Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
بري اخطأ عندما تخلّى عن المالية للمسيحيين والسنّة
حسين درويش

الديار

يتساءل البعض عن الهدف من الخلل الناتج عن ازمة تطبيق الدستور ومحاولات النيل من اسس الشراكة الوطنية ووحدة البلاد، بأثارة موضوع ترقية الضباط وتطبيق المادة 54 من الدستور على ابواب العام 2018 وما سبق ذلك من تمريرات حصلت في مخالفات دستورية سابقة في وقت بتنا فيه قريبين من الاستحقاق الانتخابي ولم يعد يفصلنا عنه سوى اربعة من الاشهر عن موعدها المقرر، في السادس من ايار وفق القانون النسبي التفضيلي.
ويرى مرجع نيابي بقاعي ان ما يجري اليوم هو محاولات للنيل من الوحدة الوطنية وفقدان الانسجام الوطني المهدد الذي ظهر بافضل تجلياته وكان أشبه بالعرس الوطني الذي ظهر ابان سفر رئيس الحكومة سعد الحريري الى المملكة العربية السعودية ومن اول رحلته حتى انتهائها وعودته منها الى لبنان سالما
ويرى المرجع النيابي البقاعي ان قضية ما يجري على الساحة ليست قضية مرسوم، انما هي ابعد من ذلك بكثير على ضوء اقرار سلسلة من المراسيم من بينها مراسيم النفط والغاز والتي ادت الى انتقال لبنان من دولة ذات مديونية عالية الى دولة نفطية موعودة، فالمسألة اصبحت مسألة من هو القادر على ان يمسك بمستقبل وقرار البلاد والى ابعد من ذلك، وهذا يتطلب رؤيا واضحة وشراكة في الحكم وفق الصلاحيات والقوانين التي ترسي القواعد الصحيحة لروحية ونص اتفاق الطائف من دون المساس بحقوق اي من الطوائف الثلاث.
ويرى مرجع نيابي كان على تماس مباشر من صياغة وثيقة الوفاق الوطني ان الرئيس نبيه بري قد تخلى عن حقوق الطائفة الشيعية يوم تخلى عن وزارة المالية للطائفتين المسيحية والسنية والموكلة اليها اي وزارة المالية عمليات الاشراف والمراقبة والمتابعة لاي تعاقد وظيفي في الوزارات العامة الى جانب عمليات الترفيع والترقية و.... ودراسة الاعباء المالية ومراقبة التمريرات والتهريبات السياسية التي يمكن ان تحدث بدون علم وزارة المال واي خلل وظيفي في الشأن العام وأي من ذلك بما يلزم توقيع وزير المال عليه وفق المادة 54 من الدستور الى جانب اي خلل يمكن ان يحصل في التوزيع الطائفي في وظائف الشأن العام على جميع فئاته.
ويشير المصدر بان سلطة وزارة المالية هي سلطة الرقابة العليا في هذا المضمار.

