2018 | 09:58 تشرين الأول 22 الإثنين
كرامي لـ"صوت لبنان (100.5)": ما نسمعه في الاعلام هو سابق لاوانه وبعض الافرقاء يعاهدون على المتغيرات الخارجية كي يفرضوا شروطهم في تشكيل الحكومة | سعد لـ"صوت لبنان (100.5)": المشاورات حثيثة للوصول الى حل يناسب الجميع واخراج الحكومة من عنق الزجاجة في خلال ايام والاتصالات مع القوات تدور حول 4 حقائب وزارية ونيابة الرئاسة | 88 بالمئة من اللاجئين يريدون العودة إلى سوريا لولا فقدان الأوراق | فتح معبر نصيب يطبع علاقات سوريا الاقتصادية مع الجوار | ابراهيم سلوم: نأمل ان تتشكل الحكومة لما في ذلك مصلحة للبنان وإقتصاده | الشيعة "بيضة قبّان" الحكومة | تَعَهُّد وقبول ثم اجتماع | مصرّون على وزير حزبي | لماذا الإصرار على تعريض حياة المواطنين للخطر؟ | "الثلث المعطّل" في الحكومة المقبلة "على القطعة"... | عباس إبراهيم... والقرار | "العدل" عقدة مثاليّة... فالخلاف مع الرئيس ليس كالخلاف مع التيّار |

البطريرك يونان يستقبل الوزيرين بيار بو عاصي وجبران باسيل

أخبار محليّة - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 19:19 -

استقبل صاحب الغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، اليوم الجمعة 12/1/2018، على التوالي كلاً من: معالي وزير الشؤون الإجتماعية الأستاذ بيار بو عاصي، ومعالي وزير الخارجية والمغتربين ورئيس التيّار الوطني الحرّ الأستاذ جبران باسيل، وذلك في الكرسي البطريركي السرياني في المتحف – بيروت.

في كلا اللقاءين، تطرّق غبطته بشكل خاص إلى الأوضاع الراهنة في لبنان، سيّما حضور المكوّن السرياني والدور الهامّ الذي لعبه السريان ولا يزالون يقومون به في سبيل رفع شأن لبنان وازدهاره وتقدّمه والدفاع عنه، مجدِّداً المطالبة بضرورة مشاركة السريان في الحياة السياسية وفي الوظائف العامّة بصورة فاعلة، وبخاصة تمثيلهم في استحقاق الإنتخابات النيابية المقبلة، ومشدّداً على أهمّية الوحدة ورصّ الصفوف بين اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم للحفاظ على وطنهم لبنان – الرسالة والنهوض به والسير قدماً، برعاية وتدبير فخامة رئيس الجمهورية وجميع العاملين معه في إدارة شؤون البلاد، بروح النزاهة والتجرّد والإخلاص.

كما تناول غبطته في اللقاءين الأوضاع العامّة في منطقة الشرق الأوسط، وبخاصة مسألة الحضور المسيحي فيها، وموضوع هجرة المسيحيين من بلادهم الأصلية في الشرق إلى بلاد الغرب.

وشكر كلٌّ من صاحبَي المعالي غبطتَه على استقباله، وأعرب كلٌّ منهما عن اعتزازه بالكنيسة السريانية، وتقديره للسريان ودورهم في خدمة لبنان وازدهاره.