Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مجتمع مدني وثقافة
بهيج الناشف وقع كتابه "مغدوشة في محيطها عبر العصور"

وقع الدكتور بهيج الناشف، كتابه "مغدوشة في محيطها عبر العصور" برعاية رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري وبدعوة من مطرانية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك وبلدية مغدوشة وحلقة التنمية والحوار، وذلك في حفل اقيم في قاعة جورج يونان في بازيليك سيدة المنطرة في مغدوشة وحضره النائبان علي عسيران وميشال موسى، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران ايلي حداد، رئيس اساقفة صيدا ودير القمر للموارنة المطران مارون العمار، مفتي صيدا والزهراني الجعفري الشيخ محمد عسيران، امين سر محافظة لبنان الجنوبي نقولا بوضاهر ممثلا محافظ الجنوب منصور ضو، قائمقام مرجعيون وسام الحايك، ممثل مكتب الرئيس نبيه بري في المصيلح أحمد موسى، ممثل الامين العام لتيار المستقبل احمد الحريري مستشاره للشؤون الصيداوية رمزي مرجان، مسؤول "حزب الله" في منطقة صيدا زيد ضاهر، عضو قيادة اقليم الجنوب في حركة "امل" علي دياب، رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي حنا الناشف وعضو المجلس الأعلى في الحزب قاسم صالح، رئيسة هيئة القضايا في وزارة العدل القاضية هيلانة اسكندر، قاضي التحقيق في جبل لبنان نديم الناشف، وعدد من القضاة والقادة الأمنيين وفاعليات رسمية وسياسية وروحية واقتصادية ورؤساء بلديات ومخاتير وهيئات ثقافية واجتماعية وعائلة المؤلف.

بعد النشيد الوطني، تحدثت الحريري فقالت: "يشرفني أن أكون اليوم مع أهلي في مغدوشة هذه المدينة العريقة والمتجددة دائما بالإيمان والأخلاق والمحبة ومنارة من منارات التجربة الوطنية اللبنانية المميزة، هذه التجربة التي واجهت كل الأعاصير والتحديات، وإن مغدوشة وصيدا وجزين والجوار وكل الجنوب استطاعوا تجاوز كل التحديات والصعاب من أجل أن يبقى لبنان رسالة وأكثر من وطن، وليس غريبا أن نكون اليوم في حضرة أستاذي الكبير والعزيز والمميز الدكتور بهيج الناشف الذي أراد الإبحار في أعماق محيطات التاريخ والعصور ليؤكد أن لبنان عميق الجذور، بوجوده وحضوره في كل العصور والحضارات ومنذ قديم الزمان وإن لبنان كان دائما كبيرا وعزيزا منذ الأزل، وقبل دولة لبنان الكبير التي نريدها دولة منيعة وقادرة على مواجهة التحديات وعلى استعادة دور لبنان الحضاري والإيماني والثقافي والأخلاقي".

أضاف: "وما أحوج لبنان اليوم عشية مئوية لبنان الكبير للكبار من أمثال الدكتور بهيج الناشف ولإرادتهم الصلبة والخيرة في إستثمار علومهم ومعرفتهم، من اجل تعميق أواصر القربى بين أبناء الوطن الواحد وتجديد علاقة الأجيال الصاعدة بوطنهم وبجذورهم العريقة والعميقة، وإنني أتمنى على أستاذي الكبير أن يصار إلى إستنباط المحطات الأساسية من هذا العمل الموسوعي، لتقدم لكل الأجيال الصاعدة لكي تتعرف على كل تلك الحقبات العميقة والمشرقة من تاريخ لبنان الذي نريده وطنا عريقا وحديثا وعميق الجذور وكبير الطموح، ولنصنع معا مستقبل لبنان الكبير بما يليق بتاريخنا وبتضحيات الكبار من أبناء وطننا، على أمل ان نلتقي قريبا وقد أخذت مغدوشة مكانتها العالمية الإيمانية والإنسانية ليبقى لبنان وطن الأخوة والعلم والإيمان سيدا حرا مستقلا".

