2018 | 17:38 تموز 16 الإثنين
انتهاء اللقاء الثنائي بين بوتين وترامب والأخير يصفه بأنه بداية جيدة | أنصاري بعد لقائه باسيل: من الاولوية بالنسبة الينا حل ملف النازحين السوريين وضمان العودة الآمنة لهم ولا يمكننا الحديث عن حل نهائي للازمة في سوريا من دون عودتهم | باسيل يلتقي في هذه الاثناء المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين جابري أنصاري | وحدات الجيش السوري تحكم سيطرتها على أهم النقاط الحاكمة في الجبهة الجنوبية | الخارجية الإيرانية: قدمنا شكوى لمحكمة العدل الدولية لتحميل أميركا مسؤولية إعادة فرض عقوبات أحادية غير قانونية | الحريري أبلغ أبي خليل خلال اتصال هاتفي انه تحدّث مع جنبلاط وأبو فاعور في شأن باخرة الجية وتبلغ منهما استعدادهما لتسهيل هذه العملية | بو عاصي عن ازمة الاسكان: لن اعطي الناس وعودا كاذبة واحدد مهلا للخروج من الازمة وسنواصل مساعينا للتوصل الى حلول في اسرع وقت ممكن | بو عاصي بعد لقائه وزير المال: توافقت مع الوزير خليل على ضرورة وجود سياسة اسكانية واضحة للدولة والهدف واحد وهو السماح لذوي الدخل المحدود بتملّك الشقق السكنية | الإعلام الحربي: الجيش السوري يسيطر على قرية أم العوسج شمال غرب قرية زمرين بريف درعا الشمالي الغربي | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | وزير النفط الإيراني يبعث برسالة إلى رئيس منظمة "أوبك" وزير الطاقة الإماراتي سهيل المرزوقي | عون لبعثة الاتحاد الاوروبي: اعرب عن ارتياحي لتقييمكم الايجابي للعملية الانتخابية وسوف نتابع بعناية التوصيات الصادرة عن تقريركم في خصوص الانتخابات |

حمود استقبل وفدا من المنية لتوضيح ملابسات ما حصل

أخبار محليّة - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 10:20 -

إستقبل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في مكتبه في صيدا، وفدا موسعا من المنية برئاسة رئيس اللقاء التضامني الوطني الشيخ مصطفى ملص.
وقدم ملص باسم المنية وعائلاتها "الاعتذار عما حصل يوم الأحد الماضي خلال لقاء تضامني مع القدس، موضحا "ملابسات الموضوع".

بدوره، قال حمود:" القضية الفلسطينية منتصرة، وإن إسرائيل زائلة"، محييا "المنتفضين في القدس والعاملين كافة على طريق فلسطين"، مؤكدا إن أي "إساءة كبرت أم صغرت لن تثنينا عن متابعة هذه الطريق"، مرجحا أن من "أحدث الفوضى خلال اللقاء لم يكن مقدرا أهمية ما كان يقال"، مؤكدا "أننا جميعا متحدون على طريق فلسطين ولن يثنينا شيء عنها".

وقدم الوفد ثلاثة دروع لحمود تقديرا لدوره الوطني والإسلامي، مؤكدين انه بالنسبة إليهم "المرجعية الإسلامية الأولى في لبنان، وبالنسبة للكثيرين من أهم المرجعيات في العالم الإسلامي".