2018 | 12:18 تشرين الأول 16 الثلاثاء
الأسد يقبل دعوة لزيارة شبه جزيرة القرم | وزير العدل المصري: شهدت السنوات الأخيرة موجة غير مسبوقة من التكفير والإرهاب وواجهتما مصر بمؤسساتها المعنية | أردوغان: من لا يرى الإنجازات المحققة على أرض الواقع والعمل المنجز فهو لا يرى إذن | بومبيو يلتقي بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز خاشقجي | الرئيس السيسي يلتقي رئيسة مجلس الفيدرالي الروسي ويؤكد تطور العلاقات بين البلدين | اعادة انتخاب النائب ابراهيم كنعان رئيسا للجنة المال والموازنة للمرة الثالثة على التوالي | وسائل إعلام تركية: الوفد الأمني التركي سيعود لتفتيش القنصلية السعودية اليوم لاستكمال إجراءات التحقيق | جاويش أوغلو: سنستمر في اعمال التنقيب حول جزيرة قبرص وهدفنا تقاسم الثروات وليس الصدام مع أحد | عشرات النواب الجزائريين يغلقون باب البرلمان بالأغلال لمنع رئيس البرلمان من دخول مكتبه | مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة: على السعودية وتركيا الكشف عما تعرفانه عن اختفاء واحتمال مقتل خاشقجي | الجميل يتقدم باقتراح قانون لوقف الراتب مدى الحياة للنواب السابقين | مفتي الجمهورية المصرية: لن نسمح لأي أحد بتجريد الإسلام من ثوابته التي تحفظ الدين وتمثل عصبه تحت ذريعة التجديد |

حزب العدالة والتنمية التركي: قوى عالمية تستغل ما يحدث في إيران لتحقيق “ميزة تنافسية”

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018 - 08:06 -

قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ماهر أونال، معلقًا على الاحتجاجات التي تشهدها إيران حاليًا، إن بعض القوى العالمية تستغل هذه الأحداث لتحقيق “ميزة تنافسية” لصالحها.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أونال، مساء الثلاثاء، خلال مقابلة أجرتها معه قناة “سي إن إن” الناطقة بالتركية، والتي تطرق فيها للحديث عن عدد من الموضوعات الداخلية والخارجية.

وتشهد إيران، منذ الخميس الماضي، مظاهرات بدأت في مدينتي مشهد وكاشمر احتجاجًا على غلاء المعيشة، تحولت فيما بعد إلى مظاهرات تطلق شعارات سياسية، وامتدت لاحقًا لتشمل مناطق مختلفة، من بينها العاصمة طهران.

وأضاف أونال، قائلا “أنتم قد تعيشون بعض المشكلات، فيأتي الخصوم ويستغلونها، وتحويلها إلى ميزة تنافسية لصالحهم، وهذا بالضبط ما يحدث في إيران”، لافتا إلى أن المنطقة تشهد منذ ما يزيد على 5 سنوات مشكلات كبيرة بدأت بـ”الربيع العربي”.

وأوضح أن القوى العالمية تستغل بعض المشكلات الاجتماعية التي تحدث، والمطالب الشعبية، وبعض نقاط الضعف، كي تتمكن من تمرير أهدافها وسياساتها الخاصة بها في المنطقة.

وذكر أن نفس الشيء يحدث في إيران حاليًا، مضيفًا “لكن تصريحات الرئيس حسن روحاني، تظهر بشكل واضح أنهم مدركين لحقيقة هذا الأمر (استغلال القوى الخارجية للاحتجاجات)”.

وأشار أونال، إلى أن بلاده لا تريد مزيدًا من عدم الاستقرار في المنطقة، مؤكدًا أن القيادة التركية على مدار السنوات الستة الماضية بذلت جهودًا مضنية لإرساء السلام والاستقرار بالمنطقة.

نائب رئيس العدالة والتنمية، ذكر كذلك أن “سيادة واستقرار دول الجوار أمران لهما أهمية كبيرة بالنسبة لاستقرار تركيا، لذلك فإن حالة عدم الاستقرار بإيران أمر لا تريده أنقرة”.

كما لفت أونال، إلى أن الرئيس الإيراني، قال في خطاب له نهاية ديسمبر/كانون أول المنصرم، “أقرّ بحق شعبه في التظاهر والنقد البناء للنظام، لكن شرط ألا تؤدي تلك الاحتجاجات لاندلاع أعمال عنف وتخريب وشعور المواطنين بالقلق والخوف حيال أمنهم”.

 إيران ليست سوريا

في ذات السياق شدد أونال على أن “إيران تعتبر إحدى الجهات الفاعلة التي تتحرك باستقلالية في المنطقة، وهي ليست سوريا”.

وأوضح أن “أية اضطراب أو فوضى أو أزمةإدارية قد تظهر في إيران بسبب عدم الاستقرار، أمور تعد بمثابة ورطة لجهة من الجهات الفاعلة التي تتحرك باستقلالية في المنطقة”.