2019 | 10:28 كانون الثاني 23 الأربعاء
الشرطة المغربية تفكك خلية إرهابية مكونة من 13 فرداً ينشطون في مدن عدة من بينها الدار البيضاء | الرئيس عون استقبل النائب جميل السيد واجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع العامة | مصادر سورية: قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة قرب مقر فصيل تابع لأنقرة في مدينة عفرين السورية | إنترفاكس: رئيس جهاز الاستخبارات الروسي اجتمع مع ولي العهد السعودي ومدير الاستخبارات السعودية في 21 كانون الثاني | نائب رئيس الوزراء الإيطالي يدعو الشعب الفرنسي إلى عدم انتخاب مرشحين من حزب الرئيس ماكرون في انتخابات البرلمان الأوروبي | وزير النقل التركي يعلن رفع حظر الطيران إلى مطار السليمانية بالعراق اعتباراً من 25 كانون الثاني | ارسلان من أمام قصر العدل في بعبدا: أتيتا وضميرنا مرتاح ولن نقبل بالتزوير والفساد ولديّ معطيات سأضعها بين يدي قاضي التحقيق الأوّل | عمار حوري لـ"صوت لبنان(100.5)": المحسوم ان الحكومة العتيدة ثلاثينية والحل يرتكز على ان المخاطر المحدقة لا تحتمل المزيد من الترف السياسي والترف في المطالب | بدء تجمع مناصري أرسلان أمام قصر العدل في بعبدا تزامناً مع جلسة الاستماع إليه بناء على طلبه في حادثة الشويفات | جريحان نتيجة تصادم بين مركبة ودراجة نارية في محلة انفاق المطار باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة في المحلة | حركة المرور كثيفة من المدينة الرياضية باتجاه الكولا وصولاً الى نفق سليم سلام | قوى الامن: توقيف 110 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة ودخول خلسة واطلاق نار بتاريخ الامس |

2018: ربّما إيران؟

مقالات مختارة - الأحد 31 كانون الأول 2017 - 06:33 - حازم صاغية

نهايات الأعوام وبدايات الأعوام تغدو مناسبات سمجــــة حــــــين نحاول ملأها بمعانٍ ليست فيها. معانٍ ليست في البدايات والنهايات الروزناميّة بذاتها.

والحال أنّ ما من جديد في هذا الزحف المتواصل إلى الانحطاط. حصاد الثورات المضادّة يتوالى. التفسّخ الدينيّ والمذهبيّ يتعاظم. الاحتلالات الخارجيّة تتكاثر.

شيء واحد يومض في هذا الليل الطويل. شيء بسيط ومتواضع وقد لا يفضي إلى تحوّل ملموس، إلاّ أنّه يذكّرنا ببعض الاحتمالات وبإمكان الاحتمالات.

إنّه تظاهرات مدينة مشهد الإيرانيّة. التظاهرات لا تزال بالمئات. سببها المباشر مطلبيّ واقتصاديّ. هتافاتها تفتح على السياسيّ عبر دعواتٍ وهتافات لإسقاط السلطة ورموزها. عبر دعواتٍ إلى الانسحاب من سوريّة ومن منطقتنا إلى الداخل الإيرانيّ.

صحيح أنّ أيّ تحرّك إيرانيّ من هذا النوع ممهور بالتعب الناجم عن قمع «الثورة الخضراء» في 2009. لكنّ الصحيح أيضاً أنّ ما لم يطرأ حدث كبير في إيران فإنّ شيئاً لن يتغيّر عندنا. الوضع العربيّ الذي يئنّ تحت وطأة الثورات المضادّة والهزائم والتفتّت من كلّ صنف لا يملك ما يقدّمه. في إيران، وعلى رغم نظامها، هناك شيء من التعافي في مجتمعها. في شبيبتها. في بعض تعبيراتها عن وطنيّة أخرى، وطنيّةٍ تكون صنو التنمية، لا صنو الحروب والتوسّع الإمبراطوريّ. وطنيّةٍ تنفتح على العالم ولا تنغلق عليه.

ومنطقتنا بحاجة ماسّة إلى إيران أخرى. إلى إيران الأخرى. تلك التي تملك إمكانات واعدة لا نملكها. تلك التي تستطيع أن تباشر طيّ صفحة التديّن السياسيّ والتمذهب السياسيّ في المنطقة.

فهل يبدأ من مدينة مشهد خروج إيران من عباءة مرشدها؟ هل يبدأ من هناك الخروج من الإرشاد وفكرة المرشِدين؟

إنّها «هل» كبيرة، وجوابها «ربّما» أكبر. لكنْ من دون ذلك، ستكون 2018 تتمّة لـ2017. تتمّة لدمها وبشاعاتها وكلامها المنتفخ والكاذب.