Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
القدس بين المكانة الإسلاميّة ـ المسيحيّة والعنصرية اليهوديّة
القاضي الشيخ خلدون عريمط

الجمهورية

في هذه الأيام العصيبة التي يتساقط فيها كبارُ الأمّة على ربى فلسطين، وفي ظلِّ ترهّلٍ عربي وإسلامي مُؤلم، تقف مدينة القدس المبارَكة وأهلها، ومعها فلسطين بمدنها وقراها الطيّبة وبشرها وحجرها وحتى شجرة الزيتون فيها عند منعطفٍ تاريخي، حيث النزاعُ الدموي، بين الحقّ العربي والإسلامي الثابت تاريخياً، وبين محنة تهويدها وطمس هويّتها العربية والإسلامية على يد الحركة الإسرائيلية ـ الأميركية التي تسعى بوقاحة قلّ نظيرها، الى تثبيت الادّعاءات الإسرائيلية في المدينة المقدّسة، من خلال فرض وتثبيت وتوسيع الواقع الاستيطاني في كل مكان وزاوية من أرض القدس الشريف وما حوله، ومن خلال القرار الرئاسي الأميركي الأرعن بنقل السفارة من تل أبيب الى القدس، والذي جاء في ذكرى مرور مئة عام على وعد بلفور المشؤوم.
فالمعركة الآن هي بين الطفل الفلسطيني المعجزة ومعه الشعب الفلسطيني المبارك من ناحية، وبين قطعان وإرهابيّي الحركة الإسرائيلية ـ الأميركية من ناحية أخرى، والمعركة في حقيقتها، هي معركةُ بيت المقدس بكل جذورها التاريخية وعمقها الديني، وهي حتماً ليست معركة اتفاقات أوسلو ولا مقرّرات شرم الشيخ، ولا حتى تطبيق وتنفيذ محتويات قرارات الأمم المتحدة المتعددة في شأن القضية الفلسطينية..

ولنكن أكثر وضوحاً فالمعركة الآن وستبقى بين حقّ المسلمين ومعهم المسيحيين من ناحية في القدس الشريف، وبين ادّعاءات الإسرائيليين التلمودية بأحقّيتهم بالقدس ومقدّساتها الإسلامية والمسيحية، وقد قال الإرهابي أرييل شارون إثر اقتحامه باحة المسجد الأقصى عام 1990 عندما سأله أحد رجال الإعلام عن حقيقة ما يجرى في المسجد الأقصى: «لا وجود للحرم القدسي في القدس وما يُطلق على المسجد الأقصى هو عبارة عن أوهام عربية وإسلامية لا نريد لأحد أن يصدّقها».

ومن هنا لا بدّ أن نبيّن مكانة بيت المقدس في عقيدتنا الإسلامية، وان نوضح حقيقة العنصرية الإسرائيلية المحتلّة لبيت المقدس، وما حوله، فمدينة القدس ليست كغيرها من عواصم الوطن العربي والعالم الإسلامي وحواضرهما.

لأنها كانت وستبقى موضعَ صلة بين السماء والأرض، وهي التي فتحها وباركها محمد عليه الصلاة والسلام بنفسه، قبل الفتح الفعلي والعملي للمسلمين لها منذ ما يزيد عن ألف وأربعمئة عام في عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وذلك عندما أُسريَ بالنبي الكريم من مكة المكرّمة الى بيت المقدس، ومنها عرَج به الى السماوات السبع. وكان الرسول قد أخذ من مسجدها الأقصى قبلته الأولى، فصلّى نحوه المسلمون سبعة عشر شهراً الى أن أمره الله تعالى بالتوجّه الى الكعبة المشرّفة في مكة المكرمة بقوله تعالى: «قد نرى تقلّبَ وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضها. فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولّوا وجوهَكم شطره».

وللدلالة على مكانة بيت المقدس عند أهل الإسلام وفي السماوات السبع كان قوله تعالى ومنذ الأزل: «سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير».

والجميع يعلم أنّ المسجد الحرام في قلب مكة المكرّمة والمسجد الأقصى درة بيت المقدس. وليس عبثاً ربط المسجد الحرام بالمسجد الأقصى. كما أنه ليس عبثاً أن يكون معراج آخر الأنبياء الى السماوات العلى من قلب بيت المقدس، ألا يوجد للسماء باب آخر غير بيت المقدس ومسجده الأقصى؟

إنها إشارة الى الرباط الإلهي المقدس بين مكة وحرمها وجزيرتها العربية بالقدس الشريف وأقصاه، وبلاد شامها من العريش الى الفرات. ولذلك كان قولُ الرسول للمسلمين: «لا تشدّ الرحال إلّا الى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى».

فالقضية في حقيقتها ليست قضية اتّفاقات أو قرارات أو مؤتمرات او مبادرات عربية او دولية، وإنما هي قضية عقيدة ووجود وتاريخ وإيمان، ولا يمكن أيٍّ كان أن يغيّر عقيدة وإيمانَ مليار ونصف مليار من المسلمين في شتى بقاع الدنيا..

