2018 | 06:13 تموز 22 الأحد
مصادر في القوات لـ"السياسة": الهدنة مع التيار تصدعت موضعيا بعدما جرى كسرها من قبل باسيل لكن القوات حريصة على الهدنة التزاما بما يقوله البطريرك الراعي | مصادر في القوات لـ"السياسة": الحريري لا يتحمل وحده مسؤولية التأخير في تشكيل الحكومة لأن التأليف مسؤولية جميع الفرقاء الذين عليهم أن يساعدوه في مهمته وهو الذي أكد أن التأليف مسألة توافقية | الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ |

راحت السكرة: الاعياد تفرغ الجيوب والجنون يضرب

الحدث - الثلاثاء 02 كانون الثاني 2018 - 06:07 - ليبانون فايلز

لم تكن الاعياد لهذا العام مغايرة عما كانت عليه في السنوات السابقة، العنوان المشترك الذي يجمع هذا العام والعام السابق هو "بطر اللبنانيين"... في ايام الاعياد يفلت اللبنانيون على الأسواق والمولات ليشتروا الهدايا والثياب والاكل والشرب، ويسهروا ويسكروا، ليصرفوا ما استطاعوا من اموال، واكثر، ولينقضوا المثل القائل "على قد بساطك مد أجريك"، حيث يعمد معظم اللبنانيين الى مد ارجلهم الى مدى يفوق حجم بساطهم المتواضع!

في بداية شهر كانون الاول يجن جنون اللبنانيات خصوصاً، وتباشرن بعملية "الشوبينغ" بشكل جنوني لافت، فتبدأ بزيارات متتالية ومتواصلة الى "المولات" لشراء كميات هائلة من الثياب والهدايا، و"الخبرية" المستمرة والمتواصلة التي ترددها النسوة "ما في شي، شي بقرف، ما توفقت بشي!" ولكن غالباً ما تعود حاملة اكياسا واكياسا وهدايا، لا يسلم منها احد من المقربين والبعيدين، واذا لم تأت الهدية المنتظرة والمتوقعة منها بحسب ما نسج خيالها الواسع، تنزعج وتنقبض، وتلقي بجوها السلبي على المكان... فهي ارادت هذا "الكادو" وليس ذلك... هي المضحية التي تربح ربها جميلة في كل لحظة وكل محطة... انهن اللبنانيات!
اما المشتريات، فهي غالباً ما تكون كثيرة، لا تتوافق مع ما تتحمله الموازنات اللبنانية للعائلات بحسب متوسط مستوى الدخل، لكن عار اذا اشترت الجارة اكثر منا، وعار اذا لم نشتر الحبش، والفستان والهدايا للاصدقاء القريبين والبعيدين...
انه لبنان، واللبنانيون واللبنانيات، واخيراً تأتي نكتة سهرة رأس السنة، فنبيع البيت لكي نسهر رأس السنة، وندفع مئات الدولارات، من اجل السهرة، التي نسهرها كل يوم، ونذهب الى المطعم الذي يمكنه ان يستوعب بحده الأقصى 100 شخص، وفي هذه الليلة يستوعب 200، ويطعمنا اكلا افضل ما فيه يؤدي الى عسر هضم يتطلب "شربة زيت خروع" لكي تنتهي مفاعيله، هذا اذا لم نصب بالتسمم والاسهال، فنصبح بحاجة الى "فلاجيل" في افضل ظرف... اما اذا اراد اللبنانيون السهر في مكان محترم فأقل سهرة وصل سعرها الى 200 دولار للشخص الواحد!
وبعد السهرة يتوقف السير ويمضي معظم الساهرين ساعات في سياراتهم للوصول الى منازلهم بعد سهرة الجنون وسكرة "السبيرتو" التي نستقبل فيها العام الجديد.
للدلالة على الفرح، يبدأ العام الجديد بجيوب فارغة من المال، على امل ان يأتينا العام الجديد بالثروات والمال السهل وحسن الطالع!
كل عام وانتم بخير...