2018 | 00:18 تموز 18 الأربعاء
ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الضبية المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البيت الابيض: أعضاء المجلس الإستشاري للأمن الداخلي قدموا استقالتهم احتجاجاً على سياسة الهجرة لترامب وتشتيت الأسر | تيمور جنبلاط عبر "تويتر": حبذا لو نسرع تأليف الحكومة لنبحث ونعالج قضايا الناس | الدفاع المدني: حريق داخل غرفة كهرباء في جل الديب | رئيس مطار رفيق الحريري الدولي: لتوجيه الطلبات والمراسلات وخلافها اما الى المديرية العامة او الى رئاسة المطار حصرا | النيابة العامة الروسية تعتزم التحقيق مع سفير اميركا السابق في روسيا | ترامب عبر "تويتر": اقتصاد الولايات المتحدة اليوم أقوى من أي وقت مضى | كنعان للـ"ام تي في": اذا كانت من حاجة لي في الحكومة فهذا الامر يتعلق برئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتكتل الذي انتمي اليه والامر سابق لأوانه حالياً وعند حصوله اتخذ القرار المناسب في شأنه | رولا الطبش للـ"ام تي في": سيقدم الرؤساء الثلاث تشكيلة حكومية الاسبوع المقبل | مصادر التيار الوطني الحرّ للـ"او تي في": اسهل عقدة هي العقدة المسيحية اذا انحلّت باقي العقد الموجودة لتشكيل الحكومة |

البابا يقدم حصيلة قاتمة لعام 2017: حروب وأكاذيب وظلم

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 01 كانون الثاني 2018 - 08:26 -

قدم البابا صورة قاتمة في نهاية عام 2017 قائلا إن البشر أضاعوا هذه السنة وأساءوا إليها بطرق عدة "من خلال أعمال الموت ومن خلال أشكال الكذب والظلم ". وأضاف "الحروب هي التعبير الأكثر فظاعة عن هذا التكبر المتكرر والغريب".قال البابا فرنسيس اليوم الأحد (31 كانون الأول/ ديسمبر 2017) في رسالته بمناسبة نهاية العام إن سنة 2017 شابتها حروب وأكاذيب وظلم، كما حث الناس على تحمل مسؤولية أفعالهم. وقال البابا خلال قداس مسائي في كنيسة القديس بطرس يمثل آخر مناسبة عامة له خلال العام إن البشرية "أهدرت وأضرت" هذه السنة "بأشكال كثيرة من خلال عمليات قتل وأكاذيب وظلم".

وقال إنه على الرغم من أن الحرب كانت أبرز علامات "الكبرياء البغيض والسخيف" فإن تجاوزات كثيرة أخرى تسببت في "تدهور إنساني واجتماعي وبيئي". وأضاف "علينا تحمل مسؤولية كل شيء أمام الرب وأشقائنا ووجودنا".

وعلى الرغم من أن البابا لم يذكر أحداثا محددة وقعت في 2017 إلا أنه أدلى برأيه بشأن كثير من أكبر القضايا في العالم على مدار العام.

ففي نيسان/أبريل أدان البابا ما وصفها بـ "المذابح غير المقبولة" لأبرياء في هجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا. وقبل شهر فقط زار ميانمار حيث اضطر أكثر من 600 ألف من الروهينجا المسلمين للفرار من ديارهم إلى بنجلادش المجاورة وأجرى محادثات مع السلطات في محاولة لتخفيف الأزمة.

وسعى البابا أيضا إلى تشجيع السلام في كولومبيا خلال زيارة في أيلول/ سبتمبر وضغط على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمعالجة قضايا التغير المناخي في أيار/ مايو. وأبدى البابا قلقه بشأن الترسانات النووية في خضم تزايد التوتر بين كوريا الشمالية والغرب.

أ.ح (رويترز، د ب أ)