صحيح أنّ هناك اتّفاقات بين الدول والأنظمة تفرضها الضرورات الأمنية والعسكرية وتوازن القوى، قد تكون مبرَّرة، وقد لا تكون، لكنها حتماً ليست ملزِمة للشعوب وللأجيال المقبلة عندما يشتدّ عودها وتقوى عزيمتها وتوحّد صفوفها على قاعدة الإيمان وحمل رسالة الخير والمعرفة، وصحيحٌ أيضاً أنّ الفلسطينيين بمسلميهم ومسيحيّيهم هم طليعة أبناء الوطن العربي والأمّة الإسلامية في الدفاع عن الوجود والتاريخ والإيمان، ولكنّ الصحيح أيضاً أنّ الأمّة العربية والإسلامية بحواضرها وعواصمها وبعربها وعجمها ستبقى مدعوّة بأمر من الله تعالى لوضع حدٍّ للعنصرية اليهودية التي يقول تلمودها:

« تتميّز أرواحُ اليهود عن باقي الأرواح بأنها جزءٌ من الله، كما أنّ الابن عن والده، ومن ثمّ كانت أرواحُ اليهود عزيزةً عند الله بالنسبة لباقي الأرواح، لأنّ الأرواحَ غير اليهودية هي أرواح حيوانات شيطانية».

إنها عقيدة الإرهابي بنيامين نتنياهو ومستوطنيه وجيشه وحاخاماته وليكودييه وحتى الذين اختاروه ليكون رئيساً لهم. إنها العنصرية الإسرائيلية التي تنظر الى كافة بني البشر على أنهم حيواناتٌ وُجدوا في صورة بشر لتكون مقبولةً ولائقةً لخدمة عنصرية «شعب الله المختار» بزعمهم.

وهذه العنصرية ليست تهمةً لليهودية وصهيونيّتها بل هي صفة بارزة تتفاخر بها، ولذلك تجدون في توراتهم وفي سفر يشوع (كيف دفع الرب يهودا بمدن اريحا وعاي وعجلون وحبرون، الى جنود يشوع فذبح ملوكها وعلّقهم على الأخشاب وحرق بيادرها وهدم أبنيتها وقتل حميرها وقطع شجرها كل ذلك بحدّ السيف).

ألا ترون الآن على شاشات التلفزة وتقرأون وتسمعون أنّ الممارسات ذاتها تمارسها الحركة الإسرائيلية ـ الأميركية في بلاد العرب والمسلمين، وخصوصاً في القدس الشريف وما حوله بحقّ العرب بمسلميهم ومسيحيّيهم، لا فرقَ في هذه الممارسات بين الكنيسة أو المسجد، ولا بين مفتي القدس ومطرانها. ومن هنا نفهم، وعلى الآخرين أن يفهموا ويعوا قول المسيح عليه السلام بحقّ هؤلاء اليهود كما ورد في إنجيل متى في الإصحاح السابع:

«يا أولاد الأفاعي كيف لكم أن تتكلّموا بالصالحات وأنتم الأشرار، إنكم تشهدوني على أنفسكم أنكم قتلة الأنبياء لا تعطوا القدس للكلاب، ولا تطرحوا دررَكم قدام الخنازير اليهود لئلّا تدوسها، من ثمارهم تعرفونهم، هل يجتنون من الشوك عنباً ومن الحسك تيناً». وقد قال فيهم الرسول عليه الصلاة والسلام: «يا إخوان القردة هل أخذكم الله وأحلّ بكم نقمته».

فالقدس الشريف وتحريره، وتحرير فلسطين كل فلسطين من البحر الى النهر واجب شرعي وفرض ديني على كل مسلم ومسلمة آجلاً أم عاجلاً ولو استمرّت المعركة المئات من السنين وسقط فيها الملايين من الشهداء، فهي أرض الرباط والشهادة وستبقى كذلك الى ما شاء الله، وهي في نفس الوقت ستبقى قضية عربية إسلامية ومسيحية، وقضية إنسانية لتحريرها من الأفعى الإسرائيلية التي ملأت الكون فساداً ورذيلةً وإرهاباً فكرياً وجسدياً وعلمياً وإعلامياً.

قد يكون من الصعب الآن وفي هذا العصر أن تتحوّل قضية بيت المقدس الى قضية مسيحية وإنسانية بسبب أخطبوط العنصرية الإسرائيلية المتحكّمة بالمال والاقتصاد والإعلام في الغرب الأميركي والأوروبي. ولكنها حتماً ستنتصر بعد أن يُدرك العالم المضلل خطورة العنصرية الإسرائيلية.