ثم تحدث المطران حداد فنوه بمسيرة الدكتور الناشف الانسانية والعلمية، معتبرا انه كرس سنوات طوال في خدمة الحقيقة، وقال: "شكرا دكتور بهيج الناشف على مجهودك وعلى نوعية نتاجك ليس في الكتاب فحسب بل في لمسات تربيتك لعائلتك مع شريكة حياتك أتت ابناء وكأنهم صفحة متألقة مما كتبت يداك وتفوه به تعليمك. لقد اعطيت حيزا هاما من وقتك وتعبك لمغدوشة والمنطقة، فقد حاولت ناجحا أن تظهر غنى هذه المدينة ورقيها وقد قلت عنها "ولا ريب اذا قلنا بأن مغدوشة قديمة قدم التاريخ والزمن كلبنان لأنها هي منه وفي قلبه اذا جاز التعبير". اوافقك الرأي حضرة الدكتور الكاتب ان تاريخ مغدوشة مليء بخبرة بشرية جريئة وعلمية دقيقة وروحية عميقة بحيث لا يرضون اليوم بالقليل".

أضاف: "لكي تسترعي انتباه المغدوشي عليك بالعمل عميقا على الذات، النفحة التاريخية لكتابك عزيزي الكاتب الجليل ستكون مرجعا عظيم الشأن لنا وللباحثين وللتاريخ عينه. ابشرك وانت لا بد عارف ان الأجيال ستشكرك ابدا وطويلا. ستؤيد نظريتك ولا تغتم اذا انتقدك التاريخ ببعض الوجوه. فمن كتب التاريخ لا يسلم من المؤرخين. معجب باستعمالك اللغات القديمة وهذا ما بدا في استعمال المصطلحات اليونانية واللاتينية والسريانية بسهولة، ومنها كلمة مغدوشة اي المقدسة او قرص العسل، ومطارية من مطارتا اي حمى وسواها، وهذا ما يضفي جدية على البحث، كتاب للتاريخ تترك فيه وصية وتقول: "كل من يعرف شيئا عما يسمى بالجل عليه اعلامنا مشكورا. وانك ترجح ان هذا الجل كان موقعا يتجمع فيه سكان المنطقة ليقدموا الذبيحة للالهة عشتروت . وهذا ما يدل على الطريق الرومانية صعودا من عين الحلوة فجسر سينيق وعريض الصنوبر وصولا الى هذا الجبل".

وأردف: "ان اكتشاف طريق الجليل من هنا يعزز فرضية المنطرة، ويكون كتابك مدخلا لتاريخ عريق. تميز نتاجك بمجموعة وثائق تاريخية وخرائط جغرافية عديدة دلالة على قوة التوثيق والتنوع في عناوين الكتاب: من الجغرافيا الى الجيولوجيا والجيومورفولوجيا والتربة والمناخ والمياه والنباتات والآثار والإدارة والسياسة والدين والديمغرافيا وسواها اغنت البحث وجعلته بمتناول شلة واسعة من الباحثين. أخيرا لا تدع العمر يخدعك فتقول ليس لي ان اكتب المزيد لأني شخت. فالسنوات لا تقاس بالعمر بل بالإنتاج. فأنتج يا كاتبنا المتألق ونحن من قارئيك مستمتعين ولسنين كثيرة وكتب كثيرة".

