2018 | 05:55 تشرين الأول 16 الثلاثاء
ترامب يقول إنه اطلع على تقرير إعلامي أفاد بأن السعوديين ربما يقولون إن خاشقجي قتل في استجواب جرى دون إذن لكن "لا أحد يعلم إذا كان تقريرا رسميا" | الرئيس التنفيذي لغوغل كلاود "ديان غرين" لن يحضر مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار | خرق اتفاق وقف اطلاق النار في المية ومية حيث سمع قبل قليل صوت قذيفة تبعها رشقات نارية | "ال بي سي": لقاء رفيع المستوى وحاسم في قصر بعبدا غدا للبحث في العقدة الدرزية | تأجيل جديد للانتخابات التشريعية في مالي الى 2019 | سي إن إن نقلا عن مصادر: الهدف من العملية كان اختطاف جمال خاشقجي وليس قتله | وزير الدفاع التركي: الاتفاق بشأن إدلب يسير وفق الخطة المرسومة ونلتزم بتعهداتنا | "ليبانون فايلز": البحث في تشكيل الحكومة اصبح في مراحله الاخيرة واقترب من نقطة الاتفاق التام والنهائي | مجلس النواب الليبي يعلن وقوفه مع السعودية في مواجهة المساس بسيادتها ومكانتها | لقاء بين الحريري وباسيل في بيت الوسط | سي إن إن: السعودية تستعد للاعتراف بأن خاشقجي قتل نتيجة استجواب خاطئ | الرئيس اليمني يقي رئيس الوزراء أحمد بن دغر ويعين معين عبد الملك سعيد خلفاً له |

2018: ربّما إيران؟

مقالات مختارة - الأحد 31 كانون الأول 2017 - 06:33 - حازم صاغية

نهايات الأعوام وبدايات الأعوام تغدو مناسبات سمجــــة حــــــين نحاول ملأها بمعانٍ ليست فيها. معانٍ ليست في البدايات والنهايات الروزناميّة بذاتها.

والحال أنّ ما من جديد في هذا الزحف المتواصل إلى الانحطاط. حصاد الثورات المضادّة يتوالى. التفسّخ الدينيّ والمذهبيّ يتعاظم. الاحتلالات الخارجيّة تتكاثر.

شيء واحد يومض في هذا الليل الطويل. شيء بسيط ومتواضع وقد لا يفضي إلى تحوّل ملموس، إلاّ أنّه يذكّرنا ببعض الاحتمالات وبإمكان الاحتمالات.

إنّه تظاهرات مدينة مشهد الإيرانيّة. التظاهرات لا تزال بالمئات. سببها المباشر مطلبيّ واقتصاديّ. هتافاتها تفتح على السياسيّ عبر دعواتٍ وهتافات لإسقاط السلطة ورموزها. عبر دعواتٍ إلى الانسحاب من سوريّة ومن منطقتنا إلى الداخل الإيرانيّ.

صحيح أنّ أيّ تحرّك إيرانيّ من هذا النوع ممهور بالتعب الناجم عن قمع «الثورة الخضراء» في 2009. لكنّ الصحيح أيضاً أنّ ما لم يطرأ حدث كبير في إيران فإنّ شيئاً لن يتغيّر عندنا. الوضع العربيّ الذي يئنّ تحت وطأة الثورات المضادّة والهزائم والتفتّت من كلّ صنف لا يملك ما يقدّمه. في إيران، وعلى رغم نظامها، هناك شيء من التعافي في مجتمعها. في شبيبتها. في بعض تعبيراتها عن وطنيّة أخرى، وطنيّةٍ تكون صنو التنمية، لا صنو الحروب والتوسّع الإمبراطوريّ. وطنيّةٍ تنفتح على العالم ولا تنغلق عليه.

ومنطقتنا بحاجة ماسّة إلى إيران أخرى. إلى إيران الأخرى. تلك التي تملك إمكانات واعدة لا نملكها. تلك التي تستطيع أن تباشر طيّ صفحة التديّن السياسيّ والتمذهب السياسيّ في المنطقة.

فهل يبدأ من مدينة مشهد خروج إيران من عباءة مرشدها؟ هل يبدأ من هناك الخروج من الإرشاد وفكرة المرشِدين؟

إنّها «هل» كبيرة، وجوابها «ربّما» أكبر. لكنْ من دون ذلك، ستكون 2018 تتمّة لـ2017. تتمّة لدمها وبشاعاتها وكلامها المنتفخ والكاذب.