2018 | 06:30 حزيران 18 الإثنين
مصادر تكتل "لبنان القوي" لـ"الجمهورية": تأليف الحكومة يفترض ان يأخذ طريقه الى الحسم الاسبوع المقبل | مصادر "القوات" لـ"الجمهورية": المفاوضات الحكومية ستستأنف بزخم هذا الاسبوع والعقد باتت معروفة وكل القوى السياسية تدرك أن تأخير التأليف سيؤدي الى نشوب أزمات سياسية تعقد الوضع | "الجمهورية": سفراء الدول المانحة أبلغوا الى الدولة اللبنانية بأن مفعول قرارات مؤتمر "سيدر" غير مفتوحة في الزمن ولا بد للبنان ان يشكل حكومة متوازنة يرتاح اليها المجتمع الدولي | اللواء ابراهيم لـ"الجمهورية": الأمن العام سينجز هذا الأسبوع مهمة التدقيق في الأسماء الواردة ضمن مرسوم التجنيس واللجان المختصة وصلت الى المراحل الاخيرة من عملها | منى واصف لبنان | أهالي طرابلس يصرخون... أوقفوا بيع السلاح للأطفال | إلى معركة مكافحة الفساد درّ | آخر تفاصيل تأليف الحكومة... الوضع ميؤوس منه | السجالات الداخلية عنوان لاستمرار التعقيدات أمام ولادة الحكومة | إنعطافة "حزب الله" الاقتصادية.. الأسباب والدوافع | أوساط لـ"الانباء": ضغط العقوبات الاميركية على ايران بدأت نتائجه تتظهر في لبنان ما يؤكد ان المسألة الحكومية اوزان ومواقع اقليمية | النائب بكر الحجيري لـ"الانباء": عودة النازحين السوريين الاكيدة والسريعة والآمنة لا تتم الا من خلال ضمانات عربية واممية |

أرز بشعلة... سينضمّ إلى خريطة أرز لبنان

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 10 كانون الثاني 2018 - 16:27 -

بمبادرة من الناشط البيئي فادي جان رزق، تم تحريج رقعة أرض تابعة لوقف مار اسطفان، في بلدة بشعلة البترونية الخلّابة، في محيط دير مار ضومط التابع للبلدة، وذلك بالتعاون مع جمعية حماية الثروة الحرجية afdc التي قدمت 150 غرسة أرز و150 غرسة صنوبر، وبمشاركة بلدية بشعلة التي ستأخذ على عاتقها في المرحلة المقبلة مسؤولية حماية الاشجار والعناية بها. وقد شارك في حملة تشجير غرسات الأرز في رقعة الأرض هذه، الإعلامية في قناة الـmtv نادين كفوري رزق إضافة إلى عدد من الناشطين البيئيّين.

وتصل مساحة الأرض المحرجة في المرحلة الأولى إلى نحو 6 آلاف متر مربع على ارتفاع 1250 متر عن سطح البحر، وهي جزء من مراحل عدّة سيعمل في خلالها على توسيع نطاق انتشار شجر الأرز في بشعلة بشكل كبير ما سيدفع الجهات الرسمية إلى وضع البلدة على خارطة البلدات التي يعلو فيها أرز الرب شامخا مكللا جبال لبنان. وستبقى الجمعية ملتزمة بريّ الغرسات ومراقبة نموّها على مدى سنة كاملة وذلك بناء على اتفاق تعاون وقّع مع البلدية.

وتأتي هذه الخطوة في إطار سلسلة مشاريع يعدها رزق ومجموعة من الناشطين البيئيّين لإعادة تحريج عدد كبير من الاراضي بأنواع مختلفة من الأشجار، واستصلاح أراض أخرى تم تدميرها بفعل عمل المقالع والكسارات.