2018 | 21:49 تموز 20 الجمعة
صحيفة معاريف: المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل صادق على توجيه ضربة عسكرية لقطاع غزة | الجيش الاسرائيلي: بعد مشاورات أمنية في وزارة الحرب بدأت طائرات مقاتلة هجوما واسعا للغاية سيستمر خلال الساعات المقبلة ضد مواقع حماس | رئيس حكومة اسرائيل السابق ايهود أولمرت: لن نحقق شيئاً من أي عملية عسكرية في قطاع غزة سوى مزيد من الأضرار | الأمم المتحدة: مستعدون للتفاوض مع النظام السوري بشأن عودة النازحين لديارهم | السيسي: سيتم افتتاح أكبر 3 محطات كهرباء وطاقة متجددة يوم 24 تموز الجاري و نهج مصر هو الحرص على استقرار السودان وتنميته | الجيش الاسرائيلي: اطلاق ثلاث قذائف من غزة على اسرائيل تم اعتراض اثنتين منها | حركة المرور خانقة من ضبية باتجاه جونية وكثيفة من جونية باتجاه المعاملتين | سكاي نيوز: تجدد القصف الجوي الإسرائيلي على غزة وإطلاق صفارات الإنذار في مستوطنات محيط قطاع غزة | الأمم المتحدة: ندعو إسرائيل وحماس إلى تجنب الوقوع في الهاوية | وكالة شهاب: الانفجارات التي تسمع شرق غزة ناجمة عن صواريخ "القبة الحديدية" التي يطلقها الجيش الاسرائيلي | رائد خوري: على لبنان التوصل لاتفاق مع سوريا يسمح بتصدير المنتجات اللبنانية | جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد الناعمة باتجاه الدامور وحركة المرور كثيفة في المحلة |

ترامب يعد بدعم الإيرانيين وقائد الحرس يعلن "انتهاء الفتنة"

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 20:05 -

وعد الرئيس الأمريكي ترامب بدعم المحتجين الإيرانيين "عندما يحين الوقت" دون توضيح ما يعنيه بذلك، فيما أعلن قائد الحرس الثوري من جانبه "انتهاء الفتنة" في إشارة للاحتجاجات المناهضة، التي قوبلت اليوم باحتجاجات مؤيدة للنظام.أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر استعداد بلاده لدعم المحتجين في إيران، وكتب اليوم الأربعاء (الثالث من يناير/كانون الثاني 2018)، "كل الاحترام للإيرانيين في الوقت الذي يحاولون فيه استعادة زمام الحكم الفاسد. ستحصلون على دعم كبير من الولايات المتحدة عندما يحين الوقت". لكن الرئيس الأمريكي لم يوضح ما يعنيه بذلك كما لم يحدد متى سوف "يحين الوقت"

 

ومنذ بداية المظاهرات الشعبية التي شهدتها خلال الستة أيام الماضية إيران احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية، كثف ترامب هجماته على النظام الإيراني الذي وصفه بأنه "وحشي وفاسد"، حتى أنه قال الاثنين إن "وقت التغيير" قد حان ووصف شعب ايران بأنه "متعطش للحرية".

 

إلى ذلك قال قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري اليوم إنه يستطيع إعلان "انتهاء الفتنة"، في إشارة إلى الاحتجاجات ضد السلطة. وقال جعفري في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني للحرس الثوري "في الفتنة هذه، لم يتجاوز عدد الذين تجمعوا في مكان واحد 1500 شخص، ولم يتجاوز عدد مثيري الاضطرابات 15 الف شخص في كل أنحاء البلاد".

 

وأضاف أن "عددا كبيرا من مثيري الاضطرابات في وسط الفتنة، ممن تلقوا تدريبا من أعداء للثورة ... تم اعتقالهم وستتخذ بحقهم تدابير صارمة". وقال جعفري إن الحرس الثوري تدخل "بصورة محدودة" فقط في محافظات أصفهان ولورستان وهمدان.

 

وغداة ليلة هادئة شهدتها العاصمة طهران تجمع عشرات الآلاف من الأشخاص في عدد من المدن الإيرانية اليوم للتعبير عن دعمهم للنظام وإدانة "الاضطرابات" التي شهدتها البلاد منذ حوالى أسبوع والتي تخللتها أعمال عنف دامية وأسفرت عن سقوط 21 قتيلا وتوقيف حوالى 450 شخصا، بحسب الأعلام الرسمي.

 

في غضون ذلك ذكرت وكالة مهر الإيرانية للأنباء نقلا عن بيان للحرس الثوري أن ثلاثة من أفراد قوات المخابرات الإيرانية قتلوا في اشتباكات بمدينة بيرانشهر بغرب البلاد. وأضاف البيان أن الثلاثة قتلوا خلال "معركة مع عناصر معادية للثورة". ولم يحدد البيان إن كانت المعركة مرتبطة بالاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران.ع.ج.م/أ.ح (أ ف ب، رويترز، د ب أ)