ويرى المرجع النيابي ان التخلي عن وزارة المالية كان من الخطأ الكبير مع الاخذ بعين الاعتبار عملية تسهيل ولادة الحكومات يومها، الا ان ذلك كان بمثابة سابقة يدفع ثمنها الرئيس نبيه بري اليوم، ويرى المرجع النيابي ان ما يحصل ويدور من سجال حول دستورية وقانونية توقيع وزير المالية هو بسبب قانون الانتخابات المسخ الذي ولد من رحم القانون الارثوذكسي وقد اعاد البلد الى المربع الاول بسبب الصوت التفضيلي الطائفي، ويخش المرجع النيابي انعكاس ذلك على مجريات العملية الانتخابية في السادس من ايار المقبل وفي ان تصبح هذه الانتخابات في مهب الريح نتيجة السجال الدائر بالاضافة الى تشظي كل العناوين والملفات االتي اتفق عليها في المرحلة المقبلة وقد لا ينجو منها الملف الانتخابي الذي اصبح اولوية من اجل التغيير، بعد ظهور اكثر من اشارة سلبية حول اختلاف الرؤى بين حركة امل والتيار الوطني الحر في اكثر من منطقة ومن بينها دائرتا جبيل والزهراني ما يبقي بالامور امام تكهنات قد تطيح بتحالفات معينة وأعادة رسم تحالفات جديدة.
ويرى المرجع النيابي ان موعد السادس من ايار هو من اشد المراحل حراجة وخطورة على مستقبل الانتخابات وذلك يعود للاستشعار بمحاولة محاصرة الطائفة الشيعية ومحاولة اقصائها عن القرارات المصيرية، ويقول ان المسألة اكبر من مسألة مرسوم حول اقدمية ضباط ستجعل من المرؤوس رئيساً ومن الرئيس مرؤوساً فور صدور المرسوم والاتفاق عليه، واشار المرجع الى ان بروز تفاهم سني مسيحي بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة قد ظهر من خلال توقيع رئيس الحكومة على مرسوم الضباط من دون التشاور مع الرئيس نبيه بري وهذا ما اثار حفيظة بري، وقد جاء التوقيع على حساب الثنائي الشيعي في امل وحزب الله ويرى بذلك اكثر من تهديد للوحدة الوطنية وميثاقية ودستورية اتفاق الطائف والذي جاء دون الرجوع الى الشريك الثالث في الحكم من خلال التصويب على وزارة المال ومحاولة تهميش دورها.
ويرى المرجع النيابي ان تمرير عدد من المراسيم بدون توقيع وزير المال سابقا هو سابقة غير دستورية لا يجب ان تعمم وهي غير قانونية لم يعد يقبل بها وزير المال ومن خلفه الرئيس نبيه بري الذي لم يعد يسمح بتمرير هكذا مراسيم، الا وفق ما ينص عليه اتفاق الطائف، ويضيف ان تمرير وتهريب بعض المراسيم السابقة هو سابقة غير دستورية يجب عدم السير بها او الامعان في تكرارها لانها غير دستورية.
وتوقف المرجع النيابي عند اهمية الاستشارة الدستورية لعراب الطائف الرئيس حسين الحسيني وموقفه الدستوري حيال هذا الموضوع وضرورة التقيد والالتزام باتفاق الطائف وأحقية توقيع وزير المالية لكي يصبح المرسوم نافذاً، ورغم موقفه الايجابي من الرئيس الحسيني الا ان يأخذ عليه عدم نشره لمقررات ومحاضر اتفاق الطائف التي ما زال يحتفظ بها، بدل كشفها بالتنقيط محضر تلو محضر وعند لزوم ما يلزم.
ويتوقف المرجع النيابي عند تصريح للرئيس نبيه بري وموقفه من الانتخابات بانها ستجري في موعدها وهي حاصلة ما لم تحصل اي ظروف قاهرة خارجية ويخشى المرجع النيابي من ان تكون هذه الظروف القاهرة داخلية قبل ان تكون خارجية في الاختلاف حول الصلاحيات بما قد يطيح بالانتخابات المقبلة في موعدها نتيجة عدم الالتزام بالطائف.
ويرى المرجع ان اتفاق الطائف لا يعني الرئاسة الاولى لا من قريب او بعيد والقوات اللبنانية والبطريرك صفير هما من غطيا اتفاق الطائف قبل حرب الالغاء، الاتفاق الاميركي السعودي السوري الذي اوقف الحرب، واعطى بعضاً من الصلاحيات لرئيس الحكومة على حساب الرئاسة الاولى واي انتقاص من هذه الصلاحيات من الرئاسة الثالثة ما بعد الطائف باتت اليوم تحرك الشارع السني باكمله ورؤساء الحكومات السابقين.
ويتابع المصدر اذا كانت مواقف رئيس الجمهورية هي بهدف استعادة الصلاحيات للرئاسة الاولى ما قبل الطائف فهذا لن يكون على حساب الطائفة الشيعية او بمد اليد على صلاحياتها في وزارة المالية من خلال الزامية التوقيع، ويضيف ان استعادة صلاحيات الرئاسة الاولى تحتاج الى مؤتمر حوار وطني او طاولة حوار تعيد تشكيل النظام من جديد وترسي العلاقة بين المؤسسات الثلاث او الالتزام بمعايير الدستور وتطبيق اتفاق الطائف الطائفي الذي كرس صلاحيات الطوائف بكل بنوده وبدون انتقائية.
ويأخذ المرجع النيابي على قانون الانتخابات واصفا اياه بالقانون الطائفي العشائري الذي كرس الانقسامات ويقول اصبح متاحا امام العشيرة الكبيرة الوصول الى المجلس النيابي والعشيرة الكبيرة هي التي تربح الجولات المقبلة وقد اصبحت اللوائح وفق القانون الجديد لوائح مفخخة اي لوائح الاصدقاء، واكد المرجع ان الرئيس بري لن يتخلى من الان وصاعدا عن وزارة المالية بعدما استشعر ان شيئاً ما يحاك في الخفاء واي انتخابات جديدة ستوصل الى حكومة جديدة لتصبح البلاد امام ازمة جديدة هذا اذا لم تنفجر من الداخل او بحالات اعتكاف واستقالة ما لم تتدارك البلاد ايد امينة تحل الازمة بين الرئاستين الأولى والثانية وتضع البلاد على سكك الحلول الصحيحة. 

ق، . .

مقالات مختارة

21-01-2018 07:17 - أنا وصدام حسين... ويلاه من ترجمة صدام 21-01-2018 07:16 - قيادات عالمية دون مستوى التحديات 21-01-2018 07:15 - 2018 عام العودة الأميركية لسوريا 21-01-2018 07:14 - فيما كانا... 21-01-2018 07:14 - مسؤوليتنا تجاه الذين يموتون برداً 21-01-2018 07:10 - شعوب الخليج كفى تهكماً فأنتم الأفضل 21-01-2018 07:05 - لبنان والرقص على حافة التسلط 21-01-2018 07:04 - موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة 21-01-2018 06:58 - ألف سلام من تونس على "الربيع العربي" 21-01-2018 06:25 - حكم من المحكمة العسكرية بنفي الصحافية اللبنانية حنين غدّار
20-01-2018 07:18 - اسئلة حول تأجيل زيارة لجنة التحقيق الاميركية لبيروت 20-01-2018 07:16 - تدخل سفراء عرب واقليميين في الاستعدادات للانتخابات 20-01-2018 07:15 - ازمة مرسوم الاقدمية وتعديل قانون الانتخاب: المخارج مفقودة 20-01-2018 07:14 - هل انتقل الخلاف بين عون وبري الى «الخارجية»؟ 20-01-2018 07:11 - معركة عكار غامضة وتحالفات آنية بانتظار موقف فارس 20-01-2018 07:09 - حزب الله سعى لتجنيب مجلس الوزراء الصدام... والحريري صامت 20-01-2018 06:55 - المصارف المركزية توسّع مهماتها لتحفيز الإقتصاد 20-01-2018 06:55 - «جبال» دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟ 20-01-2018 06:50 - «القوات» و«الكتائب» والتحالفات الموضعيّة 20-01-2018 06:49 - هل أُلغيت المواجهة الإقليمية أم أُرجئت؟ 19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا 19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة
الطقس