2019 | 02:39 كانون الثاني 18 الجمعة
عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها | هاني قبيسي للـ"أم تي في": ما قام به مناصري حركة أمل كان تصرف عفوي لم تصدر لهم أوامر بالقيام به وكنا ننتظر موقفا من الدولة اللبنانية اتجاه قضية موسى الصدر ولم تصدر هذه الأخيرة أي موقف | عطالله للـ"أم تي في": ما قام به مناصري أمل أساء الى صورة لبنان ومحاولة حصر الملف بحركة أمل فيه اساءة الى الملف والى اللبنانيين وهو تصغير للقضية فالامام موسى الصدر يمث وجدان المسيحيين بشكل خاص | فيصل كرامي: "يلي بدو حقوقه ما بيتعدى على حقوق الآخرين وهيك منبني الوطن" | تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد إصدار 206 تصريحا للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية خلال 4 أيام | قتيلان في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم | السائق القطري ناصر العطية يفوز بلقب "رالي دكار" 2019 للمرة الثالثة | باسيل: "رجع الفصل واضح بين الاستقلاليين والتبعيين وناس بتقاتل لتحصّل حقوق وناس مستسلمة على طول الخط بتقاتل بس يلّلي عم يقاتلوا وطعن ضهر وخواصر مش بس فينا بالعالم وحقوقهم" | السفير السوري للـ"او تي في": تلقينا الدعوة إلى القمة من رئاسة الجمهورية اللبنانية ونقدر العلاقة الاخوية ولكن الجامعة العربية ارتكبت خطيئة وليس خطأ مع سوريا فمن الطبيعي ان تغيب سوريا عن القمة | انطوان شقير للـ"او تي في": في حال عدنا إلى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائماً مئة بالمئة على صعيد رؤساء الدول والموضوع الليبي احدث بلبلة في اللحظات الاخيرة | حاصباني للـ"ام تي في": الكنيسة الارثوذوكسية لا تضم كنيسة واحدة وانما مجمعا واحدا وكلنا أبناء الكنيسة ومنفتحون على الجميع وكلام الاسد غير واقعي وللفصل بين السياسة والكنيسة | تيريزا ماي: لا يمكن استبعاد الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق |

البابا يقدم حصيلة قاتمة لعام 2017: حروب وأكاذيب وظلم

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 08:26 -

قدم البابا صورة قاتمة في نهاية عام 2017 قائلا إن البشر أضاعوا هذه السنة وأساءوا إليها بطرق عدة "من خلال أعمال الموت ومن خلال أشكال الكذب والظلم ". وأضاف "الحروب هي التعبير الأكثر فظاعة عن هذا التكبر المتكرر والغريب".قال البابا فرنسيس اليوم الأحد (31 كانون الأول/ ديسمبر 2017) في رسالته بمناسبة نهاية العام إن سنة 2017 شابتها حروب وأكاذيب وظلم، كما حث الناس على تحمل مسؤولية أفعالهم. وقال البابا خلال قداس مسائي في كنيسة القديس بطرس يمثل آخر مناسبة عامة له خلال العام إن البشرية "أهدرت وأضرت" هذه السنة "بأشكال كثيرة من خلال عمليات قتل وأكاذيب وظلم".

وقال إنه على الرغم من أن الحرب كانت أبرز علامات "الكبرياء البغيض والسخيف" فإن تجاوزات كثيرة أخرى تسببت في "تدهور إنساني واجتماعي وبيئي". وأضاف "علينا تحمل مسؤولية كل شيء أمام الرب وأشقائنا ووجودنا".

وعلى الرغم من أن البابا لم يذكر أحداثا محددة وقعت في 2017 إلا أنه أدلى برأيه بشأن كثير من أكبر القضايا في العالم على مدار العام.

ففي نيسان/أبريل أدان البابا ما وصفها بـ "المذابح غير المقبولة" لأبرياء في هجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا. وقبل شهر فقط زار ميانمار حيث اضطر أكثر من 600 ألف من الروهينجا المسلمين للفرار من ديارهم إلى بنجلادش المجاورة وأجرى محادثات مع السلطات في محاولة لتخفيف الأزمة.

وسعى البابا أيضا إلى تشجيع السلام في كولومبيا خلال زيارة في أيلول/ سبتمبر وضغط على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمعالجة قضايا التغير المناخي في أيار/ مايو. وأبدى البابا قلقه بشأن الترسانات النووية في خضم تزايد التوتر بين كوريا الشمالية والغرب.

أ.ح (رويترز، د ب أ)