Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
لبنان يواصل استعداداته لـ"روما - 2" لدعم الجيش

يواصل لبنان تحضيراته لمؤتمر روما-2 الخاص بدعم الجيش اللبناني. وبعد أقل من 4 سنوات على عقد نسخته الأولى في 17 حزيران (يونيو) 2014، فإن بوادر عقد الجولة الثانية من المؤتمر تتبلور وإن لم يحدد الموعد النهائي لعقده.

قيادة الجيش اللبناني، وفق وزير الدفاع يعقوب الصراف، «لديها خطتها الخماسية التطويرية للجيش وهي تقوم تباعاً بتقويم الحاجات بغض النظر عن أي مؤتمر». وقال الصراف لـ «الحياة» إن مجلس الوزراء «على إطلاع على خطة الجيش التطويرية». وشدد على أن «أي مصدر لسلاح الجيش يجب أن يكون وفق شروطنا وحاجاتنا».

وكانت عواصم القرار الدولي التي تؤكد «ثقتها بالجيش اللبناني وبقدراته»، لا سيما بعد معركة «فجر الجرود» ضد مسلحي تنظيمي «داعش» و «جبهة النصرة»، وتنادي بضرورة أن يكون الجيش اللبناني «الحامل الوحيد للسلاح في الداخل والمدافع الشرعي الوحيد عن لبنان»، تعهدت على لسان ديبلوماسيها والوفود السياسية والعسكرية، لا سيما التي زارت لبنان خلال الأشهر الأخيرة مواصلة دعمها اللوجستي للجيش لمساعدته في مجال مكافحة الإرهاب وتفكيك خلاياه على الحدود وفي الداخل.

وظهرت ملامح هذا التعهد مع الإجماع الدولي على ضرورة حفظ الاستقرار على الساحة اللبنانية لإبقائها في منأى عن تمدد النيران السورية إليها. وكرت سبحة المساعدات، لا سيما الأميركية والبريطانية منها.

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال لقائه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في الإليزيه مطلع أيلول (سبتمبر) الماضي العزم على التحضير لمؤتمر دعم دولي ثان يُعقد في إيطاليا لمساعدة الجيش اللبناني.

وأشار مصدر عسكري لبناني في حديث إلى «الحياة» إلى «أن سلاح الجيش الرئيسي بات بمعظمه أميركياً». وقال: «ملالاتنا ودباباتنا ومدفعيتنا أميركية كما أن السلاح المضاد للدروع كله أميركي».

وكانت الحكومة الأميركية استثمرت خلال السنوات العشر الماضية أكثر من 1.5 بليون دولار في مجالي التدريب والمعدات، ودربت أكثر من 32 ألف جندي لبناني. وأعلنت أخيراً عن 120 مليون دولار إضافية للتمويل العسكري الأجنبي ما يوصل استثمارها في الجيش اللبناني إلى أكثر من 160 مليون دولار في عام 2017 وحده».

وكان قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون بحث مع رئيس هيئة أركان الجيوش الفرنسية الجنرال فرنسوا لوكوانتر على رأس وفد مرافق العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين، والمساعدات الفرنسية المقدمة للجيش اللبناني، إضافة إلى مهمة الوحدة الفرنسية العاملة ضمن قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان. وحضر اللقاء السفير الفرنسي لدى لبنان برونو فوشيه، والملحق العسكري العقيد كريستيان هيرو.

 

أسلحة الجيش اللبناني

ولفت المصدر العسكري اللبناني في حديث إلى «الحياة» إلى أن لدى الجيش اللبناني «القليل من الدبابات الروسية كان حصل عليها من الجيش السوري». وأوضح أن الجيش «يتلقى هبات ومساعدات عسكرية من الولايات المتحدة وبريطانيا والأردن وقبرص واليونان وفرنسا وكل الدول الصديقة».