وسيتأكّد لعرب اللسان ومدّعي الإسلام أنّ التعايش أو التطبيع مع الأفعى الإسرائيلية مستحيل ، وأنّ إسرائيل بدأت نهايتها عندما وطئت أقدامُ الإرهابي شارون الحرمَ المقدسي منذ سنوات وعندما اتّخذ الرئيس الأميركي قرارَه المشؤوم أخيراً بنقل سفارته من تل ابيب الى القدس المحتلّة، ولذلك كان قول رسول الله لنا معشر المسلمين وخصوصاً سكان بلاد الشام: «لا تزال طائفةٌ من أمّتي تقاتل على أبواب بيت المقدس وما حوله وعلى أبواب أنطاكية وما حولها، وعلى أبواب دمشق وما حولها، لا يضرّهم خذلانُ مَن خذلهم ظاهرين على الحقّ الى أن تقوم الساعة».

فلندرك أنّ القدس الشريف وما حوله، كان وسيبقى على الدوام مكانَ رباط وجهاد في سبيل الله لقول الرسول: «هنيئاً لمَن سكن برّ الشام»، فقيل: « لما يا رسول الله؟»، قال: «لأنه في رباط الى يوم القيامة». ولقوله: «مَن اختار منكم ساحلاً من سواحل أهل الشام أو بيت المقدس فهو في جهاد الى يوم القيامة».

وقد سبق أن ترهّلت الإرادة العربية والإسلامية وأدّت فرقتُها الى احتلال بيت المقدس وكثير من بلاد الشام من قبل جيوش الإفرنجة القادمة من الغرب الأوروبي عام 1099م.

ولكنّ إرادة الله كانت هي الأقوى، عندما عرف العرب ومعهم المسلمون كيف يوحّدون صفوفَهم، وكيف يسيطرون على عقدة الأنا المتحكّمة في نفوسهم، فتوحّدت بلاد الشام بكل أقاليمها مع بلاد الرافدين في العراق ومصر الخالدة، ليكتبَ التاريخُ بأحرف من الإيمان ملحمةً إسلامية عربية بقيادة المجاهد صلاح الدين الأيوبي عام 1187م وقبله المؤمن البطل نور الدين زنكي، فتحرّرت فلسطين ودرّتُها القدس الشريف، لتبقى بيت المقدس واحة إيمان وسلام ومحبة ورحمة، وفيها العهدة العمرية منارة للخير والعدالة، وحرّية الإنسان وكرامته.

وعلى رغم الآلام والدموع والدماء التي تجتاح عدداً من أقطارنا ستبقى الأمّةُ العربية والإسلامية خالدةً بدينها رغم التحالف الشيطاني للحركة الإسرائيلية - الأميركية، وتباشير نهوضها تصنع بأيدي أشبال ابطال الانتفاضة الواعده التي أثبتت بدماء أبنائها أنها الأقوى وأنّ القدس الشريف سيبقى قبلةً لكل مجاهد وشريف على أرض العرب والإسلام، وستبقى فلسطين بشعبها وقدسها وانتفاضتها وفصائلها الفلسطينية المجاهدة المعيارَ الحقيقي لصدق المجاهدين وصفاء العروبة وسلامة الإيمان.

ق، . .

مقالات مختارة

17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته!
16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب 14-01-2018 06:26 - لبنان: تعديلات قانون الانتخاب تخل بالمهل المتسلسلة ومطالب القضاة تدفعهم لعدم ترؤس لجان القيد 13-01-2018 07:26 - لا حاجة لتعديل القانون... والتلويح بالطعن لتجنب الاحراج 13-01-2018 07:25 - الخلاف على استحداث الـ«ميغاسنتر» لا يُطيّر الانتخابات 13-01-2018 07:22 - اجواء ايجابية من حزب الله وتيار المستقبل وبري وجنبلاط والتيار الحر وغيرهم 13-01-2018 07:21 - نريد الانتخابات لكننا نريد الحفاظ على لبنان 13-01-2018 07:03 - الخطط الإقتصادية تتهاوى أمام «حائط» السياسة 13-01-2018 07:02 - القدس بين المكانة الإسلاميّة ـ المسيحيّة والعنصرية اليهوديّة 13-01-2018 07:01 - معركة الـ 20 مقعداً مسيحياً في الدوائر الإسلامية 13-01-2018 07:00 - مخاوف جدّية من إهتزاز «التوازنات الداخلية الدقيقة»؟ 13-01-2018 06:58 - «كوكتيل» سياسي في معراب 13-01-2018 06:57 - أزمات متناسلة إلى ما بعد الإنتخابات 12-01-2018 06:56 - مصادر بكركي: للكف عن رمي «النكايات» في سلة القانون 12-01-2018 06:52 - رغبة جنبلاط للائحة توافقية في الشوف وعاليه تصطدم بعراقيل 12-01-2018 06:50 - الرياض «غاضبة» : نصرالله خرق «النأي بالنفس» فلسطينياَ....؟
الطقس