع اليد من ناحية الكوع من فوق وليس بكف اليد، بغية الحؤول دون نقل العدوى للاخرين عند القيام بعملية التسليم باليد.

وأكدت أنه عند استعمال المحارم الورقية، فيجب أن يتم ذلك من دون اصدار اي صوت أو إزعاج المحيط ورميها فوراً من دون النظر إليها، لافتة الى أنه في حال الحاجة الى العطس بشدة، فمن الأفضل الاستئذان الى الحمام وتعقيم اليدين جيداً قبل العودة الى المحيط.

وشددت خبيرة الإتيكيت فيرا يميّن على أنه في حال كنت يا عزيزتي في صحة جيدة واضطرت الى مصافحة أشخاص يعانون من الرشح أو الإنفلونزا، فمن الافضل القيام بعملية التسليم وتقعيم اليدين في ما بعد في مكان خاص بعيداً عن الأنظار.

وأكدت أن عملية التعقيم يجب أن تحصل في مكان خاص وليس في مكان علني، وبالتالي ينصح دائماً بالاستئذان للذهاب الى الحمام للقيام بهذه العملية.

ونصحت خبيرة الإتيكيت فيرا يميّن كل امراة مصابة بالانفلونزا الامتناع عن زيارة اي شخص مريض أو كبير في السن أو امرأة حامل بغية الحؤول دون نقل المرض أو العدوى، لافتة الى أنه يمكنها دائماً الاتصال والاعتذار عن الزيارة للحفاظ على صحة الآخرين وسلامتهم.

 

ياسمينة