2018 | 18:42 تشرين الأول 16 الثلاثاء
مصادر خاصة للـ"او تي في": القوات متمسكة حتى الساعة بحقيبة العدل | مصادر خاصة للـ"او تي في": الحريري لن يخرج بجو تفاؤلي الى الاعلام الا بعد ان تكون كافة الامور قد حلّت والمسألة لا تزال عالقة عند حقيبتي التربية والعدل | فريق التحقيقات التركي يبدأ عملية التفتيش بمنزل القنصل السعودي في إسطنبول | "صوت لبنان (93.3)": يعمل الرئيس عون على تذليل العقبات وتسهيل مهمة الحريري وما حصل اليوم جزء من هذا الموضوع وهناك توجه لأن يكون موقع نائب رئيس مجلس الوزراء من دون أي حقيبة | بري من جنيف: الامان في سوريا يشكل أمانا في العراق ولبنان ويعطي أملا للفلسطينيين باسترداد أرضهم | "لبنان القوي": ستكون يدنا ممدودة للجميع وسنعمل جاهداً ان لا تحدّ الخلافات السياسية والمتاريس التي كانت ظاهرة في تشكيل الحكومة من انتاجيتها | إنترفاكس نقلاً عن وزير الخارجية الروسية: موسكو ترحّب بالاتفاق بين تركيا والسعودية لإجراء تحقيق مشترك في قضية خاشقجي | جنبلاط: لا يمكن لاحد ان يقصي الاخر والرئيس عون حريص على الاستقرار ولا نريد خلق مشاكل اضافية وجرى تنازل مشترك وانتهى الامر | جنبلاط بعد لقائه عون: الجو كان ايجابيا جدا وما سمي بالعقدة الدرزية غير موجود وسلمت الرئيس عون لائحة في ما يتعلق بالحل بالنسبة للوزير الدرزي الثالث | وسائل إعلام تركية: القنصل السعودي محمد العتيبي يغادر تركيا | "او تي في": الحريري اكتفى بالايماء للاعلاميين بان لا كلام ولا دردشة اليوم | جعجع: اختفاء خاشقجي ليس مقبولا لكن من غير الجائز رمي الإتهامات يمينا ويسارا |

رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي يطالب ألمانيا بمزيد من الدعم لبلاده

أخبار إقليمية ودولية - السبت 30 كانون الأول 2017 - 12:29 -

طالب رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي صلاح الدين دمرتاش ألمانيا بالدعم لتطوير الحقوق والحريات بتركيا في إطار قيم الاتحاد الأوروبي، وأتهم من محسبه الحزب الحاكم في تركيا ورئيسه أردوغان بأنهما "أوقفا العملية الديمقراطية".انتقد رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي الموالي للأكراد، صلاح الدين دمرتاش، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطالبا ألمانيا بمزيد من الدعم لبلاده.

وعن أسباب اعتقاله منذ أكثر من عام، قال دمرتاش في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم السبت (30 كانون الأول/ ديسمبر 2017): "لأنني أثرت غضب حزب العدالة والتنمية الحاكم ورئيسه ضدي". وذكر دمرتاش، الذي أجرى المقابلة من محبسه، أن الحزب الحاكم ورئيسه أردوغان أوقفا العملية الديمقراطية في تركيا "لتحقيق مشروعهم الإسلامي".

وأوضح دمرتاش أنه ينتظر من ألمانيا الدعم في تطوير الحقوق والحريات في تركيا في إطار قيم الاتحاد الأوروبي، مضيفا أنه من الخطأ معارضة حصول تركيا على عضوية كاملة في الاتحاد، وقال: "تركيا لا تتكون فقط من حزب العدالة والتنمية... ملايين المواطنين يناضلون بحزم منذ سنوات من أجل أن تصبح بلدنا ديمقراطية كاملة".

وتزعم الحكومة التركية أن حزب الشعوب الديمقراطي فرع تابع لحزب العمال الكردستاني المسلح، الذي تصفه الحكومة التركية بأنه جماعة إرهابية محظورة. وحزب الشعوب الديمقراطي، ثالث أكبر كتلة في البرلمان. ويقبع حاليا خلف القضبان تسعة برلمانيين من حزب الشعوب الديمقراطي، من بينهم عضوة تم إبطال عضويتها في المجلس التشريعي. وهناك الآلاف من أعضاء الحزب في السجن. في حين فر نائبان عن الحزب في البرلمان إلى الخارج. ويتهم معارضون الرئيس أردوغان بشن حملة أمنية صارمة على معارضيه، وتتصاعد هذه الحملة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة من جانب فصيل عسكري العام الماضي.

ز.أ.ب/ص.ش (د ب أ)