2018 | 02:01 نيسان 22 الأحد
الحريري: نحن أخذنا قرارنا بأن نكون في الصف الأول لحماية البلد بالقول والفعل وذاهبون الى الانتخابات بهذا التحدي | نصرالله: حاضرون لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولكن لماذا لا تقبلون بمناقشة الملف الاقتصادي ووضع رؤية اقتصادية كاملة؟ | منظمة حظر السلاح الكيميائي تعلن أخذ عينات من جثث في مدينة دوما | الحريري من مجدل عنجر: الرئيس الشهيد أقام محمية طبيعية في البقاع لكنكم أنتم أقمتم محمية وطنية نموذجا لكل لبنان | حسن نصرالله: لن نترك المقاومة في كل الجنوب ولن نتخلى عنها وهي اصبحت اليوم تملك القدرة على ضرب اي هدف في الكيان الاسرائيلي | نصرالله: حملنا سلاحنا حين تخلت الدولة عن ارضها وشعبها وخيراتها والبديل كان الموت والتهجير والإحتلال الدائم والمستمر | الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج | باسيل: لا تجعلوا صوتكم أرخص من دماء شهدائكم اهل عكار استشهدوا ليبقى لبنان حرا كريما وليبقى شعبها حرا كريما وستبقى وفية للرئيس عون | باسيل من عكار: لماذا التيار لا يستطيع التحالف مع الجماعة الاسلامية واستطاع 14 آذار التحالف معها سابقا ووصل منها نائب الى مجلس النواب؟ | فتح طريق عيناتا الارز بعد انقطاعها لاكثر من أربعة أشهر بسبب الثلوج | اندلاع حريق في احراج يسوع الملك في ذوق المصبح وعناصر الدفاع المدني يعملون على اخماده | الرئيس عون: حنا لحود بذل نفسه وحياته في سبيل إنقاذ حياة الأخرين أينما كانوا.. الرحمة لروحك الطيبة وكل العزاء لعائلتك ومحبيك |

يعوي كالذئاب ويفترس كالنمور... فأر فريد يعيش في أمريكا!

متفرقات - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 08:35 -

هل شاهدت يوماً فأراً يعوي كالذئاب عندما يكتمل القمر وينقض على فرائسه كالقطط البرية؟ يتعلّق الأمر بفصيلة من الفئران تسمى فأر الجندب. هذا الفأر يمتلك خصائص فريدة منها أنه لا يتأثر بسم العقارب التي تحاول النجاة من شراسته.هل شاهدت يوماً فأراً يعوي كالذئاب عندما يكتمل القمر وينقض على فرائسه كالقطط البرية؟ إنه فأر الجندب، الذي يسمى أيضاً "الفأر الذئب"، والذي يعيش في أمريكا الشمالية ويمكن إيجاد بعض سلالاته في أمريكا الوسطى. وبعكس غالبية الفئران في العالم التي تتغذى أساساً على ما هو نباتي، فهذا الفأر يعد تقريباً الوحيد في عائلة الفئران الذي يصطاد الفرائس.

يختلف هذا الفأر عن أيّ فئران يمكنك أن تصادفها، رغم تشابه شكله معها، خاصة وأن عاداته في الحياة متفردة، فهو يكره الاختلاط ببني البشر ويحب العيش في المناطق الجافة غير المأهولة.

وحذار أن تفكر في تربيته، فهو عدواني للغاية وسيفكر على الدوام في الهرب والعودة إلى البرية. أما إذا وضعت معه فأراً آخر في القفص، فستكون قد قدمت له وجبة سمينة دون أن تدري. أما إذا وضعت فأريْ جندب من الجنس نفسه مع بعضهما البعض، فقد يؤدي بهما الجوع إلى العراك ومن يفوز سيلتهم الآخر.

يُعرف هذا الفأر بالصيد ليلاً، وكثيراً ما يُسمع صوته من بعيد وهو يعوي. لحدّ الآن، لم يعرف السبب الكامن وراء عوائه كالذئاب. لكن ما جرى التأكد منه أن عواء الذئاب يكون غالباً نوعاً من التواصل بين أفراد القطيع أو مع قطيع آخر، فيما يعوي فأر الجندب غالباً قبل قتل فريسته. بينما يشترك الاثنان في العواء عند اكتمال القمر.

يتغذى هذا الفأر الغريب عادة على الحشرات والعقارب والثعابين الصغيرة، ومن أفضل وجباته حشرة الحريش، فرغم أنها قد تقتلته وتفترسه بدورها، إلّا أنه يتجنب لسعاتها السامة حتى يتمكن من قتلها والتهامها.

وكما لو أنه نوع من القطط الكبيرة التي تحرس مساحات صيدها، فهذا الفأر المنعزل يخصّص لنفسه مساحة صيد كبيرة يُمنع أي فأر جندب آخر من اختراقها. لا يتوالد هذا الفأر كثيراً، ولكن المعروف أن صغاره بمجرد ما تخرج إلى الحياة، تبدأ هي الأخرى في تعلّم الصيد، بل إنها قد تهاجم فرائس تكبرها حجماً.

وقد أثبتت عدة دراسات علمية أن سم العقارب لا يؤثر في هذا الفأر، بل على العكس، يعمل على تسكين آلامه. وهو ما جعل هذا الفأر مادة خصبة للعلماء لأجل دراسة تفاعل الجهاز العصبي مع السموم.

إ.ع/ ي.أ