2018 | 08:37 كانون الأول 19 الأربعاء
قوى الامن: ضبط 851 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 87 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب بتاريخ الامس | مسؤول في الخارجية الأميركية: واشنطن لديها مخاوف كبيرة إزاء تنامي القوة السياسية لحزب الله داخل لبنان | تجمع وسط طرابلس تضامنا مع قضية الضحية الطفل وهبي | الإمارات: سيعقد اجتماع لاحق في أبوظبي لاستكمال عملية المصالحة الافغانية | الإمارات العربية المتحدة وبمشاركة من المملكة العربية السعودية تعلن عن عقد مؤتمر مصالحة أفغانية بين حركة طالبان والولايات المتحدة وأنه أثمر نتائج إيجابية | سماع دوي 4 انفجارات في الحديدة غرب اليمن | وزير خارجية تونس: مشاركة سوريا في القمة العربية يقررها الرؤساء العرب | مندوب قطر لدى منظمة التجارة: انتهاكات السعودية تمثل سابقة خطيرة تهدد النظام الدولي لحماية الملكية الفكرية | ارسلان للـ"أو تي في": أريد أن اعرف كيف مات أبو ذياب ومحمد عواد؟ وكفوا عن الضغط علي والا سأفتح كل الملفات وأفضح كل المعلومات التي أعرفها | البيت الأبيض: ترامب قال لأردوغان فقط إنه سينظر في احتمال ترحيل غولن | الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف جرائم إسرائيل | رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال أعلن استقالته |

قرار ترامب بشأن الاتفاق النووي.. ملحق إضافي أو الانسحاب

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 23:37 -

أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يريد التوصل لملحق إضافي للاتفاق النووي مع إيران خلال 120 يوما، أو الانسحاب منه نهائيا.

وقال بيان إن الرئيس الأميركي سيسمح بتعليق العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران في إطار الاتفاق النووي المبرم بين طهران وقوى كبرى، ولكن "للمرة الاخيرة."

وسيطلب الرئيس الأميركي، في الوقت نفسه، عقد اتفاق ملحق مع الحلفاء الأوروبيين خلال 120 يوما، لتشديد بنود نص الاتفاق الذي أبرم عام 2015 بعد سنوات من المفاوضات.

وأوضح البيان أنه في حالة عدم التوصل لهذا الملحق، فإن ترامب سيقرر الانسحاب الكامل من الاتفاق النووي. كما سيطلب من الكونغرس تعديل قانوني بشأن الاتفاق.

وقال البيان "في غياب اتفاق كهذا، لن تعلق الولايات المتحدة مرة أخرى العقوبات من أجل البقاء في اتفاق إيران النووي. وإذا رأيت في أي وقت من الأوقات أن مثل هذا الاتفاق بعيد المنال فسوف أنسحب على الفور".

ويأتي هذا القرار غداة اجتماع الرئيس الأميركي بمستشاريه الرئيسيين للأمن القومي كي يتخذ قرارا بشان ما إذا كان سيمدد تخفيف العقوبات على إيران أم سيعيد فرضها.

وكان قد تم تعليق تلك العقوبات الاقتصادية بعد قيام إيران خصوصا بتفكيك منشآت لتخصيب اليورانيوم بموجب الاتفاق النووي، الذي تعتبره روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا تاريخيا.

وسبق أن توعدت طهران بالرد على أي خطوة لإعادة فرض عقوبات عليها، مؤكدة أنها "مستعدة لكل السيناريوهات"، وقال وزير خارجيتها محمد جواد ظريف يوم الخميس إن "كل عمل يقوض الاتفاق النووي مرفوض".

ودأبت إدارة ترامب على انتقاد الاتفاق، وهذا ما أكدته المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، الخميس، حين قالت إن "الرئيس لا يزال يعتقد بان الاتفاق النووي هو أحد اسوأ الاتفاقات في التاريخ".

وأضافت أن " أحد أكبر العيوب هو أنه يسمح لإيران.. بأن تُطوّر بحرّية برنامجها النووي وبأن تتمكن سريعا من امتلاك الوقت الكافي لتحقيق قدرات نووية". وتابعت سندرز "من الواضح أننا نرى مشكلة كبيرة في ذلك. الإدارة تواصل العمل مع الكونغرس ومع حلفائنا لمعالجة هذه العيوب".

"سكاي نيوز"