2018 | 10:49 حزيران 23 السبت
مصدر بارز في 8 آذا للـ"ال بي سي": توافق على وجود 6 وزراء سنة في الحكومة العتيدة وتوافق بين عون والحريري على ان يكون احد الوزراء السنة من حصة عون ووزير مسيحي من حصة الحريري | حركة المرور كثيفة على بولفار سن الفيل باتجاه الصالومي على تقاطع البراد اليوناني بسبب اشغال في المحلة | ابي خليل: جنبلاط كان لديه 13 نائباً في السابق ورضي بوزيرين أما اليوم فلديه 9 نواب ويطالب بثلاثة وزراء | الراعي يلتقي في هذه الاثناء في بكركي بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني يرافقه سفير مصر في لبنان نزيه النجاري | أبي خليل لـ"صوت المدى": نتمنى الاسراع بتشكيل الحكومة الجديدة لان البلد بحاجة لها وقرار مشاركتي فيها مرتبطاً برئيس التيار الوزير باسيل | جرحى بانفجار استهدف تجمعا مؤيدا لرئيس الوزراء الإثيوبي في العاصمة أديس أبابا | جنبلاط عبر "تويتر": كل موقع من هذا العالم يشهد تهجير جماعي والتهجير في العراق وسوريا خاصة افضل ذريعة للصهيونية للوصول الى يهودية الدولة | غوتيريش: أشعر بالقلق إزاء المخاطر الكبيرة التي تمثلها الهجمات في جنوب غربي سوريا علي الأمن الإقليمي | جاويش أوغلو: اتفاقية منبج ستساعد في بناء الثقة المفقودة تجاه واشنطن | اخماد الحريق الذي التهم محتويات محلين تجاريين في وسط السوق التجاري في بعلبك فجر اليوم بعد سبع ساعات من العمل | الاناضول: زلزال بلغت قوته 4.7 درجات على مقياس ريختر ضرب شرق تركيا صباح اليوم | الرئيس عون استقبل النائب سيمون ابي رميا (صورة في الداخل) |

النفط يتراجع.. ووزير إماراتي: أوبك ملتزمة باتفاق خفض الإنتاج

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 08:13 -

قال وزير الطاقة الإماراتي، إنه يتوقع أن تتوازن سوق النفط في 2018 وإن منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ملتزمة بمواصلة العمل باتفاق خفض المعروض حتى نهاية العام الحالي.

وأوضح الوزير سهيل المزروعي خلال مناسبة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أن منظمة "أوبك" ملتزمة بما قررته عندما اجتمعنا في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي وهو مواصلة هذا العمل لعام كامل، مضيفا أن تحقيق التوازن الكامل بين العرض والطلب على النفط يتطلب مزيدا من الوقت.

وقال إنه يتوقع أن يتحقق توازن السوق في 2018 لكن تصريف فائض المعروض سيستلزم المزيد من الوقت.

وأضاف المزروعي، وهو الرئيس الحالي لـ"أوبك"، أنه غير قلق من حدوث صدمة في المعروض بسبب تراجعات إنتاج الخام في فنزويلا والاضطرابات السياسية في إيران.

وفي سوق النفط، تحركت الأسعار بعيدا عن أعلى مستوى في ثلاث سنوات خلال تعاملات الخميس، بفعل مؤشرات على أن ارتفاع الخام البالغ 13 بالمئة منذ أوائل كانون الأول/ ديسمبر ربما بلغ نهايته لكن الأسعار تلقت بعض الدعم من انخفاض مفاجئ في الإنتاج ومخزونات الخام بالولايات المتحدة.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 63.50 دولار للبرميل بانخفاض سبعة سنتات عن التسوية السابقة، لكنها مازالت قرب أعلى سعر منذ كانون الأول/ ديسمبر 2014 البالغ 63.67 دولار للبرميل الذي سجلته في الجلسة السابقة.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 69.10 دولار للبرميل بانخفاض عشرة سنتات عن سعر التسوية السابق لكنها مازالت قريبة من ذروة الجلسة السابقة 69.37 دولار للبرميل وهو الأعلى منذ أيار/ مايو 2015.

ويظهر تزايد الضغط على الأسعار في سوق النفط الحاضرة، حيث خفضت إيران والعراق ثاني وثالث أكبر منتجين للنفط في أوبك هذا الأسبوع أسعار الإمدادات للمحافظة على القدرة التنافسية.

وتحظى أسواق النفط بصفة عامة بالدعم من خفض الإنتاج الذي تقوده منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا والذي بدأ في يناير كانون الثاني من العام الماضي ومن المقرر أن يستمر لنهاية 2018.

وحصلت الأسعار على مزيد من الدعم الليلة الماضية من الولايات المتحدة حيث انخفضت مخزونات الخام نحو خمسة ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في الخامس من كانون الثاني/ يناير إلى 419.5 مليون برميل. ويقل ذلك بقليل عن متوسط خمس سنوات البالغ ما يزيد قليلا على 420 مليون برميل.