وكانت كلمة لرئيس البلدية رئيف يونان، فقال: "من لا تاريخ له، لا مستقبل له، من هنا نرى أن لكتاب "مغدوشة في محيطها عبر العصور" أهمية كبرى على المستوى المغدوشي والتراثي واللبناني بشكل عام، هذا بالاضافة الى المتعة في قراءته والغوص في أحداثه، فهذا الكتاب يسلط الضوء على حقبات كانت ربما منسية من تاريخ هذه البلدة يستحضرها بقلمه صورا جميلة لكل الأجيال"، لافتا الى "ان مغدوشة لم تكن يوما جزيرة منعزلة ولن تكون، والى الدكتور بهيج الناشف الذي تربطنا به علاقات القربى وصداقة عائلية تنتقل من جيل الى جيل، أتوجه اليك بالتهنئة القلبية بإسمي وبإسم عائلتي وذلك بإسم المجلس البلدي على هذا الانجاز الرائع وعلى هديته القيمة والتي لا تقدر بثمن الى مغدوشة وجيرانها الأعزاء والى المكتبة الثقافية في لبنان".

والقى رئيس حلقة "التنمية والحوار" اميل اسكندر كلمة استعرض فيها عراقة تاريخ مغدوشة وقال: في هذه المناسبة لن أغوص في ابواب الكتاب وما حواه من سعة معرفة وغزارة انتاج ، ولكن اسمحوا لي ان اكتفي بالاشارة الى امرين : الأول يتعلق بالمؤلف الدكتور بهيج الناشف الذي اشعرني بصدق انه ارهق الأيام سهرا وعصر الجهود حبرا وعرقا لإخراج هذا الكتاب ، وهو بحق دائرة معارف كاملة تغطي ثروات هذه المنطقة من ولادة الأبجدية الى اليوم الذي انشق فيه حجاب الهيكل واقلعت من هذه الشواطىء رحلة الحرف والحضارة . الأمر الثاني يتناول عبور هذه البلدة بوابة التاريخ من زمن الفرس الى مرحلة الفتح العربي والحكم العثماني وما مر عليها من حروب واحداث وكيف كانت تنهض من هذا المخاض العسير كطائر الفينيق، من محارق التاريخ الى معجزة الانبعاث والتجدد".

أضاف: "ان مغدوشة التي رافقتها في كتاب الدكتور بهيج الناشف ناهضة بعد كل مصيبة، هي نفسها التي رأيتها هذا المساء لا تتكسر امام كبرياء العواصف ولا تتعب من الانتظار على بوابة سيدة المنطرة. مغدوشة التي خلع عليها الطيب عطر الياسمين وحباها الذوق حلة الأناقة وصب الكرم جناه في كؤوس اهلها اهل الضيافة والشيم هي ايضا مقلع القامات العوالي في الفكر والسياسة والفن وفي نايها تشهق الألحان وعلى دندنة عودها يحلو السهر وتطيب الأمسيات".

وتحدث المؤلف الناشف، فقال: "شعشعت الأنوار ورقصت الأضواء وانبهرت الأنظار وزغردت الأطيار لما وطأت اقدامكم ارض مغدوشة، وها هي العذراء قبالتكم ترفع يديها الى العلاء ضارعة ومبتهلة، حراسة وحماية لكم، لا بل واحتفاء بكم، وها انا ذا ايضا أشعر بالفخر والإعتزاز لحضوركم المشرف الذي اعتبره وسام شرف وحب وضاء على صدري مرصعا بالذهب أفتخر به وأتباهى .انها بالحقيقة امسية لا تنتسى تزركشت بكلمات حميمة نابعة من قلوب محبين لي ولبلدتي من قلوب طلاب لي رعيتهم صغارا او بالحري رافقتهم صغارا واحترمتهم واحترمهم كبارا . عنيت بهم السيدة النائب بهية الحريري والأستاذ اميل اسكندر ورئيس البلدية رئيف يونان . أمسية تلونت بدعاء ناصع من أسقف متواضع ، رعى ويرعى رعيته بحكمة ووقار ويقودها الى دروب الخير ومحبة القريب والجار . أمسية تألب فيها جمهوركم الكريم التواق لإرتشاف المعرفة من ينابيعها التواق الى اجتثاث الحقيقة من جذورها موثقة وواضحة، أمسية أثلج فيها صدري حينما لمحت سيماء المحبة تنضح على محيا كل منكم ، وعلامات الرضى والحبور ترتسم على وجوهكم . وعبارة هنيئا لك يا مغدوشة يتفوه بها كل فم ويلهج بها كل لسان . وأخيرا اقول: بالمحبة تجترح العجائب ولولا محبتكم لي ولمغدوشة لما تحملتم مشاق المجيء الى هنا".

