2018 | 02:51 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

محققون اميركيون في "تمويل" "حزب الله" في بيروت غداً

أخبار محليّة - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 17:08 -

فيما لم يجف حبر قرار القضاء الاميركي بانشاءَ وحدة خاصة للتحقيق حول "حزب الله" الذي تصنّفه واشنطن منظمة ارهابية وتتهمه بالحصول على تمويل عبر الإتجار بالمخدرات، يصل الى بيروت غداً اعضاء من وحدة التحقيق (نحو اكثر من 10) بحسب ما علمت "المركزية".

وستترّكز مهمة اعضاء الوحدة على جمع معلومات حول ما تعتبره شبكات تجارة المخدرات التي يستفيد منها "حزب الله" لتمويل نشاطاته داخل لبنان وخارجه"، على ان يرفع بعدها تقريراً "بخريطة" توزّعها الى القضاء الاميركي لاتّخاذ الاجراءات المناسبة لتفكيكها.

وتأتي زيارة اعضاء الوحدة الخاصة لتؤكد مدى "جدّية" الادارة الاميركية في تطبيق قرار ملاحقة منابع تمويل المنظمات الارهابية، وتحديداً "حزب الله" لتجفيفها كَونها تُشكّل مصدراً اساسياً في توسيع رقعة نشاطاته في لبنان وخارجه، ولتعكس السرعة الاميركية المدفوعة بدعم من الرئيس دونالد ترامب في القضاء على المنظمات الارهابية التي تعتبرها واشنطن مهددة للاستقرار العالمي وتؤثّر على المصالح الاميركية وعلاقتها مع حلفائها وشركائها الدوليين.

 

المركزية