2018 | 03:48 تشرين الأول 16 الثلاثاء
ترامب يقول إنه اطلع على تقرير إعلامي أفاد بأن السعوديين ربما يقولون إن خاشقجي قتل في استجواب جرى دون إذن لكن "لا أحد يعلم إذا كان تقريرا رسميا" | الرئيس التنفيذي لغوغل كلاود "ديان غرين" لن يحضر مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار | خرق اتفاق وقف اطلاق النار في المية ومية حيث سمع قبل قليل صوت قذيفة تبعها رشقات نارية | "ال بي سي": لقاء رفيع المستوى وحاسم في قصر بعبدا غدا للبحث في العقدة الدرزية | تأجيل جديد للانتخابات التشريعية في مالي الى 2019 | سي إن إن نقلا عن مصادر: الهدف من العملية كان اختطاف جمال خاشقجي وليس قتله | وزير الدفاع التركي: الاتفاق بشأن إدلب يسير وفق الخطة المرسومة ونلتزم بتعهداتنا | "ليبانون فايلز": البحث في تشكيل الحكومة اصبح في مراحله الاخيرة واقترب من نقطة الاتفاق التام والنهائي | مجلس النواب الليبي يعلن وقوفه مع السعودية في مواجهة المساس بسيادتها ومكانتها | لقاء بين الحريري وباسيل في بيت الوسط | سي إن إن: السعودية تستعد للاعتراف بأن خاشقجي قتل نتيجة استجواب خاطئ | الرئيس اليمني يقي رئيس الوزراء أحمد بن دغر ويعين معين عبد الملك سعيد خلفاً له |

ترامب يعد بدعم الإيرانيين وقائد الحرس يعلن "انتهاء الفتنة"

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 20:05 -

وعد الرئيس الأمريكي ترامب بدعم المحتجين الإيرانيين "عندما يحين الوقت" دون توضيح ما يعنيه بذلك، فيما أعلن قائد الحرس الثوري من جانبه "انتهاء الفتنة" في إشارة للاحتجاجات المناهضة، التي قوبلت اليوم باحتجاجات مؤيدة للنظام.أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر استعداد بلاده لدعم المحتجين في إيران، وكتب اليوم الأربعاء (الثالث من يناير/كانون الثاني 2018)، "كل الاحترام للإيرانيين في الوقت الذي يحاولون فيه استعادة زمام الحكم الفاسد. ستحصلون على دعم كبير من الولايات المتحدة عندما يحين الوقت". لكن الرئيس الأمريكي لم يوضح ما يعنيه بذلك كما لم يحدد متى سوف "يحين الوقت"

 

ومنذ بداية المظاهرات الشعبية التي شهدتها خلال الستة أيام الماضية إيران احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية، كثف ترامب هجماته على النظام الإيراني الذي وصفه بأنه "وحشي وفاسد"، حتى أنه قال الاثنين إن "وقت التغيير" قد حان ووصف شعب ايران بأنه "متعطش للحرية".

 

إلى ذلك قال قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري اليوم إنه يستطيع إعلان "انتهاء الفتنة"، في إشارة إلى الاحتجاجات ضد السلطة. وقال جعفري في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني للحرس الثوري "في الفتنة هذه، لم يتجاوز عدد الذين تجمعوا في مكان واحد 1500 شخص، ولم يتجاوز عدد مثيري الاضطرابات 15 الف شخص في كل أنحاء البلاد".

 

وأضاف أن "عددا كبيرا من مثيري الاضطرابات في وسط الفتنة، ممن تلقوا تدريبا من أعداء للثورة ... تم اعتقالهم وستتخذ بحقهم تدابير صارمة". وقال جعفري إن الحرس الثوري تدخل "بصورة محدودة" فقط في محافظات أصفهان ولورستان وهمدان.

 

وغداة ليلة هادئة شهدتها العاصمة طهران تجمع عشرات الآلاف من الأشخاص في عدد من المدن الإيرانية اليوم للتعبير عن دعمهم للنظام وإدانة "الاضطرابات" التي شهدتها البلاد منذ حوالى أسبوع والتي تخللتها أعمال عنف دامية وأسفرت عن سقوط 21 قتيلا وتوقيف حوالى 450 شخصا، بحسب الأعلام الرسمي.

 

في غضون ذلك ذكرت وكالة مهر الإيرانية للأنباء نقلا عن بيان للحرس الثوري أن ثلاثة من أفراد قوات المخابرات الإيرانية قتلوا في اشتباكات بمدينة بيرانشهر بغرب البلاد. وأضاف البيان أن الثلاثة قتلوا خلال "معركة مع عناصر معادية للثورة". ولم يحدد البيان إن كانت المعركة مرتبطة بالاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران.ع.ج.م/أ.ح (أ ف ب، رويترز، د ب أ)