2018 | 06:04 تموز 20 الجمعة
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

الهموم الداخلية تطغى على كلمة ميركل بمناسبة العام الجديد

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 31 كانون الأول 2017 - 10:43 -

حددت المستشارة الألمانية سلم أولويات سياستها وهي زيادة الاستثمارات في الأمن والدفاع وتحسين الرعاية الصحية والتعليم وبذل الجهود لتجاوز التفاوت المتزايد بين الريف والحضر، متعهدة بمواجهة الانقسامات الاجتماعية المتفاقمة.تعهدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأحد (31 كانون الأول/ديسمبر 2017) بمواجهة الانقسامات الاجتماعية المتفاقمة في إطار سعيها الحثيث لتشكيل حكومة مستقرة، فيما تتعرض لضغوط منذ ثلاثة أشهر لفشلها في تشكيل ائتلاف حاكم جديد. وحددت المستشارة أولوياتها الأساسية في كلمتها بمناسبة العام الجديد وهي زيادة الاستثمارات في الأمن والدفاع وتحسين الرعاية الصحية والتعليم وبذل الجهود لتجاوز التفاوت المتزايد بين الريف والحضر

 

 

وقالت ميركل "إن العالم لا ينتظرنا. يجب أن نخلق الظروف، التي تضمن استمرار ازدهار ألمانيا خلال عشرة أعوام أو خمسة عشر عاما. ولن تزدهر ألمانيا إلا إذا كان نجاحها يخدم كل الناس ويحسن حياتنا ويثريها".

 

وذكرت ميركل أن المزيد من الألمان يشعرون بالقلق على التماسك الاجتماعي أكثر من أي وقت مضى وأن بعضهم يثني على تنوع وانفتاح المجتمع الألماني فيما عبر آخرون عن مخاوفهم من تنامي الجريمة والعنف واشتكوا من نقص عدد الأطباء في المناطق الريفية كما يساورهم القلق حيال إدارة تدفق المهاجرين.

 

واقتصادياً، قالت ميركل إنه يتعين على الشركات الاستثمار أكثر في البحث العلمي والتكنلوجيا الجديدة، وذلك لجعل ألمانيا "رائدة في الرقمنة"، على حد تعبيرها. وشددت المستشارة على أن اقتصاد السوق الاجتماعي سيبقى "البوصلة". كما ركزت على أنه يجب إيلاء أهمية للأسرة وتخفيف الأعباء المادية عليها.

 

وأشارت ميركل إلى أنها تتمنى أن يشهد العام الجديد تعزيز الروابط التي يلتف حولها الألمان بما في ذلك احترام الآخر والكرامة للجميع وهما من المبادئ الأساسية لدستور البلاد، الذي وضع بعد الحرب العالمية الثانية

 

وتحاول ميركل التي تسعى لولاية رابعة لها في المنصب إقناع "الحزب الاشتراكي الديمقراطي"، المنتمي ليسار الوسط، بتشكيل "الائتلاف الكبير"، الذي حكم البلاد في الأعوام الأربعة المنصرمة، رغم الخسائر الكبيرة التي تكبدتها الكتلتان السياسيتان في انتخابات 24 أيلول/ سبتمبر الماضي. وسيكون البديل هو تشكيل حكومة أقلية أو إجراء انتخابات جديدة قد تؤدي إلى المزيد من المكاسب لـ"حزب البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي الذي دخل البرلمان للمرة الأولى وسط مخاوف بشأن القرار، الذي اتخذته ميركل في 2015 بفتح أبواب ألمانيا أمام أكثر من مليون مهاجر أغلبهم من المسلمين.خ.س/ص.ش (رويترز، DW)