أضاف: "ولا يسعني في النهاية إلا ان أشكر كل من حضر فردا فردا، الرؤساء واصحاب السيادة والسعادة والمعالي والسماحة ورؤساء الأحزاب والقضاة والضباط والمحامين والهيئات البلدية والاختيارية والمؤسسات والجمعيات والتعاونيات ، وجميع الموظفين والفاعليات والجميع دون استثناء، واخص بالشكر العسكريين جيشا وقوى امن داخلي وامن دولة وامن عام ، الذين اهتموا بالحفاظ على الأمن والشكر كل الشكر للاعلاميين الذين رافقوني منذ مدة والذين يغطون هذا الحدث".

وتخلل الحفل تقديم المرنمة الهام الناشف ترافقها جوقتا شبيبة كاريتاس وطلاب ثانوية راهبات مار يوسف الظهور والعازف دايفيد غانم لأغنيتي "عا إسمك غنيت" و"زهرة المدائن" للفنانة فيروز وقصيدة لحفيدة المؤلف سارة الناشف. ثم وقع المؤلف الناشف كتابه للحضور.

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

19-01-2018 19:37 - العاصفة تسببت باحتراق مطعم في انفه وارتفاع الموج ألحق أضرارا بالمنتجعات 19-01-2018 19:06 - لجنة متابعة رفع سن التقاعد الاختياري في اللبنانية شرحت مسوغات مشروعها 19-01-2018 17:59 - عشاء للمعهد الفني الانطوني في الذكرى ال 10 لتأسيسه وعيد مار انطونيوس 19-01-2018 17:35 - افتتاح الحاضن اللبناني الألماني ماريا غوبرت ماير بالشراكة مع جامعة رفيق الحريري 19-01-2018 16:15 - اطلاق مشروع بطولة لبنان في مايكروسوفت برعاية حماده بالشراكة مع مؤسسة مخزومي 19-01-2018 14:32 - "رودز فور لايف" نظّمت عشاءَها الرابع: 1290 "ملاك إنقاذ" باتوا مدرّبين للتدخّل 19-01-2018 14:05 - الكعكي التقى وفدا من غرفة التجارة مهنئا بمجلس النقابة الجديد 19-01-2018 13:47 - بعد العاصفة التي ضربت لبنان.. داليا توزع الاغطية والاغذية بين الجنوب وبيروت 19-01-2018 13:03 - لقاء بين حمادة ووفد من رابطة التعليم الثانوي 19-01-2018 12:54 - محاضرة عن "جرائم مواقع التواصل الإجتماعي"
19-01-2018 12:24 - يوحنا العاشر افتتح كاتدرائية في ابو ظبي: الكنيسة هي بيت الله وهي موضع سكنى القدوس 19-01-2018 10:19 - غرق مركب صيد في شاطىء صيدا بسبب العاصفة 19-01-2018 09:18 - توزيع مبيدات زراعية في الكورة 18-01-2018 21:24 - انتخاب بهاء حرب رئيسا للجنة الجديدة لمحمية غابة ارز تنورين الطبيعية 18-01-2018 19:52 - المطران العبسي قلّد جريصاتي وسام صليب القدس البطريركي 18-01-2018 17:25 - توقيع في بيروت بعد زغرتا 18-01-2018 16:44 - مأدبة غداء للسلك القنصلي الفخري في لبنان 18-01-2018 15:55 - مطر من مؤتمر الازهر: التوافق يرجح في الدنيا غلبة الخير على الشر 18-01-2018 13:49 - أبو كسم في مؤتمر الازهر لنصرة القدس: لتأسيس لقاء القدس الإعلامي 18-01-2018 13:48 - لقاء بين وزير التربية والتعليم العالي حمادة مع حملة "جنسيتي كرامتي" 18-01-2018 13:15 - 5 آلاف مساعدة مدرسية من اللجنة