2018 | 12:29 أيلول 23 الأحد
الرئيس المكسيكي أندريس لوبيز أوبرادود: لا نريد مواجهة مع ترامب في موضوع الهجرة | وكالة فارس الإيرانية: استقالة وزير الصناعة محمد شريعتمداري بعد التنسيق مع الرئيس حسن روحاني | رئيس الأركان الإيراني: إيران ستطارد المجرمين في أي مكان بالعالم حتى القضاء على الإرهاب | أبي خليل: يا ليت "الاصوات الوطنية" لجأت الى الوقائع والمحاضر بدل الشائعات والقيل والقال اذ لم نعد نعرف ماذا تريدون | الرئيس عون يغادر إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ73 | الدفاع الروسية: لم يسبق أن استخدمنا دفاعاتنا الجوية ضد الطيران الإسرائيلي في سوريا | رئيس الجمهورية يبرق معزيا الرئيس الايراني: الارهاب وباء يصيبنا في الصميم والدين منه براء | وزير النفط الإيراني: نأمل ألا تدفع تهديدات ترامب أعضاء أوبك إلى الانصياع لأوامر أميركا | الرئيس بري يبرق لخامنئي وروحاني ولاريجاني معزيا بضحايا الهجوم في الأهواز ويشدد على التعاون لتجفيف مصادر وموارد الارهاب العابر للحدود | قتيل و13 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | سامي فتفت لـ"صوت لبنان (93.3)": العقدة المسيحية تكمن في توزيع حقائب الدولة وفي وزارة الدفاع تحديداً والقوات بدأت المعركة بطريقة صحيحة وقدمت التنازلات | معاون وزير الخارجية الإيراني: سنستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بعد تصريحات مسؤولين إماراتيين داعمة لجريمة الأهواز |

السنيورة ينعي مفتي راشيا

أخبار محليّة - الثلاثاء 02 كانون الثاني 2018 - 10:58 -

صدر عن المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة بياناً ينعي به سماحة مفتي راشيا الدكتور الشيخ أحمد اللدن جاء فيه:

"لقد خسر لبنان بوفاة مفتي راشيا المغفور له بإذن الله تعالى العلامة الدكتور الشيخ احمد اللدن شخصية بارزة وركنا أساسيا من اركان التقوى والعلم والمعرفة والفكر والدعوة الى الايمان والوسطية.
ولقد كان سماحته عالماً كبيراً من فقهاء المسلمين له مكانته ودوره في خدمة الاسلام والمسلمين. وكان مثال العالم الفقيه والقاضي النزيه وصاحب الادب الرفيع والإبداع في الخط والزخرفة العربية حافظاً ومفسراً للقران الكريم والسيرة النبوية الشريفة
كما كان لحضور العلامة الشيخ احمد اللدن التأثير الإسلامي الكبير والمهم استناداً إلى ثقافته وفكره وعلمه وعمق اطلاعه.
وقد توجه الرئيس السنيورة الى اللبنانيين عموما والمسلمين على وجه الخصوص باحر التعازي لفقدان هذا العالم والمفكر والركن الإسلامي الذي تركت وفاته فراغا لن يكون من السهل تعويضه.
رحمه الله واسكنه الفسيح من جناته.
وانا لله وانا اليه راجعون."