2018 | 22:54 أيلول 22 السبت
ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة | انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة الصومالية وإصابة شخصين | مصادر الـ"او تي في": كلمة لبنان في الامم المتحدة ستتمحور حول الوضع الاقتصادي والخطة الاقتصادية والتحضيرات الجارية لتنفيذها ومسألة النزوح السوري والفلسطيني | وزارة الخارجية والمغتربين تدين الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الايرانية وتؤكد تضامنها مع الحكومة والشعب الايرانيين كما تعزي عائلات الضحايا | مصادر التكليف للـ"ام تي في": الحريري سيكثف مشاوارته وسيقدم طرحا لحل العقدتين الدرزية والمسيحية | حاصباني: تمثيلنا الصحيح في الحكومة المقبلة دين علينا لشعبنا الذي كسر الصمت من بعلبك- الهرمل الى مرجعيون وحاصبيا واعطانا كتلة من 15 نائبا | وليد البخاري في اليوم الوطني السعودي: لبنان وريث حضارة صدّرت حروف الأبجدية إلى العالم ونتمنّى أن تحمل الأيام للبنانيين بشائر الخير | الفرزلي للـ"ان بي ان": جميع الكتل النيابية ستشارك في الجلسة التشريعية وحتى المستقبل سيشارك لتسهيل عمل المجلس النيابي وإقرار القوانين التي تصب في مصلحة المواطنين | الأسد لروحاني: نقف معكم بكل ما نملك من قوة في وجه هذه الأعمال الإرهابية |

محامي الدفاع الكندي عن حسن دياب: قرار القضاة الفرنسيين بإطلاقه حكيم

أخبار محليّة - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 20:17 -

اعتبر محامي الدفاع الكندي دون باين عن المواطن الكندي -اللبناني حسن دياب، المتهم بالتورط في الاعتداء على كنيس يهودي في شارع كوبرنيك الفرنسي عام 1980، أن "قرار القضاة الفرنسيين بإطلاق سراحه ينم عن حكمة وشجاعة وعدم خضوع للضغوط السياسية والاجتماعية". كما وجه شكرا خاصا لوزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند لموقفها "المثير للاعجاب لإطلاق سراح المواطن الكندي الذي كان يجب عدم ترحيله من كندا إلى فرنسا".

وجاء تصريح باين عقب إصدار السلطات القضائية الفرنسية اليوم حكما بالإفراج عن حسن دياب باعتبار أن "التهم الموجهة له ليست دامغة لدرجة تتيح إحالته أمام محكمة الجنايات".

وكانت السلطات الكندية اعتقلت حسن دياب، استاذ علم الاجتماع في جامعة كارلتون في أوتاوا، عام 2008 بناء على طلب الحكومة الفرنسية في إطار التحقيق في الاعتداء الذي أسفر عن سقوط أربعة قتلى وأربعين جريحا، ومن ثمّ رحّلته إلى فرنسا عام 2014 بعد رفض محكمة كندا العليا طلبا تقدم به دياب لاستئناف قرار ترحيله الذي أصدرته محكمة كندية عام 2011.

يشار إلى أن حسن دياب أكد دائما براءته، وأنه كان في بيروت يوم وقوع الاعتداء على الكنيس في باريس.

(الوكالة الوطنية)