2018 | 12:18 تشرين الأول 16 الثلاثاء
الأسد يقبل دعوة لزيارة شبه جزيرة القرم | وزير العدل المصري: شهدت السنوات الأخيرة موجة غير مسبوقة من التكفير والإرهاب وواجهتما مصر بمؤسساتها المعنية | أردوغان: من لا يرى الإنجازات المحققة على أرض الواقع والعمل المنجز فهو لا يرى إذن | بومبيو يلتقي بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز خاشقجي | الرئيس السيسي يلتقي رئيسة مجلس الفيدرالي الروسي ويؤكد تطور العلاقات بين البلدين | اعادة انتخاب النائب ابراهيم كنعان رئيسا للجنة المال والموازنة للمرة الثالثة على التوالي | وسائل إعلام تركية: الوفد الأمني التركي سيعود لتفتيش القنصلية السعودية اليوم لاستكمال إجراءات التحقيق | جاويش أوغلو: سنستمر في اعمال التنقيب حول جزيرة قبرص وهدفنا تقاسم الثروات وليس الصدام مع أحد | عشرات النواب الجزائريين يغلقون باب البرلمان بالأغلال لمنع رئيس البرلمان من دخول مكتبه | مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة: على السعودية وتركيا الكشف عما تعرفانه عن اختفاء واحتمال مقتل خاشقجي | الجميل يتقدم باقتراح قانون لوقف الراتب مدى الحياة للنواب السابقين | مفتي الجمهورية المصرية: لن نسمح لأي أحد بتجريد الإسلام من ثوابته التي تحفظ الدين وتمثل عصبه تحت ذريعة التجديد |

المقداد: لوضع حد للفاسدين ولمن لا يريدون تحقيق الإنماء لمنطقة بعلبك

أخبار محليّة - السبت 30 كانون الأول 2017 - 14:24 -

عقد النائب علي المقداد مؤتمرا صحافيا في مركز اتحاد بلديات غربي بعلبك في شمسطار، حول موضوع انقطاع مياه اليمونة عن قرى المنطقة، في حضور رئيس الاتحاد ابراهيم نصار ورؤساء البلديات ضمن نطاق الاتحاد.

استهل نصار المؤتمر مشيرا إلى أن هذا اللقاء "يتمحور حول مشكلة انقطاع مياه الشفة عن قرى غربي بعلبك، فلا يوجد دولة في العالم المتحضر تترك الأمور على غاربها ولا تهتم بتأمين الخدمات لأبنائها".

واعتبر أن "المصادر المتاحة من المياه في حال ترشيدها وحسن إدارتها وتوزيعها بشكل سليم من قبل المؤسسة هي كافية، ولكن مؤسسة مياه البقاع لا تقوم بواجباتها كما يجب، ومهمتها لا تنحصر بجباية الرسوم، فالجباية تأتي بعد تأمين الخدمة، ومن غير المنطقي أن يدفع المواطن ثمن خدمة لا يحصل عليها".

وختم: "نحن في الاتحاد والبلديات جهة داعمة ومتعاونة، ونقدم المساعدة لتأمين الخدمات للمواطنين، ولكن لا نستطيع أن نحل مكان مؤسسات الدولة".

بدوره قال النائب المقداد: "هذا المؤتمر اليوم ليس فقط لإطلاق الصرخة، بل هو منصة للهجوم على كل من هو مسؤول عن انقطاع مياه الشفة عن قرى غربي بعلبك، فبعد متابعتنا لقضية مياه اليمونة طوال عشر سنوات، لم نصل إلى النتيجة المرجوة".

وتابع: "تنقطع المياه دائما طوال فصل الصيف، ولكننا اليوم على مشارف شهر كانون الثاني وما زالت المياه مقطوعة، هناك للأسف وبألم مؤسسة مياه مهترئة وغير فعالة، ومهما كانت الذرائع المطلوب إيجاد الحل اليوم قبل الغد لتأمين المياه لأهلنا في قرى غربي بعلبك".

أضاف: "وعدتنا السلطة السياسية والسلطات الأمنية والعسكرية أن يكون هناك نقاط تحكم على خط مياه اليمونة، وفي لقاء مع قائد الجيش العماد جوزاف عون الذي نقدره ونحترمه، وعدنا بعد انتهاء مشكلة عرسال وتحرير جرودنا الشرقية من الإرهابيين، بأن يتم وضع حد لمن يعتدي على منابع المياه وخطوط النقل، ونحن بانتظار تنفيذ هذا الوعد".

واستغرب المقداد "كيف تتحرك كل الدولة وقواها الأمنية لقمع مخالفة بسيطة ارتكبها مواطن، ولا تتحرك تجاه قضية المياه ومخالفات واستهتار وتقاعس يطال مئة ألف مواطن في بلدات غربي بعلبك يعانون من انقطاع المياه".

وأكد أن "حزب الله وحركة أمل لا يغطيان أحدا من المخالفين والمرتكبين، بل على العكس الحزب والحركة هما الأكثر تضررا من الموضوع، ويطلق عليهما النار بالسياسة بسبب هذا الإهمال من المعنيين. لذا نحن نصر على وضع حد للفاسدين ولمن لا يريدون تحقيق الإنماء لهذه المنطقة".