ورفض المصدر الكلام عن أن الجيش اللبناني يتلقى فقط سلاحاً دفاعياً وليس هجومياً. وقال: «كل الأسلحة يمكن استخدامها في الهجوم والدفاع. ولا نية لدينا لمهاجمة أحد، نريد فقط الدفاع عن لبنان». ولفت إلى «أن العدو الإسرائيلي يتفوق على لبنان بسلاح الجو. ولديه كميات أكبر من الأسلحة وعديد الجيش أكبر ويتمتع بتقنيات متطورة أكثر، أما ما تبقى فلدينا ما لديه».

وعاد مصدر عسكري آخر بالذاكرة إلى سلاح الجيش اللبناني في تسعينات القرن الماضي والذي كان قسمين: قسم أخذه هبة من سورية وهو سلاح روسي وعبارة عن دبابات T55 و T72 ومدافع من عيار 122 و130 ويشكل هذا السلاح القوة النارية للبنان. أما القوة المتحركة فهي أميركية وعبارة عن شاحنات وناقلات جند M113 حصل عليها لبنان بأسعار رمزية وهي من قواعد أميركية أخليت في أوروبا».

وأشار المصدر إلى «أنه حتى عام 2014 لم يكن الأميركيون يزودون لبنان بأي نوع من الأسلحة القاتلة لا رشاشات ولا مدافع بقرار من الكونغرس، على خلفية حادثة العديسة في عام 2010 حين أطلق الجيش اللبناني الرصاص على عسكري إسرائيلي كان يحاول قطع شجرة على الحدود مع لبنان فقتل وتبين أنه برتبة مقدم. لكن في عام 2014 وحين جاء مسلحو «داعش» إلى الأراضي اللبنانية تغير الوضع وبدأ يحصل لبنان على سلاح أميركي مثل المدافع وطائرات السيسنا وصواريخ للمروحيات».

وتسلّمت القوات الجوية في الجيش اللبناني في أواخر عام 2017 أربع طائرات مقاتلة من نوع «سوبر توكانو» مقدمة هبة من السلطات الأميركية في إطار برنامج المساعدات المقررة، ويترقب وصول 4 مقاتلات أخرى من الطراز نفسه خلال أشهر من ضمن برنامج المساعدات الأميركية لتعزيز قدرات المؤسسة العسكرية. وبإمكان هذه الطائرة المقاتلة الهبوط على مدارج قصيرة تفتقر إلى البنى التحتية اللازمة، وستساعد الجيش في العمليات التي سيقوم بها في الجرود الصعبة. وتحمل الطائرة العديد من المستشعرات التي تؤهلها للحرب الحديثة، كما أنّها مسلحة بمدفع رشاش، ويمكن تزويدها منصات للقذائف الصاروخية عيار 70 ملم، إضافةً إلى القنابل الانزلاقية التقليدية أو الذكية وصواريخ «سايدويندر» جو–جو».

وساهمت بريطانيا ومعها ألمانيا في مساعدة الجيش اللبناني على بسط سيطرته على السلسلة الشرقية وضبطها، من خلال بناء الأبراج العسكرية المتطورة.

وقال المصدر العسكري اللبناني: منذ 6 سنوات بدأنا بتشييد أبراج عسكرية في جرد رأس بعلبك وعرسال والشمال، وبعد طرد المسلحين الإرهابيين سنشيّد أبراجاً جديدة للمراقبة». وأوضح أن البرج العسكري عبارة عن مركز عسكري يتضمن تقنيات متطورة».

وكانت السفارة البريطانية لدى لبنان تحدثت عن إقامة مواقع عسكرية جديدة على طول المناطق الحدودية اللبنانية مع سورية، موضحة أن «مجموع أبراج المراقبة الجديدة التي شيدت منذ عام 2012 بلغ 74 برجاً وتخوّل الجيش اللبناني تأمين الحماية على طول المنطقة الحدودية مع سورية انطلاقاً من البحر المتوسط وصولاً إلى جبل حرمون، لإقفالها ومنع أي تسلل عبرها».

