2018 | 17:45 تشرين الأول 19 الجمعة
السيد نصرالله: هناك تقدم في مسار تأليف الحكومة ولكن ما زال هناك بعض المسائل العالقة وهي مرتبطة بالحقائب وتوزير بعض الجهات ولا ننصح أحداً بوضع مهلٍ زمنية | السيد نصرالله: ايران لا تتدخل في الشأن الحكومي لا من قريب ولا من بعيد ونحن لا نتدخل بالتشكيل وتوزيع الحقائب والحصص ولا نملي على أي من القوى السياسية إرادتنا | السيد نصرالله: هناك مغالطات بما يحكى في الملف الحكومي عن الاندفاع الإيجابي في التشكيل بربطها بالعراق لأن مهلة التشكيل في العراق شهر أما في لبنان فهي إلى "ما شاء الله" | وئام وهاب عبر "تويتر": لقد علمت المحكمة العسكرية اليوم سعد الحريري وغيره درساً يجب أن يمنعه من محاولة التدخل للضغط على القضاء ووضعت قضية شاكر البرجاوي في إطارها الواقعي | السيد نصرالله عن قضية خاشقجي: لن اشن اي هجوم او افتح اي نقاش حول الموضوع ولكن من الواضح ان ادارة ترامب "محشورة" والحكام في السعودية في وضع صعب والاهم هو نتائج هذا الملف | المشنوق في ذكرى اغتيال اللواء وسام الحسن: ها هي الحكومة الثانية في عهد العماد عون باتت قاب قوسين او ادنى كما يقول وهي امتحان لذكرى الشهداء | الأناضول: موظفون في القنصلية السعودية في اسطنبول يدلون بشهاداتهم في مكتب الادعاء في قضية اختفاء خاشقجي | اللواء عثمان في الذكرى السنوية السادسة لإستشهاد وسام الحسن: باقون على قدر المسؤولية وسنبقى على الطريق التي بدأها وسام الحسن فالمحاسبة والرقابة الذاتية لم تتوقف | الحكم على شاكر البرجاوي بالسجن لمدة 9 أشهر تُستبدل بغرامة قيمتها 6 ملايين و800 ألف ليرة وإلزامه بتقديم بندقية أو دفع مليون ونصف ليرة | باسيل: اتفقنا بشكل كامل من دون المس بأحد لا بل اعطينا "منّا" تسهيلاً للتأليف | باسيل بعد لقائه الحريري: الامور ايجابية جدا ونحن على الطريق الصحيح لتاليف حكومة بمعايير التمثيل الصحيح لحكومة وحدة لا تستثني احدا | كهرباء لبنان: الباخرة التركية "إسراء سلطان" تغادر معمل الذوق مساء والتغذية ستعود إلى ما كانت عليه قبل 6 آب |

رداً على قانون "القدس الموحدة".. حماس تطالب بإلغاء الاتفاقيات

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 02 كانون الثاني 2018 - 22:24 -

طالبت حركة "حماس" بإلغاء الاتفاقيات الفلسطينية مع إسرائيل رداً مصادقة الكنيست على قانون "القدس الموحدة"، الذي شدد قيود التخلي عن أي جزء من القدس. كما نددت الحركة بغارات إسرائيل على قطاع غزة وحملتها مسؤولية التوتر.طالبت حركة حماس الثلاثاء (الثاني من كانون الثاني/ يناير 2018) بإلغاء الاتفاقيات الفلسطينية مع إسرائيل رداً على قراراتها الأخيرة بضم مستوطنات الضفة الغربية والقدس. وقالت الحركة، في بيان صحفي، إن "القرارات الإسرائيلية المتسارعة ضد الأرض الفلسطينية ومدينة القدس يجب أن تنهي ما سبق من اتفاقيات هزيلة مع إسرائيل". وطالبت الحركة بـ "تدشين مرحلة جديدة من النضال الفلسطيني ضد إسرائيل تعتمد على المقاومة بكافة أشكالها".

 

وكان الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) قد صادق فجر اليوم بالقراءتين الثانية والثالثة على قانون "القدس الموحدة"، الذي يمنع أي حكومة إسرائيلية من التفاوض على أي جزء من القدس إلا بعد موافقة غالبية نيابية استثنائية لا تقل عن ثمانين عضواً من أصل 120 (أي ثلثي أعضاء الكنيست). ونص القانون على السماح بالعمل على فصل بلدات وأحياء عربية عن القدس تقع خارج جدار الفصل العنصري وضمها إلى سلطة بلدية إسرائيلية جديدة.

 

جاء ذلك بعد أن وافق حزب الليكود الحاكم في إسرائيل أول أمس الأحد بالأغلبية الساحقة على مشروع قرار يقضي بفرض القانون الإسرائيلي على المستوطنات وامتداداتها في الضفة الغربية -بما فيها القدس - وضمها إلى إسرائيل.

 

وعلى صعيد منفصل، نددت حركة حماس بغارات إسرائيل المتكررة على قطاع غزة وحملتها مسؤولية التوتر الميداني. وقال الناطق باسم الحركة، عبد اللطيف القانوع، لوكالة الأنباء الألمانية إن إسرائيل "تستهدف كسر إرادة الشعب الفلسطيني وتقويض انتفاضته المتصاعدة دفاعاً عن مقدساته وحقوقه". وأضاف القانوع أن إسرائيل "تصعد في حملات الاعتقالات في الضفة الغربية وشن الغارات على قطاع غزة. لكنها لن تنجح بفرض معادلة جديدة".

 

وكانت مصادر فلسطينية قد أفادت بأن طائرات حربية إسرائيلية أغارت بعدة صواريخ فجر اليوم على موقع تدريب يتبع لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، في جنوب قطاع غزة من دون إصابات. وقال الجيش الإسرائيلي إن الغارة جاءت رداً على إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل مساء أمس دون أن توقع إصابات أو أضرار. واعتبر الجيش، في بيان، أن حماس المسؤولة الوحيدة عما يحدث في قطاع غزة بصفتها تسيطر على الأوضاع فيه.خ.س/ ي.أ (د ب أ)