2018 | 04:50 كانون الأول 19 الأربعاء
مسؤول في الخارجية الأميركية: واشنطن لديها مخاوف كبيرة إزاء تنامي القوة السياسية لحزب الله داخل لبنان | تجمع وسط طرابلس تضامنا مع قضية الضحية الطفل وهبي | الإمارات: سيعقد اجتماع لاحق في أبوظبي لاستكمال عملية المصالحة الافغانية | الإمارات العربية المتحدة وبمشاركة من المملكة العربية السعودية تعلن عن عقد مؤتمر مصالحة أفغانية بين حركة طالبان والولايات المتحدة وأنه أثمر نتائج إيجابية | سماع دوي 4 انفجارات في الحديدة غرب اليمن | وزير خارجية تونس: مشاركة سوريا في القمة العربية يقررها الرؤساء العرب | مندوب قطر لدى منظمة التجارة: انتهاكات السعودية تمثل سابقة خطيرة تهدد النظام الدولي لحماية الملكية الفكرية | ارسلان للـ"أو تي في": أريد أن اعرف كيف مات أبو ذياب ومحمد عواد؟ وكفوا عن الضغط علي والا سأفتح كل الملفات وأفضح كل المعلومات التي أعرفها | البيت الأبيض: ترامب قال لأردوغان فقط إنه سينظر في احتمال ترحيل غولن | الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف جرائم إسرائيل | رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال أعلن استقالته | حسن خليل من معهد باسل فليحان: أصبحنا في الشوط الأخير من عملية التشكيل الحكومي ونأمل ان تكون خلال الأيام والساعات المقبلة |

بو عاصي يلتقي نائب الامين العام للشؤون الانسانية في الامم المتحدة

أخبار محليّة - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 18:44 -

التقى وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي في مكتبه في الوزارة نائب الامين العام للشؤون الانسانية والاغاثة في حالات الطوارئ في الامم المتحدة مارك لوكووك على رأس وفد من الامم المتحدة وبحضور منسق الشؤون الانسانية في لبنان فيليب لازاريني. وبحث معهم التعاون القائم بين وزارة الشؤون الاجتماعية والمنظمات الدولية وعملها في اطار دعم المجتمعات المضيفة في لبنان خصوصا الاسر اللبنانية الاكثر فقرا والنازحين السوريين.

وعلى صعيد آخر، زار بو عاصي بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، في الكرسي البطريركي في المتحف بحضور النائب العام لأبرشية بيروت المطران مار يوحنّا جهاد بطّاح. وتناول البحث الأوضاع العامّة في الشرق والحضور المسيحي فيه بما في ذلك دور الكنيسة السريانية وانتشارها، كما بحث البطريرك يونان والوزير بو عاصي في الوضع القائم في لبنان.

وأكّد غبطته على أهمّية الوحدة بين اللبنانيين والتكاتف لبناء لبنان وازدهاره، مشدّداً على الدور الأساسي الذي لعبه السريان ولا يزالون يؤدّونه في خدمة لبنان والدفاع عنه، وهم مكوّن أصيل ومن حقهم الطبيعي أن يشاركوا في الحياة السياسية وفي الوظائف العامّة، وخصوصا بتمثيلهم في الإستحقاق النيابي المقبل.

بدوره شكر بو عاصي غبطتَه على استقباله، معرباً عن افتخاره بالكنيسة السريانية، وثمن حضور السريان ودورهم في تاريخ لبنان وحاضره. ودوّن في السجلّ البطريركي الذهبي الكلمة الآتية: "تشرّفتُ بزيارة هذا الصرح الكريم ولقاء صاحب الغبطة. كانت الكنيسة السريانية الكاثوليكية الأنطاكية وستبقى في قلب الشرق وقلب لبنان وقلب كلّ لبناني، بثقافتها ومحبّتها وتاريخها وتضحياتها. نتمنّى لها ولغبطته دوام البركة والنجاح والتوفيق".

وختم اللقاء بمأدبة غداء على شرف الوزير بو عاصي.