2019 | 14:59 كانون الثاني 18 الجمعة
باسيل: سوريا هي الفجوة الاكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل فراغها ويجب ان تكون في حضننا بدل ان نرميها في احضان الارهاب كي لا نسجّل على انفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي | باسيل: لوضع رؤية اقتصادية عربية موحّدة مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على بعضنا وعدم التدخّل بشؤون بعضنا هذا ان لم نُرد الدفاع عن بعضنا او صدّ عدوّنا المفترض ان يكون مشتركاً | باسيل خلال اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد العرب: نحن نواجه تحديات كبيرة تبدأ من الحروب والفقر وسوء التغذية والجهل للحياة العصرية بالرغم من علمنا | باسيل في الجلسة الافتتاحية للقمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة: أطلب الوقوف لحظات صمت عن روح الشهيد رفيق الحريري والمسؤولين والمواطنين اللبنانيين الذين سقطوا من اجل عزة وكرامة هذا البلد | بدء اجتماع وزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية التنموية | كنعان: مصالحتنا لم تكن ولن تستمرّ الا شبكة أمان للمسيحيين وثوابتهم الوطنية | الجيش: طائرة استطلاع اسرائيلية خرقت أجواء الجنوب | باسيل: في السياسة الكثير يتبدّل أما المصالحة فهي فعل وجداني أنجزناه معا نحن والقوات وهو أسمى من كل الاتفاقات تحية لأرواح كل الشهداء ولهم نقول ان لا عودة عن المصالحة | "الحدث": تجدد التظاهرات في منطقة بري وسط الخرطوم في السودان | "او تي في": اللجنة المنظمة للقمة والامانة العامة للجامعة أجرتا اتصالات مع الدول التي لم تبلغ بمستوى تمثيلها ولا للسعي لرفع المستوى | الامين العام المساعد للجامعة العربية: بند النزوح السوري موجود لكن الرؤى ليست متطابقة وحوار بعد ظهر اليوم على مستوى الوزراء للتوصل الى صيغة تكون مقبولة | الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية: 27 بندا على جدول اعمال القمة العربية الاقتصادية تهم كل الدول العربية |

الاتحاد العمالي أيد الخطوات الإصلاحية الضرورية لوزير العمل في صندوق الضمان

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 15:19 -

توقف الاتحاد العمالي العام ب"اهتمام شديد وبتقدير عال أمام ما جاء في المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس معالي وزير العمل الأستاذ محمد كبارة حول رؤيته وخطته لمعالجة الوضع في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي".

وقال في بيان اليوم: "تناول معالي الوزير المشكلات الأساسية التي يعانيها صندوق الضمان، وخصوصا منها تلكؤ الدولة عن دفع المستحقات المتوجبة عليها، إضافة إلى النقص الحاد في ملاك الموظفين الذي يصل إلى نحو ال50% وضرورة إجراء مباريات لملء الشغور في الملاك، فضلا عن ضرورة تعيين مجلس إدارة جديد وتفعيل المكننة في الصندوق وغيرها من الإصلاحات الجذرية الضرورية".

واعتبر أن "التوجه إلى ضم فئات جديدة إلى الصندوق مثل عمال البلديات واتحاداتهم وخبراء المحاسبة وصيادي الأسماك والمعالجين الفيزيائيين وسواهم يعبر عن نظرة إيجابية متقدمة لمعالي الوزير".

واضاف: "لعل الأهم هو تركيز معاليه على وجوب إقرار قانون التقاعد والحماية الاجتماعية الذي يناقش في مجلس النواب حيث يشارك الاتحاد العمالي العام بشخص رئيسه في أعمال اللجنة النيابية المختصة في أقرب وقت".

وختم: "إننا في الاتحاد العمالي العام إذ نشد على يد معالي الوزير نؤيد بقوة جميع هذه الخطوات الإصلاحية الضرورية، فإننا نؤكد لمعاليه أننا سنقف إلى جانبه بكل الإمكانات المتوافرة حتى تحقيق هذه الأهداف النبيلة، ونجدد تحيتنا لمعاليه على هذا الموقف الجدير بالاحترام والتقدير".