2018 | 09:26 تشرين الأول 24 الأربعاء
فادي كرم لـ"صوت لبنان"(100.5): القوات اعطت تسهيلات والعقدة الاساسية لدى البعض هي في احراج القوات لاخراجها و4 حقائب هي اقل ما يمكن القبول به دون وزير دولة | انخفاض سعر صفيحة البنزين 98 أوكتان 200 ليرة وصفيحة البنزين 95 أوكتان 100 ليرة وارتفاع الديزل 200 ليرة | مراوحة في مشاورات الحكومة... والحريري يرفض التنازل من حصته | الجيش اللبناني يعزز وجوده حول المية ومية | الحريري متفائل بإنجاز حكومته خلال يومين | بري لا يرى في الأفق القريب حكومة | مصالحة القوات - المردة تحظى باهتمام المحازبين | البطاقة الصحية تسلك طريقها إلى المواطنين | ترتيبات بسيطة | جهّز منزله للوزارة | مستوزر... وحداثة النعمة! | وزير يخشى المطر |

"محرقة" سيارات برأس السنة.. واعتداء "جبان" يغضب ماكرون

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 02 كانون الثاني 2018 - 07:52 -

أسفرت أعمال الشغب التي شهدتها فرنسا ليلة رأس السنة، والتي أصبحت بمثابة تقليد يتكرر سنويا، عن إحراق أكثر من ألف سيارة واعتقال أكثر من 500 مشتبه به.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية، الاثنين، إن عدد السيارات التي أحرقت ليلة 31 ديسمبر ارتفع من 935 سيارة العام الماضي إلى 1031 سيارة هذا العام، في حين ارتفع عدد الموقوفين على خلفية أعمال الشغب من 456 العام الماضي، إلى 510 هذا العام.

كما نغّصت أعمال الشغب أجواء الاحتفالات في شامينيي سور مارن، الضاحية الشرقية لباريس، حيث تعرض شرطي وشرطية لضرب مبرّح على أيدي حشد كبير كان يشارك في حفلة بمناسبة العام الجديد، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

ودان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تغريدة على تويتر، قائلا إنه اعتداء "جبان ومجرم على الشرطيين اللذين كانا يؤديان واجبهما"، متوعدا المعتدين عليهما بأنه "سيتم العثور عليهم واعتقالهم".

بدوره، قال وزير الداخلية جيرار كولومب: "آسف لأن تكون حوادث مثل التي حصلت بالأمس قد وقعت، ولكن في الإجمال فقد تمكن الناس من الاحتفال بليلة رأس السنة بطريقة سلمية".

ونشرت السلطات نحو 140 ألف عنصر أمن وطوارئ في أنحاء البلاد لضمان سلامة المحتفلين بحلول العام الجديد.

يذكر أن فرنسا لا تزال في حالة إنذار من تهديد إرهابي "مستمر" منذ موجة الاعتداءات التي حصدت أرواح 241 شخصا منذ عام 2015.