الاجتماعية للمجلس المذهبي للموحدين الدروز 18-01-2018 12:56 - فاديا كيوان: ليبادر القادة العرب العمل على وحدة الموقف تجاه قضية القدس 18-01-2018 12:40 - يوم صحي ماليزي لاهالي بلدة بدياس 18-01-2018 12:27 - دير مار انطونيوس قزحيا احتفل بعيد شفيعه 18-01-2018 11:56 - وفد مجلس المرأة العربية برئاسة مكرزل زار مقر الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية‎ 18-01-2018 11:35 - الرئيس السنيورة يزور ضريح الرئيس عبد الناصر في القاهرة‎ 18-01-2018 11:21 - ميقاتي ووزراء ونواب وفاعليات عزوا كبارة بوفاة شقيقته 18-01-2018 11:06 - مشروع تعاون بين نقابة المرئي والمسموع و كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية‎ 18-01-2018 08:49 - افتتاح مهرجان جونية السينمائي الدولي 17-01-2018 21:24 - انفه احتفلت بعيد القديس انطونيوس الكبير 17-01-2018 20:40 - نادي ليونز المتن عقد اجتماعه الشهري واطلع الحاضرين على نشاطاته 17-01-2018 18:08 - السفيرة ريتشارد تستضيف 32 بلدية لبنانية ستتلقى مساعدات 17-01-2018 17:06 - المؤسسة اللبنانية المسيحية في العالم-واشنطن: شجعوا أقرباءكم لاستعادة الجنسية 17-01-2018 13:44 - حملة كسوة الشتاء في طرابلس 17-01-2018 13:25 - لاسن في ورشة عمل حول التطرف العنيف: مكافحة الارهاب يحتاج الى تعزيز الارضية 17-01-2018 13:25 - ورشة عمل عن تنمية محافظة النبطية في مجلس النواب غدا 17-01-2018 13:17 - برنامج Agenda على الـ"أو تي في" يكرم العميد خطار 17-01-2018 12:59 - الدفاع المدني ينظم دورة في الاسعافات الاولي في بنت جبيل 17-01-2018 12:36 - المطران عون رعى لقاء مكتب ايمانويل للسياحة الدينية في بيت عنيا حريصا 17-01-2018 11:30 - درويش احتفل بعيد القديس انطونيوس الكبير في زحلة 17-01-2018 10:59 - مطران اللاتين في البرازيل زار بكركي وضريح القديس شربل 17-01-2018 09:26 - ندوة في مطرانية صيدا للروم الكاثوليك بمشاركة حزب الله عن القدس 16-01-2018 23:42 - الكتيبة الهندية احيت ذكرى جنودها الذي قضوا في الحربين العالميتين 16-01-2018 22:10 - الكتيبة الكورية بدأت دورة إعداد وتدريب تاكواندو ل50 من عناصر الامن العام وقوى الامن 16-01-2018 21:57 - تشييع شقيقة الوزير كبارة في ميناء طرابلس 16-01-2018 18:13 - نائب رئيس رابطة أساتذة اللبنانية: لمعالجة هادئة وغير مضخمة للتعاميم الأخيرة 16-01-2018 18:06 - القضية لا تزال تتفاعل.. رسالة مفتوحة من youth of mary الى الاب رمزي جريج! 16-01-2018 16:05 - الرياشي التقى وفدا من مهرجان الزمن الجميل سلمه دعوة لرعاية احتفاله السنوي 16-01-2018 15:45 - مي العبدالله عضوا في مجلس ادارة شبكة اليونيسكو الدولية للاتصال 16-01-2018 15:32 - حاصباني بافتتاح مركز الهيئة الوطنية لوهب الاعضاء: أعدكم بمنحها المساهمة المالية
الطقس