2018 | 01:44 تشرين الأول 21 الأحد
مصادر معنيّة لـ"المستقبل": التشاور بين الحريري وجعجع تناول اعادة صياغة التشكيلة الحكومية وتجاوز العقد المعلنة تحت سقف حكومة متوازنة | موغيريني: الاتحاد الأوروبي يصر على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف عن وفاة خاشقجي يضمن محاسبة كل المسؤولين عن موته | "بوكو حرام" تذبح 12 فلاحا بالمناجل في نيجيريا | ترامب: ولي العهد السعودي ربما لم يكن على علم بمقتل خاشقجي وإلغاء صفقة السلاح للسعودية سيضرنا أكثر مما يضرهم | مقتل 55 شخصاً في أعمال عنف في شمال نيجيريا | وزير الخارجية الالماني: ألمانيا يجب ألا توافق على مبيعات أسلحة للسعودية قبل اكتمال التحقيقات في مقتل خاشقجي | الاتحاد الأوروبي: ظروف مقتل خاشقجي تعد انتهاكا صارخا لاتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية | الولايات المتحدة و الصين تؤيدان مبادئ توجيهية لتفادي حوادث الطائرات العسكرية | الجيش اليمني يعلن عن اقترابه من إحكام سيطرته الكاملة على مديرية الملاجم في محافظة البيضاء وسط اليمن | الحكومة الأردنية: الإجراءات السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة حول ملابسات القضية وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين | وزير الخارجية الفرنسي: الطريقة العنيفة لقتل خاشقجي تتطلب تحقيقاً عميقاً | أجهزة الطوارئ الروسية: ثلاثة من القتلى الأربعة جراء الانفجار في مصنع للألعاب النارية في مدينة غاتشينا شمال - غرب روسيا كانوا مواطنين أجانب |

قطع الخط الساخن بين الكوريتين يعكس الازمات المتلاحقة بينهما

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 17:09 -

تعكس اليوم قصة "الهاتف الاحمر" بين الكوريتين الذي أعيد وضعه في الخدمة، بأمانة عقودا من العلاقات المتسمة بالفوضى بين الشمال والجنوب، واللذين ما زالا عمليا في حالة حرب.

قطعت كل الاتصالات بين الفريقين عندما اندلعت الحرب عام 1950 التي ستدمر كوريا وتنهي تقسيم شبه الجزيرة، وقد تعين الانتظار حتى 1972 لافتتاح "الهاتف الاحمر" بين الشمال والجنوب بحسب بيان مشترك اصدره الجانبان وأقيم هاتف وفاكس في قرية بانمونجوم الحدودية الشهيرة التي وقع فيها وقف النار اثر الحرب الكورية (1950-1953)، وهي تستضيف منذ ذلك الحين محادثات ظرفية بين الفريقين، لكن الشمال قرر من جانب واحد في 1976 قطع الخط في 18 آب، عندما قتل جنود كوريون شماليون بالفؤوس، ضابطين اميركيين كانا يرافقان عمالا مكلفين قطع الاشجار في بانمونجون، وأعيد الهاتف الى الخدمة في 1980 بعد اتفاق على اجراء محادثات نادرة بين رئيسي الوزراء، ومنذ ذلك الحين قطع مرارا واعيد تشغيله، متأثرا بالأزمات التي اعترت العلاقات بين البلدين.

فرض الجنوب من جديد عقوبات تجارية في عام 2010 وقطع الشمال كل الاتصالات للاحتجاج على إقدام غواصة كورية شمالية، كما تقول سيول، على "نسف سفينة شيونان الكورية الجنوبية ومقتل 46 شخصا"، وأعيد الخط الى الخدمة في السنة التالية، ثم قطع من جديد في 2013 خلال التوترات الناجمة عن التجربة النووية الكورية الشمالية الثالثة.

اوقفت بيونغ يانغ كل قنوات الاتصال الرسمية من جديد في شباط 2016 عندما قررت سيول من جانب واحد غلق منطقة كايسونغ الصناعية بين الكوريتين احتجاجا على التجربةالنووية الرابعة للشمال، وانتهت حرب 1950-1953 التي اسفرت عن ملايين القتلى بهدنة وليس بمعاهدة سلام، وهذا يعني ان البلدين ما زالا عمليا في حال حرب.

واستؤنف تشغيل "الهاتف الاحمر" بعد عرض اجراء حوار قدمته سيول، ردا على يد ممدودة من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون الذي تحدث عن مشاركة كورية شمالية في الألعاب الاولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية، وقد اجرت كوريا الشمالية في أيلول 2017 تجربتها النووية السادسة، واختبرت في الاشهر الأخيرة صواريخ بالستية عابرة للقارات، قادرة، كما تقول، على حمل شحنة ذرية الى الاراضي الاميركية.