2018 | 19:23 تموز 22 الأحد
ثلاثة جرحى اثر حادث سير في راس اسطا | بولا يعقوبيان تتعهد الاستمرار بدعم أهالي السان سيمون لاعادة مياه الشفة | تفاصيل استبدال ميريام فارس بشيرين في حفل لندن | سفارة الامارات: ما سمي بإمارات ليكس عار عن الصحة | مالطا تستقبل 19 مهاجرا بعد انقاذهم | الـFBI تشتبه بوجود علاقة سرية بين الروس وأحد مستشاري ترامب | بهية الحريري استنكرت قانون القومية اليهودية: فلسطين لا تمحى بجرة قلم | ترامب عبر "تويتر": يبدو أن حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس | المطران مطر: الرب يريد لكل الناس أن يكونوا عائلة واحدة ويتعايشوا بالحب والسلام | عدن: الشرعية تسلم المبعوث الأممي ردها حول مقترحات الحل السياسي | ليبانون فايلز: انتشار كثيف للجيش اللبناني في منطقة القبة وضهر المغر في طرابلس ويعمل على تطويق الاشكال وملاحقة الفاعلين (صورة في الداخل) | باسيل: "الحكومة جايي ان شاء الله" وعودة السوريين حتمية واصرار اللبنانيين كفيل بتحقيق كل شيء |

يعوي كالذئاب ويفترس كالنمور... فأر فريد يعيش في أمريكا!

متفرقات - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 08:35 -

هل شاهدت يوماً فأراً يعوي كالذئاب عندما يكتمل القمر وينقض على فرائسه كالقطط البرية؟ يتعلّق الأمر بفصيلة من الفئران تسمى فأر الجندب. هذا الفأر يمتلك خصائص فريدة منها أنه لا يتأثر بسم العقارب التي تحاول النجاة من شراسته.هل شاهدت يوماً فأراً يعوي كالذئاب عندما يكتمل القمر وينقض على فرائسه كالقطط البرية؟ إنه فأر الجندب، الذي يسمى أيضاً "الفأر الذئب"، والذي يعيش في أمريكا الشمالية ويمكن إيجاد بعض سلالاته في أمريكا الوسطى. وبعكس غالبية الفئران في العالم التي تتغذى أساساً على ما هو نباتي، فهذا الفأر يعد تقريباً الوحيد في عائلة الفئران الذي يصطاد الفرائس.

يختلف هذا الفأر عن أيّ فئران يمكنك أن تصادفها، رغم تشابه شكله معها، خاصة وأن عاداته في الحياة متفردة، فهو يكره الاختلاط ببني البشر ويحب العيش في المناطق الجافة غير المأهولة.

وحذار أن تفكر في تربيته، فهو عدواني للغاية وسيفكر على الدوام في الهرب والعودة إلى البرية. أما إذا وضعت معه فأراً آخر في القفص، فستكون قد قدمت له وجبة سمينة دون أن تدري. أما إذا وضعت فأريْ جندب من الجنس نفسه مع بعضهما البعض، فقد يؤدي بهما الجوع إلى العراك ومن يفوز سيلتهم الآخر.

يُعرف هذا الفأر بالصيد ليلاً، وكثيراً ما يُسمع صوته من بعيد وهو يعوي. لحدّ الآن، لم يعرف السبب الكامن وراء عوائه كالذئاب. لكن ما جرى التأكد منه أن عواء الذئاب يكون غالباً نوعاً من التواصل بين أفراد القطيع أو مع قطيع آخر، فيما يعوي فأر الجندب غالباً قبل قتل فريسته. بينما يشترك الاثنان في العواء عند اكتمال القمر.

يتغذى هذا الفأر الغريب عادة على الحشرات والعقارب والثعابين الصغيرة، ومن أفضل وجباته حشرة الحريش، فرغم أنها قد تقتلته وتفترسه بدورها، إلّا أنه يتجنب لسعاتها السامة حتى يتمكن من قتلها والتهامها.

وكما لو أنه نوع من القطط الكبيرة التي تحرس مساحات صيدها، فهذا الفأر المنعزل يخصّص لنفسه مساحة صيد كبيرة يُمنع أي فأر جندب آخر من اختراقها. لا يتوالد هذا الفأر كثيراً، ولكن المعروف أن صغاره بمجرد ما تخرج إلى الحياة، تبدأ هي الأخرى في تعلّم الصيد، بل إنها قد تهاجم فرائس تكبرها حجماً.

وقد أثبتت عدة دراسات علمية أن سم العقارب لا يؤثر في هذا الفأر، بل على العكس، يعمل على تسكين آلامه. وهو ما جعل هذا الفأر مادة خصبة للعلماء لأجل دراسة تفاعل الجهاز العصبي مع السموم.

إ.ع/ ي.أ