2018 | 16:01 أيلول 21 الجمعة
ارتفاع عدد ضحايا العبارة التنزانية إلى 100 | المصلحة الوطنية لنهر الليطاني تطلب من وزراء البيئة والصحة والزراعة منع صيد الاسماك في بحيرة القرعون ومنع بيعها واستهلاكها لحين اثبات عدم تلوثها وصلاحيتها للاستهلاك | الكرملين يتهم واشنطن باستخدام العقوبات لإخراج روسيا من سوق الاسلحة العالمية | لافروف: جبهة النصرة يجب أن تغادر المنطقة المنزوعة السلاح بسوريا بحلول تشرين الاول | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه شارل الحلو وصولاً الى الكرنتينا | الرئيس عون شدد أمام رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي على اهمية استمرار التعاون بين أميركا والجيش اللبناني | رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي كريستوفر راي أشاد بعد لقائه الرئيس عون بقدرة وكفاءة الجيش في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب | الحريري: سلام المنطقة مسؤولية عربية وعالمية مشتركة ولغة السلام هي لغة العقل والحوار وليست لغة الحروب والتحدي | تيمور جنبلاط يرافقه الوزير العريضي التقيا الرئيس بري في عين التينة | الرئاسة التركية: ستنطلق قريبا دوريات مشتركة مع واشنطن في منبج السورية | تيار المستقبل: كتلة نواب المستقبل ستشارك في جلسات تشريع الضرورة عملاً بما تقتضيه المصلحة العامة | قطع الطريق أمام وزارة التربية في الاونيسكو بسبب اعتصام للمتعاقدين في التعليم الثانوي |

السودان.. مضاربات في سوق العملة تقفز بالتضخم لـ 25 بالمئة

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 12 كانون الثاني 2018 - 08:11 -

صعدت معدلات أسعار المستهلك "التضخم" في السودان، إلى 25.15 بالمئة على أساس سنوي، في كانون الأول / ديسمبر الماضي.

وحسب بيانات صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء في السودان، كانت أسعار المستهلك السنوية، بلغت 24.76 بالمئة في تشرين الثاني / نوفمبر السابق له.

والشهر الماضي، ساهمت مجموعة الاغذية والمشروبات بنسبة 66.6 بالمئة من معدل التضخم النهائي، بينما سجلت مجموعة الملابس والأحذية نسبة 6.92 بالمئة من المعدل.

ويتوقع أن تسجل أسعار التضخم خلال الشهر الجاري، قفزة أكبر، مع إعلان الحكومة عن تحريك سعر صرف الدولار إلى 18 جنيها في موازنة 2018، صعودا من 6.9 جنيهات في موازنة 2017.

وتشهد محافظات سودانية منذ مطلع 2018، احتجاجات رافضة لغلاء الأسعار التي سجلتها البلاد منذ نهاية العام الماضي.

ويأمل السودان، الذي رُفعت عنه العقوبات الاقتصادية الأمريكية، تشرين الأول / أكتوبر الماضي، في أن يعود اقتصاده إلى الاستقرار، وعودة عملته المحلية إلى التوازن أمام النقد الأجنبي، الذي يعد أحد أسباب التضخم.

وتستهدف الموازنة السودانية للعام الجاري، إبقاء معدل التضخم في حدود 19.5 بالمئة، مع معدل نمو 4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع 4.4 بالمئة في 2017.

ومنذ انفصال جنوب السودان في تموز / يوليو 2011 مستأثراً بنحو 75 بالمئة من إنتاج النفط، يشهد الجنيه السوداني تراجعاً متواصلا، فضلاً عن ارتفاع معدلات التضخم الذي وصل إلى 46 بالمئة.