2018 | 03:46 كانون الأول 17 الإثنين
التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام البحصاص باتجاه مستشفى الهيكل | الشرطة اليابانية: 40 مصابا عل الأقل بانفجار في مطعم في شمال اليابان | علّوش للـ"ام تي في": نعم أنا مع "شرعنة" المقاومة أي أن تكون جيشا يتبع للقائد الأعلى للقوات المسلحة وجيشا غير مذهبي وعقيدته الوحيدة احترام الأرزة وشعار الوطن | هنية: مستعد للقاء الرئيس عباس في أي مكان لنتباحث حول ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة القادمة | المتظاهرون في بروكسل يرفضون الحملة الأخيرة للحكومة البلجيكية ضد المهاجرين غير الشرعيين | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | 4 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام مجدليا وحركة المرور طبيعية في المحلة | باسيل: لبنان محمي بجيشه وبمقاومته، والأهم انّو محمي بتنوّعه وتعدّديته يللّي بيهزموا احاديّة وعنصريّة اسرائيل | أوغلو: إذا فاز الأسد في انتخابات ديمقراطية سنفكر في العمل معه | اسامة سعد من رياض الصلح: هناك عجز وفشل في ادارة ملفات الدولة والازمة السياسية هي ازمة النظام اللبناني وليست ازمة تشكيل حكومة | وزير الخارجية التركي: يمكنك أن تسمع بوضوح أن الفريق السعودي خطط مسبقا لقتل خاشقجي وعدد كبير من الدول الأوروبية تغض الطرف عن الجريمة | غوتيريش: كان لقطر دور حيوي جدا في اتفاقيات دارفور |

دراسة تحذر من تراجع مبيعات السيارات التي تعمل بالديزل هذا العام

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 10 كانون الثاني 2018 - 09:01 -

حذرت دراسة من استمرار تراجع مبيعات السيارات التي تعمل بوقود الديزل (السولار) بقوة هذا العام.

وتوقعت جامعة أستون أن يصل حجم إسهام هذه السيارات في السوق البريطانية 15 في المئة فقط بحلول عام 2025، بتراجع من 50 في المئة.

وقال ديفيد بيلي، خبير السيارات، إن "الموت البطيء" للسيارات التي تعمل بالديزل جاء بسبب "ضغوط بيئية وارتباك المستهلك".

وحث الحكومة على وضع برنامج تقادم للسيارات يشجع أصحابها على التحول إلى السيارات الكهربائية.

وأضاف :"حان وقت اتخاذ الحكومة مبادرة وطرح مزايا في إطار برنامج تقادم بالنسبة لأولئك الذين يتأهبون للتخلص من سياراتهم التي تعمل بالديزل والتحول إلى السيارات الكهربائية".

وأظهرت بيانات أعلنتها جمعية صناع وتجار السيارات أن المبيعات الجديدة للسيارات التي تعمل بالديزل تراجعت بواقع 17.1 في المئة العام الماضي متأثرة بزيادة الضرائب ومخاوف بيئية.

وتتوقع جامعة أستون تراجعا إضافيا بواقع 10 في المئة في مبيعات هذا العام، وقالت إن السيارات التي تعمل بالديزل ستسهم بأقل من الثلث في السوق بحلول 2020.

وقالت جمعية صناع وتجار السيارات أن حالة الارتباك بشأن مستقبل السيارات التي تعمل بالديزل أسهمت في توجيه ضربة للسيارات.

وتنتج معظم السيارات التي تعمل بالديزل غاز أكسيد النيتروجين، الأمر الذي يجعلها هدفا لحملات الحفاظ على البيئة ونقاء الجو.

لكنها تعد أكثر كفاءة من حيث استهلاك الوقود مقارنة بالسيارات التي تعمل بالبنزين، وأقل من حيث انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يساعد شركات السيارات في الوفاء بأهداف الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وطرحها في الأسواق لمكافحة تغير المناخ.

وكانت فضيحة سيارات فولكس فاغن، التي أظهرت أن الكثير من السيارات التي تعمل بالديزل تطلق مستويات عالية من الانبعاثات السامة على الطرق بعد خضوعها لاختبارات رسمية، قد تسببت في توجيه ضربة الى سوق هذه السيارات.

كما أسهمت زيادة الضرائب في التأثير على حجم الطلب في الأسواق.

وتراجعت مبيعات السيارات التي تعمل بالديزل بواقع الثلث في ديسمبر/كانون الأول بعد فرض ضريبة على السيارات الجديدة من هذا النوع في ميزانية نوفمبر/تشرين الثاني إذا أخفقت في الوفاء بمعايير الانبعاثات الأخيرة.

وقال الخبراء إن زيادة الضريبة مرة واحدة، والتي تسري اعتبارا من أبريل/نيسان المقبل، ستطبق على معظم السيارات الجديدة التي تعمل بالديزل.

"بي بي سي"