وسبق أن أشاد السفير البريطاني لدى لبنان هوغو شورتر بعد عملية فجر الجرود بـ «التقدم الحاصل في مشروع أمن الحدود البرية في لبنان والذي التزمت بريطانيا بأكثر من 60 مليون جنيه استرليني لتنفيذه»، معتبراً «أن الجيش اللبناني تطور على مدى السنوات العشر الماضية، ليصبح جيشاً محترفاَ ومهنياَ أظهر أنه قادر على حماية لبنان من أكبر تهديد يواجهه، الإرهاب، سواء على الحدود أو داخل لبنان».

وأعرب عن سروره لأن المملكة المتحدة والولايات المتحدة ستساعدان الجيش اللبناني في بناء مواقع مراقبة الحدود وقواعد العمليات الأمامية في المناطق المحررة في الجرود وستقدم بريطانيا خبرتها في مجال إزالة الإلغام».

وكانت زيارة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري إلى موسكو في النصف الثاني من عام 2017 تخللتها مناقشة إمكان شراء أسلحة روسية للجيش اللبناني. وقال الحريري من موسكو: «نحن في صدد إعادة تسليح ​الجيش اللبناني،​ ونريد تعزيز التعاون العسكري بين البلدين. فنحن نعيش في منطقة شديدة الاضطراب. واستطعنا أن نحصن استقرارنا وتحييد لبنان عن أي مشكلة ناتجة من ​الحرب السورية​«.

وذكرت مصادر متابعة للزيارة في حينه إلى أن الدعم الروسي قد يترجم بإرسال شحنات من الذخائر التي يمكن للجيش الاستفادة منها، تمهيداً لتفعيل اتفاق التعاون العسكري بين البلدين في الفترة المقبلة.
الحياة

ق، . .

