2019 | 14:59 كانون الثاني 18 الجمعة
باسيل: سوريا هي الفجوة الاكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل فراغها ويجب ان تكون في حضننا بدل ان نرميها في احضان الارهاب كي لا نسجّل على انفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي | باسيل: لوضع رؤية اقتصادية عربية موحّدة مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على بعضنا وعدم التدخّل بشؤون بعضنا هذا ان لم نُرد الدفاع عن بعضنا او صدّ عدوّنا المفترض ان يكون مشتركاً | باسيل خلال اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد العرب: نحن نواجه تحديات كبيرة تبدأ من الحروب والفقر وسوء التغذية والجهل للحياة العصرية بالرغم من علمنا | باسيل في الجلسة الافتتاحية للقمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة: أطلب الوقوف لحظات صمت عن روح الشهيد رفيق الحريري والمسؤولين والمواطنين اللبنانيين الذين سقطوا من اجل عزة وكرامة هذا البلد | بدء اجتماع وزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية التنموية | كنعان: مصالحتنا لم تكن ولن تستمرّ الا شبكة أمان للمسيحيين وثوابتهم الوطنية | الجيش: طائرة استطلاع اسرائيلية خرقت أجواء الجنوب | باسيل: في السياسة الكثير يتبدّل أما المصالحة فهي فعل وجداني أنجزناه معا نحن والقوات وهو أسمى من كل الاتفاقات تحية لأرواح كل الشهداء ولهم نقول ان لا عودة عن المصالحة | "الحدث": تجدد التظاهرات في منطقة بري وسط الخرطوم في السودان | "او تي في": اللجنة المنظمة للقمة والامانة العامة للجامعة أجرتا اتصالات مع الدول التي لم تبلغ بمستوى تمثيلها ولا للسعي لرفع المستوى | الامين العام المساعد للجامعة العربية: بند النزوح السوري موجود لكن الرؤى ليست متطابقة وحوار بعد ظهر اليوم على مستوى الوزراء للتوصل الى صيغة تكون مقبولة | الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية: 27 بندا على جدول اعمال القمة العربية الاقتصادية تهم كل الدول العربية |

اغتيال مسؤول محلي في الحزب الحاكم في المكسيك

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 02 كانون الثاني 2018 - 07:58 -

اغتيل مسؤول محلي في “الحزب الثوري المؤسساتي” الحاكم في المكسيك باطلاق النار عليه في ولاية غيريرو في جنوب البلاد الاثنين، كما أعلنت السلطات المحلية. وهو رابع مسؤول سياسي يتم اغتياله في المكسيك منذ الخميس.

وقالت إدارة الامن في ولاية غيريرو ان أدولفو سيرينا (35 عاما) الذي كان يسعى لنيل ترشيح حزبه الى انتخابات رئيس بلدية اتوياك اغتيل ليلة رأس السنة قرب منزله برصاص مجهول لم يتم التعرف عليه.

وبين الخميس والسبت اغتال مجهولون ثلاثة مسؤولين في حزب سياسي آخر هو حزب الثورة الديموقراطية (يسار).

والقتلى الثلاثة هم عضو في المجلس البلدي في ولاية تاباسكو ورئيس بلدية بيتالان في ولاية غيريرو ونائب عن ولاية خاليسكو.

وقتل في السنوات الاخيرة العديد من المسؤولين السياسيين المحليين في المكسيك التي تشهد أعمال عنف مرتبطة الجريمة المنظمة.

وبحسب احصاءات وزارة الداخلية الفدرالية فقد وصل عدد جرائم القتل في المكسيك بين كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر 2017 الى23 الفا و101 جريمة قتل، في اعلى رقم منذ 1997 حين بدأت السلطات بإحصاء هذه الجرائم.

ومنذ اطلاق الرئيس السابق فيليبي كالديرون (2006-2012) حربه على تجار المخدرات بمساعدة الجيش، زادت حدة العنف كثيرا في المكسيك.

وسمحت العملية العسكرية للسلطات المكسيكية بتوقيف زعماء العديد من كارتلات مخدرات لكنها ادت ايضا الى تشتت مجموعات اجرامية وتكاثر اعمال العنف في البلاد، بحسب خبراء.