2018 | 10:10 حزيران 18 الإثنين
دخول صهر العاهل الاسباني السجن بعد الحكم عليه بتهمة اختلاس اموال | كوريا الجنوبية تبدأ اليوم مناورات عسكرية تحاكي الدفاع عن جزر "دوكدو" المتنازع عليها مع اليابان | الحشد الشعبي العراقي: نفذنا ضربات مدفعية استهدفت مواقع ثابتة لداعش عند الحدود العراقية السورية حيث لحقت به خسائر فادحة | حركة المرور كثيفة من الضبية بإتجاه أنطلياس وصولا الى جل الديب | غوتيريش: أعبر عن شكري لرئيسي الوزراء اليوناني والمقدوني لدورهما في عقد الاتفاقية التاريخية أمس في بريسبا وأدعو للحفاظ على التمسك الثابت لإبرامها وتنفيذها | نعمة طعمه: جنبلاط قامة وطنية وكان أول من طوى صفحة الحرب وأرسى مصالحة الشجعان وأي انتقاد لعهد ولحكومة إنما يأتي في سياق المنحى الديمقراطي | عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين في معارك مطار الحديدة | "سكاي نيوز": تصاعد وتيرة المعارك في محيط مطار الحديدة مع تكثيف مقاتلات التحالف العربي لقصفها لمواقع الحوثيين | إحصاءات "التحكم المروري": 37 جريحاً في 24 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | المرصد السوري: مقتل 38 من المقاتلين الموالين للنظام السوري في ضربة في شرق سوريا | "قوى الأمن": ضبط 1163 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 55 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب وتزوير | مصادر امنية لـ"صوت لبنان (93.3)": البوابات الالكترونية الاربعة المستحدثة عند مداخل عين الحلوة جرى الاتفاق على اعتمادها اعتبارا من اليوم كممر الزامي فقط لمن يتم الاشتباه به من قبل الجيش |

رسالة قوية من الحريري إلى السعودية... "هذا ما لا يمكن ان نقبل به"

أخبار محليّة - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 16:47 -

وجه رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، رسالة قوية إلى السعودية، في أول لقاء يجريه مع وسيلة إعلامية أمريكية منذ أزمة استقالته في الرياض والتراجع عنها في وقت لاحق.

وقال الحريري، في حواره مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، إنه يسعى إلى إخراج لبنان بقوة من الصراع الإقليمي الدائر بين السعودية وإيران.
وتابع قائلا في الحوار الذي تم إجراؤه في مكتبه بالعاصمة بيروت: "الباب دوما مفتوح أمام حزب الله للمشاركة في الحكومة، التي من المزمع تشكيلها عقب الانتخابات المقرر إجراؤها في ايار المقبل".

وأشار إلى أن "حزب الله، عضو في هذه الحكومة، وهي حكومة شاملة، تضم جميع الأحزاب السياسية الكبرى، وتحقق الاستقرار السياسي للبلاد، وهدفي الرئيسي، الحفاظ على الاستقرار السياسي لوحدة البلاد".

وقالت "وول ستريت جورنال" إن الحريري سعى خلال الحوار إلى تحدي الضغوط السعودية عليه، من أجل مواجهة "حزب الله" للتصدي للنفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، وبدلا من ذلك أصر على اتباع نهج تصالحي معه.

وقال الحريري عن ذلك الأمر: "لبنان ينبغي أن تكون متعددة الطوائف، وليست ساحة للقتال والصراعات بالوكالة، كما كانت في السبعينيات، ونرفض أي تدخل أجنبي في البلاد".

وأضاف قائلا:"لا يمكننا قبول التدخل من أي شخص أو دولة في السياسة اللبنانية، علاقاتنا مع إيران أو الخليج ينبغي أن تكون على أفضل حال، لكن بما يخدم المصالح الوطنية للبنان".

وتطرقت الصحيفة الأمريكية إلى تفاصيل "استقالة الرياض" وإقامة الحريري في السعودية، وسر إعلانه الاستقالة منها.

ورفض رئيس الوزراء اللبناني التطرق إلى تفاصيل متعمقة حول الاستقالة وكواليسها.

واكتفى بالقول: "السعودية لم تتدخل بصورة مباشرة في السياسة اللبنانية".

وأضاف قائلا: "لكني آمل أيضا أن تعيد الرياض تقديم المساعدات الاقتصادية إلى لبنان، ونؤكد: نحن متمسكين بسياسة النأي عن الصراعات الإقليمية الدائرة بين السعودية وإيران".

وتابع:"أعتقد أن حزب الله ملتزم أيضا بتلك السياسة، كنا نرى الهجمات الإعلامية على العالم العربي، والخليج بشكل خاص، كبيرة جدا في الفترة الماضية، لكنها قلّت بصورة كبيرة في الفترة الحالية، وهذا أمر إيجابي".

أما عن انسحاب "حزب الله" من ساحات المعارك في الدول المجاورة، قال: "هذا أمر سيستغرق وقتا، ولن يحدث بين عشية وضحاها".

وتابع قائلا: "رغم أن حزب الله قد يقلل من وجوده في اليمن والعراق، وينسحب بصورة كاملة من هناك، لكن الوضع أكثر تعقيدا في سوريا، فبعض الدول ترى أن وجود حزب الله أصبح ضرورة هناك، ويعتبرون أن وجودهم ليست تدخلا في الشأن السوري، بل محاولة لحل الأزمة".

وحذر كذلك الحريري إسرائيل من محاولة القيام بعمل عسكري ضد حزب الله، مشيرا إلى أن هذا سيكون له نتائج عكسية بصورة كبيرة.

وأضاف: "مشكلتي الرئيسية مع الإسرائيليين في هذا الأمر، فهم في كل مرة يقولون إنهم يريدون شن حرب بهدف إضعاف حزب الله، وفي كل مرة يذهبوا فيها للحرب مع لبنان، يعززوا من قوة حزب الله ويضعفوا من قوة الدولة اللبنانية". 

(سبوتنيك)