2019 | 08:48 كانون الثاني 18 الجمعة
انور الخليل لـ"صوت لبنان(93.3)": بري وكتلته لن يشاركا في القمة العربية التنموية | قوى الامن: جميع الطرقات إلى مراكز التزلج في كفردبيان سالكة لسيارات الدفع الرباعي والمجهزة بسلاسل معدنية اما طريق كفردبيان - حدث بعلبك فمقطوعة بسبب تراكم الثلوج | انطوان شقير لـ"صوت لبنان (100.5)": ان عدنا الى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائما 100 بالمئة الاهم ان تكون الوفود موجودة وممثلة وعدم مشاركة القادة ليست صدمة | مراجع ديبلوماسية لـ"الجمهورية": هناك ما يعزز الإعتقاد بحصول مفاجآت في أن يغيّر بعض الرؤساء العرب رأيهم ويقرروا المشاركة في القمة في اللحظات الأخيرة | طريق ضهر البيدر سالكة لسيارات الدفع الرباعي وطريقا ترشيش زحلة والمنيطرة حدث بعلبك مقطوعتان بسبب تراكم الثلوج | زوار الرئيس عون لـ"الجمهورية": في الاعتذارات ما يثير القلق فالوضع الأمني في لبنان ممسوك على رغم بعض الخروقات التي تركت ردّات فعل سلبية إلا أنها لا تمس بأمن القمة | مصدر نيابي في "الديمقراطي": هذا التصعيد السياسي والكلامي من قبل البعض إنما هو رسالة سورية ومن الأسد تحديدا وتصب في خانة الأحقاد الدفينة وكل ما يؤدي إلى الفتن والمخططات الدموية | الشامسي لـ"الانباء": البنود المطروحة على جدول اعمال قمة بيروت والتي تتناول مواضيع حيوية من شأنها ان تساهم في دعم الاقتصاد العربي وإتاحة المجال امام التعاون بين الدول العربية | الشامسي لـ"الانباء": اعادة فتح سفارة الإمارات في دمشق شأن داخلي ولا دخل للجامعة العربية والإمارات تدرس اين مصالحها ومصالح الدول العربية وهي سعت وتسعى للم الصف العربي وستثبت هذا الأمر | التحكم المروري: تصادم على اوتوستراد الكرنتينا | هل استبدل كنعان الرياشي بعدوان لاستكمال "اوعا خيّك"؟ | عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها |

العراق... عدد العائدين يتجاوز يتجاوز أعداد النازحين لأول مرة منذ عام 2013

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 23:44 -

كشف بيان المنظمة الدولية للهجرة في العراق أن عدد العائدين إلى مناطقهم الأصلية تجاوز عدد النازحين في البلاد، لأول مرة منذ بداية الأزمة في العراق في عام 2013.

وذكرت المنظمة أنه على مدى السنوات الأربع الماضية، تأثر البلد بشدة جراء صراعه مع تنظيم "داعش" الإرهابي، ما أدى إلى نزوح ما يقرب من ستة ملايين شخص، مشيرة إلى إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، انتصار العراق في معركته ضد "داعش" العام الماضي.

وحددت المنظمة الدولية للهجرة، وهي وكالة الأمم المتحدة للهجرة، عدد العائدين إلى مواطنهم الأصلية بنحو3.2 مليون شخص، في حين ما يزال هناك 2.6 مليون نازح".

وأضافت منظمة الهجرة الدولية في العراق، أنه عقب تحسن الوضع الأمني في المناطق المستعادة، عاد عدد كبير من العراقيين النازحين إلى مواقعهم الأصلية، حيث عادوا بصورة أساسية إلى كل من محافظة الأنبار بنسبة (38 في المئة، أي أكثر من1.2 مليون شخص)، نينوى (30 في المئة، أي حوالي 975 ألف شخص)، وصلاح الدين بنسبة (14 في المئة، أي ما يقرب من 460 ألف شخص).

وكانت هذه المحافظات الثلاث هي الأكثر تضررا من احتلال "داعش"، وتمثل 86 في المئة من السكان النازحين الحاليين في البلد.

وبعد فترة وجيزة من بدء عملية استعادة الموصل في أكتوبر/ تشرين الأول، قامت المنظمة الدولية للهجرة في العراق بتشييد موقعين للنزوح في حالات الطوارئ، أحدهما في "الحاج علي" والآخر في القيارة، لإيواء 110 آلاف نازح، وأنشئت هذه المواقع بالشراكة مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية.

يذكر أنه لا تزال تلك المواقع تؤوي أكثر من 71 ألف نازح، يتلقون مجموعات الإغاثة والخدمات الطبية والدعم النفسي والاجتماعي من المنظمة الدولية للهجرة، كما يتلقون مجموعات متنوعة من الخدمات الأخرى من الشركاء الآخرين في المجال الإنساني.

وتمثل حركة العودة داخل المحافظات نحو 55 في المئة من نسبة العائدين، حيث كان هذا الاتجاه شائعا في جميع المحافظات الأكثر تضررا، ومن المرجح أن يستمر لأن نسبة النازحين داخلها لا تزال عالية.

ولا يزال النازحون يتمركزون في نينوى بنسبة (75 في المئة)، أما عدد السكان النازحين داخل المحافظات فيبلغ نحو 97 في المئة.

وقال جيرارد وايت، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق، إن العراقيين الذين ما زالوا نازحين هم من أكثر الفئات تضررا، حيث يواجهون عقبات كثيرة في العودة، بما في ذلك والضرر والدمار الذي لحق بمنازلهم والبنية التحتية المحلية، إضافة إلى الحالة المالية المحدودة وقيود أخرى". 

"سبوتنيك"