2018 | 09:34 تشرين الأول 23 الثلاثاء
التحكم المروري: جريح في حادث تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام طورا - صور | رئاسة الوزراء الكندية: اجتماع خاص عقد أمس لمناقشة تجميد صفقة أسلحة للسعودية | ادي معلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": موضوع توزيع الحقائب بيد رئيس الحكومة المكلف والطابة بملعب القوات ونحن لا نناقش سوى حصتنا | قوى الأمن: ضبط 989 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ الامس وتوقيف 111 مطلوباً أمس بجرائم مخدرات وسرقة ونشل واطلاق نار واحتيال | الجبير: سيتم القبض على كل المسؤولين عن حادثة خاشقجي وستتخذ الخطوات اللازمة لضمان عدم تكراره | الجبير: السعودية ملتزمة بإجراء تحقيق شامل بمقتل خاشقجي | الحريري: الاجراءات التي اتخذتها السعودية بشأن قضية خاشقجي تصب في الاطار الذي يخدم مسار العدالة والكشف عن الحقيقة كاملة | زلزال قوته 6 درجات على مقياس ريختر يهز جزيرة تايوان | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | تجار شارع الحمراء يناشدون حمايتهم من المتسولين | لبنان يعوّل على القمة الاقتصادية لاستعادة ثقة الدول العربية | الحلول الحكومية ليست في متناول اليد بعد |

ربيع الهبر: صورة التحالفات السياسية قد لا تنعكس على التحالفات الانتخابية

أخبار محليّة - الأحد 31 كانون الأول 2017 - 06:44 -

يبدو أن الحلف الخماسي العريض الذي تم الترويج له في المرحلة التي تلت عودة رئيس الحكومة سعد الحريري عن استقالته، على أن يضم الأحزاب الكبيرة والرئيسية أي تيار «المستقبل» و«التيار الوطني الحر» و«حزب الله» وحركة «أمل» وتيار «المردة»، على أن يستثني «القوات اللبنانية»، تلاشى مع انطلاق الحسابات الانتخابية بعدما تبين أنه لا إمكانية تحالف كهذا أن يقوم في كل المناطق نظرا لخصوصية كل منها. وهو ما تحدث عنه مدير عام شركة «ستاتيستيكس ليبانون» الخبير الانتخابي ربيع الهبر، مستبعدا تماما قيام تحالف مماثل، ومرجحا اعتماد الأحزاب كافة على تحالفات مناطقية - ظرفية، لافتا في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن صورة التحالفات السياسية الحالية قد لا تنعكس على التحالفات الانتخابية حتى. وقال: «الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات، ومن المرجح أن تكون التحالفات مختلفة بين منطقة وأخرى. فمثلا قد نرى (التيار الوطني الحر) وتيار (المستقبل) على لوائح واحدة في عكار لكن الأمر لن يكون كذلك في طرابلس، كما أننا قد نرى (القوات) و(الوطني الحر) يتعاونان في زغرتا ويتواجهان في مناطق أخرى».

ويعتبر الهبر أن المعركة الانتخابية المقبلة ستكون بين تحالفي السلطة والمعارضة على أن يضم هذا الأخير كل الأحزاب والمجموعات غير المشاركة في الحكومة، كمجموعات المجتمع المدني، واللواء أشرف ريفي وحزب «الكتائب» وغيرهم.
وإذا كانت أحزاب السلطة تعول على تسويق وحدتها التي، كما تقول، أمّنت استقرار البلد الأمني والسياسي لحشد الناخبين، فإن قوى المعارضة تقدم نفسها حاليا كبديل عن الطبقة السياسية الحالية التي جربها المواطن على مر السنوات ولم تنجح بالنهوض بالدولة ومؤسساتها على الصعد كافة.