2018 | 20:32 تشرين الأول 17 الأربعاء
ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" | كنعان: موضوع وزارة العدل لم يطرح في الاجتماع الذي حصل ولم نتطرق اليه وذاهبون بكل روح ايجابية لاكمال مشوار التأليف مع الرئيسين عون والحريري | كنعان من ميرنا الشالوحي: سنسمع اخبارا ايجابية في الايام المقبلة وباسم الحزبين اقول تهمنا حكومة منتجة والعهد هو عهد كل اللبنانيين | الرياشي من ميرنا الشالوحي: المصالحة هي خطّ أحمر والمصالحة المسيحية المسيحية هي التوازن والشراكة والعمل والاختلافات السياسية لا يجب ان تتحوّل إلى خلافات | كنعان للـ"ال بي سي": اي صرف لا يستند الى اعتماد في الموازنة هو مخالفة قانونية فاضحة | "ال بي سي": حاكم مصرف لبنان رياض سلامة شدد على ضرورة تشكيل الحكومة في اسرع وقت | "ام تي في": جنبلاط يرفض وزرارة البيئة ويصر على حقيبة الزراعة وبري يريد وزارة الشؤون الاجتماعية وقد يتخلى عن الزراعة للقوات | مصادر مطلعة على تشكيل الحكومة للـ"ال بي سي": الحريري مصمم على ان تصدر التشكيلة الحكومية مع نهاية الاسبوع وينتظرعودة بري | مصادر الـ"ال بي سي": الحريري حسم وزارة الصحة لحزب الله والحل في تسمية طبيب لا يحمل بطاقة حزبية | أوساط "القوات للـ"ام تي في": الحريري عرض علينا وزارة العدل والرئيس المكلف يرفض تقديم المزيد من التنازلات من حصة "القوات" | مصادر الـ"ال بي سي": وزارة التربية للاشتراكي بعدما تمسك بها جنبلاط مقابل تنازله عن المقعد الدرزي الثالث |

من يلقي كلمة السلك الديبلوماسي في القصر الجمهوري بغياب عميده؟

أخبار محليّة - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 17:11 -

من المقرر ان يستقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في السادس عشر من الشهر الجاري اعضاء السلك الديبلوماسي المعتمدين لدى لبنان وفق التقليد السنوي مع بداية كل عام جديد، بحيث يكون احتفال تهنئة بحلول عيد الميلاد وبدء السنة الجديدة، ويتخلله كلمة مهمة لرئيس الجمهورية تتضمن مواقف اساسية من مختلف التطورات.
 ودرجت العادة ايضا، ان يلقي عميد السلك الديبلوماسي كلمة في المناسبة تركز على دعم لبنان على كافة الصعد، وبما ان السفير البابوي هو عميد السلك الديبلوماسي يتولى القاء الكلمة باسم اعضاء السلك ويضمنها ايضا رسالة محبة ودعم موجزة من الحبر الاعظم.

غياب السفير
 الا ان احتفال السلك الديبلوماسي هذا العام تعترضه مشكلة عدم وجود سفير بابوي، اذ منذ انتقال السفير غبريال كاتشا الى مهمته الجديدة في الفلبين لم تعتمد حاضرة الفاتيكان سفيرا جديدا لها لدى لبنان، ومنذ ذلك الحين يتولى تسيير الامور القائم بالاعمال.

 لذلك، ستكون سابقة ان لا يكون سفير بابوي اصيل من ضمن اعضاء السلك الديبلوماسي وهو عميد هذا السلك، وبدأ يطرح من الذي سيلقي الكلمة باسم السلك الديبلوماسي فهل يوكل الى القائم بالاعمال في السفارة البابوية القاء الكلمة انطلاقا من موقعه المعنوي متقدما على من هم ارفع منه برتبة سفير؟، ام يتفق على الاقدم ليلقي الكلمة؟..
الابعاد المهمة

 الى وقتنا الحاضر، لا توجد اجابة شافية وواضحة، وسط رهان على الوقت الفاصل عن موعد الاحتفال في 16 الجاري، اذ بالامكان تعيين الفاتيكان سفيرا لدى لبنان وتقبل اوراق اعتماده ليكتمل المشهد الديبلوماسي في القصر الجمهوري، خصوصا ان لوجود السفير البابوي ابعادا مهمة باعتبار الفاتيكان يشكل السند الاساسي للبنان في كل الظروف التي يمر بها، وكان له الدور المركزي في عبور لبنان من مرحلة الحرب الى زمن السلم الاهلي.
 كما انه في ظل حمأة الحرب وويلاتها لم تخلُ السفارة البابوية في لبنان من سفير، والذي غالبا ما كان يتنقل بين خطوط التماس وحتى سيرا على الاقدام، لوصل ما انقطع بين اللبنانيين، طارحا الافكار وناقلا للمبادرات، وصولا الى الاوراق التي سبقت انعقاد مؤتمر الطائف، والدور الحاسم كان في خلال صياغة بنود وثيقة الوفاق الوطني، حيث لعبت حاضرة الفاتيكان دور كاسحة العقد وصولا الى ولادة الاتفاق الذي كان بمثابة دستور الجمهورية الثانية.
 

 

اخبار اليوم