2018 | 16:45 كانون الأول 13 الخميس
الخارجية الروسية: الوجود العسكري الأميركي في سوريا يعرقل محاربة الإرهاب | السفير الأميركي في اليمن: لا نقبل بسعي إيران لدعم الميليشيات التي تعمل ضد الحكومة الشرعية | وزير المال من صور: لم نكن على مستوى آمال الناس في الوصول سريعا الى تشكيل حكومة بعد الانتخابات وهي يجب ان تشكل فرصة لمواجهة التحديات ونثمن الحراك الاخير للرئيس عون | إصابة جندي إسرائيلي في عملية دهس قرب مدينة البيرة بـالضفة الغربية المحتلة | اليمن السفير الأميركي: سنواصل دورنا في تقديم المنح لليمن | ادي معلوف: الحريري يرفض الاعتراف والاجتماع باللقاء التشاوري والاخير مصر على ان يتمثل بأحد اعضائه "وبيطلع آخر شي انو الرئيس لازم يتنازل تتمشي الحكومة" اين المنطق بهذ الحل؟ | سليم عون للـ"ام تي في": قبلنا أن نحمل الأثقال و"بعدنا نضاف" فأيّ مقاومة في العالم عندما تصل إلى السلطة تتآلف مع مَن كانوا ضمن الوصاية والاحتلال؟ | الحريري: لبنان يعيش في منطقة صعبة ومعقدة لذلك علينا ان نعمل جاهدين لتفادي توسع النزاعات في سوريا الى لبنان وان نتفادى التصعيد الذي يبدو ان نتنياهو مصّر عليه | الحريري: منذ أيار لم أوفر جهدا لتشكيل الحكومة وتأمين تمثيل عادل فيها ولبنان لا يستطيع الإستمرار من دون حكومة ونأمل أن تتشكل قريبا | المجلس الأعلى للكنيسة الكلدانية: لتعيين وزير من الأقليات وهذا أدنى حقوقها وليس منة من أحد | مصادر في الحكومة اليمنية: إزالة أي عوائق أو عقبات تحول دون قيام المؤسسات المحلية بأداء وظائفها | الأمين العام للأمم المتحدة: ستنسحب كل القوات من الحديدة باليمن التي ستخضع لسيطرة قوات محلية |

لقاء سيدة الجبل: نحيي انتفاضة الشعب الايراني ضد النظام

أخبار محليّة - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 13:33 -

عقد "لقاء سيدة الجبل" اجتماعه الأسبوعي وأصدر البيان التالي:

أولاً- ينظر "اللقاء" بعين القلق إلى عدم إلتزام أطراف الحكومة أمام اللبنانيين والعالم مبدأ "النأي بالنفس"، ويرى أن الشعار أصبح فارغاً من المضمون في ظلّ إصرار "حزب الله" على انتهاك الدستور وقرارات الشرعية الدولية وتنظيمه زيارات لقادة "الحرس الثوري الايراني" للحدود اللبنانية مع اسرائيل. إن صمت رئيس الجمهورية "مفهوم" نظراً لاستتباعه المعلن إلى محور ايران، إنما صمت رئيس حكومة لبنان هو مستغرب وغير مفهوم.

ثانياً- يحيّي "اللقاء" انتفاضة الشعب الايراني ضد النظام، كاسراً حاجز الخوف رغم الاستبداد والقمع، والتي تطالب بعودة ايران إلى داخل حدود ايران في الأمن والعسكر والإنفاق المالي، وذلك من أجل تأمين الرفاهية والازدهار للشعب الايراني.
إن الاستثمار في الحروب وقتل شعوب المنطقة لم يشكّل ضمانة، لا بل بالعكس ولّد شعوراً بالغبن لدى شرائح واسعة من الشعب الايراني. إذ تقول الأرقام أن ما يزيد على 25 مليون نسمة من الشعب الايراني يعيشون تحت خط الفقر في حين يتصرّف أهل النظام داخل وخارج ايران بأموالهم.

ثالثاً- يؤكّد "لقاء سيدة الجبل" مطالبته بأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين والأماكن المقدسة تحت إشراف الأمم المتحدة، مفتوحة لأبناء كل الديانات السموية. كما يدين "اللقاء" إقرار الكنيست الاسرائيلي "قانون أساس القدس"، الذي يقضي بعدم تسليم أراضٍ من "المدينة الموحّدة" إلى أي كيانٍ آخر أو سيادة أجنبية.