أخبار محليّة

18-01-2018 23:59 - الطائرات علقت في الجو لبعض الوقت فوق مطار بيروت بسبب سوء الاحوال الجوية! 18-01-2018 23:36 - انخفاض ملموس بدرجات الحرارة وثلوج اعتبارا من 900 متر وما دون! 18-01-2018 22:55 - الاتحاد الوطني لمؤسسات المعوقين: المساهمات المالية ليست منة بل حق 18-01-2018 22:52 - ممثلا عون والحريري ووزراء ونواب وشخصيات عزوا بشقيقة كبارة 18-01-2018 22:22 - حريق داخل شقة سكنية في معروب صور 18-01-2018 21:55 - فرنجية في انتقاد قاسي لباسيل: "غازي كنعان وما عملها"! 18-01-2018 21:46 - ضبط تمثال مهرب من الولايات المتحدة الى لبنان... وتوقيف المهرب 18-01-2018 21:14 - في صربا: وجد جثة بالقرب من أحد المباني 18-01-2018 20:56 - اليازجي زار وزير التسامح الإماراتي 18-01-2018 20:46 - عثمان استقبل أبي رميا ومدير المخابرات الاسترالية الخارجية
18-01-2018 20:39 - انقطاع التيار الكهربائي في قرى البترون بسبب اشتداد الرياح 18-01-2018 20:26 - كانت على سطح منزلها... مريم صعقها التيار الكهربائي وفارقت الحياة 18-01-2018 20:17 - قاتل زوجته يمثل جريمته في الرميلة‎ 18-01-2018 20:10 - شورتر بعد لقاء الحريري: من المهم جدا ان تجري الإنتخابات في موعدها المحدد 18-01-2018 19:53 - اتهامات للأمن العام بالتجسس على مستخدمي اندرويد في العالم.. ابراهيم ينفي 18-01-2018 19:47 - ورش كهرباء زغرتا تعمل لاعادة التيار بعدما انقطع بسبب سقوط شجرة 18-01-2018 19:42 - زيارة مؤثرة للرئيس عون إلى احدى المستشفيات! 18-01-2018 19:33 - الرياح القوية ادت الى اقتلاع اشجار في زغرتا واهدن 18-01-2018 19:27 - عثمان زار المشنوق وبحثا التحضير لروما 2 18-01-2018 19:24 - نواب عكار شكروا للحريري افتتاح فروع للجامعة اللبنانية في عكار 18-01-2018 19:11 - منظمة الشباب التقدمي تستنكر الحكم بحق الصحافية حنين غدار 18-01-2018 18:46 - جنبلاط عرض الاوضاع مع شيخ العقل‎ 18-01-2018 18:44 - في ظل الطقس... حمادة يترك قرار اقفال المدارس في المناطق الجبلية لمديريها 18-01-2018 17:45 - كنعان من معراب: في يوم 18 كانون الثاني نؤكد ان المصالحة باقية واستراتيجية 18-01-2018 17:25 - الهبر: مهرجان كبير للكتائب الشهر المقبل لاعلان المرشحين 18-01-2018 17:20 - عوده في مؤتمر الأزهر: نحن أول الموجودين في القدس وأول المهتمين بمصيرها 18-01-2018 17:19 - الحريري وصل الى جامع الوفاء في طرابلس لتقديم العزاء لكبارة بشقيقته 18-01-2018 17:18 - كرم: لا يجوز الدخول في "تعديلات كبيرة" على القانون تُهدد الانتخابات 18-01-2018 17:16 - القيادات الفلسطينية تحتاط: تبديل الحراسة ومواكب مموّهة! 18-01-2018 17:12 - عيسى يُمثّل لبنان في اجتماع "الخارجية العرب" في جدة... الا اذا! 18-01-2018 16:51 - خريس: الانتخابات في مواعيدها وكل طروحات التأجيل زوبعة في فنجان 18-01-2018 16:44 - الرفاعي: نحن حريصون كما الرئيس بري على الإنتخابات في موعدها 18-01-2018 16:42 - حقيبة فاعلة مقابل التخلي عن الترشيح! 18-01-2018 16:40 - صالح: بري أنهك نفسه لإنجاز قانون الإنتخاب 18-01-2018 15:51 - قائد الجيش عرض الأوضاع مع السفير السعودي في لبنان واستقبل وفود 18-01-2018 15:37 - مذكرة توقيف وجاهية بحق مدير مكتب ريفي 18-01-2018 15:35 - الدائرة الإعلامية في القوات تنفي: ما ورد اليوم في "الديار" عار عن الصحة 18-01-2018 15:31 - الحريري استقبلت السفير التركي مودعا ووفد نقابة المهن البصرية 18-01-2018 14:55 - المدير العام لأمن الدولة استقبل رئيس جهاز الاستخبارات الاسترالي 18-01-2018 14:54 - حكم غيابي بسجن الصحافية حنين غدار 18-01-2018 14:47 - نبيل نقولا: سأنتظر حتى نهاية التحقيقات... وافضح القوى الامنية! 18-01-2018 14:27 - لجنة الأشغال أوصت بالتشدد في تطبيق القانون في تلوث الليطاني 18-01-2018 14:23 - احذروا وامتنعوا عن التنقل عند اشتداد العاصفة... هذه توصيات الدفاع المدني! 18-01-2018 14:18 - القسيس طرابلسي: للإحتكام لصوت الضمير إنتخابيا... وإقرار ضمان الشيخوخة 18-01-2018 14:17 - تاجر مخدرات بقبضة امن الدولة... وهذا ما وجد داخل سيارته! 18-01-2018 14:10 - الاحرار: للاحتكام الى الدستور والقانون في ازمة مرسوم الاقدمية 18-01-2018 14:00 - توقيف المنفذ الرئيسي لعصابة بيع سيارات مؤجرة وتهريبها الى سوريا 18-01-2018 13:59 - نقابة مستخدمي الضمان تعلّق اضرابها التحذيري 18-01-2018 13:54 - ارسلان: مؤشرات بعض الترشيحات تدل على تعاطي غير أخلاقي 18-01-2018 13:53 - جنبلاط: البعض ذاكرته ضعيفة او ربما يراهن على معادلات دولية جديدة
الطقس