2018 | 16:23 نيسان 26 الخميس
حركة المرور كثيفة من تقاطع مار الياس باتجاه كورنيش المزرعة | انتهاء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا | تعيين آن ماري عفيش رئيسة مجلس الادارة مديرة عامة للهيئة العامة للمتاحف وبسام سابا رئيسا لمجلس الادارة مديرا عاما للمعهد العالي للموسيقى | ابي خليل: تم التوافق على معظم الامور ونحن لم نعرض بواخر بل عرضنا العديد من المصادر لشراء الطاقة | حاصباني: تكليف وزيري المال والطاقة التفاوض لتحويل عقد معمل دير عمار من IPP الى BOT | مجلس الوزراء وافق على معظم بنود عرض وزير الطاقة والمياه للاجراءات الواجب اتخاذها لانقاذ خطة الكهرباء | "او تي في": الموافقة على تكليف الجيش مؤازرة قوى الامن الداخلي في حفظ امن مباراة كأس لبنان في كرة القدم الاحد في مدينة كميل شمعون الرياضية | حاصباني: طلبنا من وزير الطاقة ان يعود لمجلس الوزراء لاعداد تصور شامل للحلول للطاقة الاضافية | صوت لبنان (93.3): معلومات عن مغادرة 3 مطلوبين بارزين عين الحلوة الى تركيا اثنان منهم من انصار الاسير والثالث ينتمي الى كتائب عبد الله عزام | نائب قائد الحرس الثوري الإيراني: إيران قادرة على ضرب العمق الاستراتيجي لعدوها بالمنطقة | كنعان: "عندما يصبح تعليق موقت لمادة وحيدة من بين 55 مادة مطعون بها فهذا انتصار يعني بيصير تحصيل كم صوت باسم وهم المادة 49 اسمه استغلال لعقول الناس وقمة الانحدار" | القاضي عصام سليمان لـ"صوت لبنان" (93.3): المجلس الدستوري ينتظر التقرير الذي سيعده المقرر خلال 10 أيام والذي سيدرس المخالفات الدستورية التي ذكرها الطعن بشأن الموازنة |

البابا يقدم حصيلة قاتمة لعام 2017: حروب وأكاذيب وظلم

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 08:26 -

قدم البابا صورة قاتمة في نهاية عام 2017 قائلا إن البشر أضاعوا هذه السنة وأساءوا إليها بطرق عدة "من خلال أعمال الموت ومن خلال أشكال الكذب والظلم ". وأضاف "الحروب هي التعبير الأكثر فظاعة عن هذا التكبر المتكرر والغريب".قال البابا فرنسيس اليوم الأحد (31 كانون الأول/ ديسمبر 2017) في رسالته بمناسبة نهاية العام إن سنة 2017 شابتها حروب وأكاذيب وظلم، كما حث الناس على تحمل مسؤولية أفعالهم. وقال البابا خلال قداس مسائي في كنيسة القديس بطرس يمثل آخر مناسبة عامة له خلال العام إن البشرية "أهدرت وأضرت" هذه السنة "بأشكال كثيرة من خلال عمليات قتل وأكاذيب وظلم".

وقال إنه على الرغم من أن الحرب كانت أبرز علامات "الكبرياء البغيض والسخيف" فإن تجاوزات كثيرة أخرى تسببت في "تدهور إنساني واجتماعي وبيئي". وأضاف "علينا تحمل مسؤولية كل شيء أمام الرب وأشقائنا ووجودنا".

وعلى الرغم من أن البابا لم يذكر أحداثا محددة وقعت في 2017 إلا أنه أدلى برأيه بشأن كثير من أكبر القضايا في العالم على مدار العام.

ففي نيسان/أبريل أدان البابا ما وصفها بـ "المذابح غير المقبولة" لأبرياء في هجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا. وقبل شهر فقط زار ميانمار حيث اضطر أكثر من 600 ألف من الروهينجا المسلمين للفرار من ديارهم إلى بنجلادش المجاورة وأجرى محادثات مع السلطات في محاولة لتخفيف الأزمة.

وسعى البابا أيضا إلى تشجيع السلام في كولومبيا خلال زيارة في أيلول/ سبتمبر وضغط على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمعالجة قضايا التغير المناخي في أيار/ مايو. وأبدى البابا قلقه بشأن الترسانات النووية في خضم تزايد التوتر بين كوريا الشمالية والغرب.

أ.ح (رويترز، د ب أ)