2018 | 16:55 كانون الأول 19 الأربعاء
الرئيس الأميركي: لقد هزمنا تنظيم داعش وكان ذلك السبب الوحيد لوجودنا في سوريا | نائب مطلع لـ"اخبار اليوم": حركة الاتصالات التي قام بها اللواء عباس ابراهيم مختلفة عن المبادرة التي كان يقودها الوزير باسيل وان كان ابراهيم كان قد استند الى ما اسس باسيل من تقريب لوجهات النظر | مصدر مطلع على اجواء القصر الجمهوري لـ"اخبار اليوم": الحكومة ستبصر النور على قاعدة "لا رابح ولا خاسر" والرئيس عون اعطى من حصته من اجل انقاذ الحكومة | باسيل: لست انا من يؤلف الحكومة واعتقد ان التفاصيل الباقية لا تتطلب اكثر من يومين ليكون لنا حكومة قبل الاعياد | باسيل من بيت الوسط: ولادة الحكومة أخذت بعض الوقت ولكن ان شاء الله أن تكون في هذين اليومين | مصادر لـ"اخبار اليوم": الخلوة التي عقدت بالامس بين جعجع وكنعان تناولت في جزء منها التمثيل القواتي في الحكومة وحمّله جعجع رسالة الى عون تؤكد حرص القوات على الوقوف الى جانب العهد | مصادر متابعة لـ"اخبار اليوم": جعجع ابلغ الحريري ان ما قدّمته القوات كان كافيا لتسهيل ولادة الحكومة ولن تقدّم المزيد من التضحيات وبالتالي فإن اي مسّ بهذا الموضوع يعتبر عودة الى نقطة الصفر | مصادر مطلعة لـ"اخبار اليوم": هناك اتصال جرى بين جعجع والحريري لم يُفصح عنه وتناول حصة القوات انطلاقا مما يتم تداوله حول "الشؤون الاجتماعية". | مصادر مواكبة لـ"اخبار اليوم": وتيرة الاتصالات تسارعت في الساعات الاخيرة بين بعبدا وبيت الوسط ووصلت الى "محطة اللاعودة" في مسار الاندفاعة الرئاسية لاخراج الحكومة من عنق زجاجة التعطيل | فيصل كرامي للـ"ال بي سي" عن التداول بإسم جواد عدره ممثلاً عن اللقاء التشاوري: جواد عدره كشخص صديق يشكل قيمة مضافة لأي حكومة ينضم اليها لكنني ملتزم بما يصدر عن اللقاء التشاوري مجتمعاً | فيصل كرامي للـ"ال بي سي": ملتزم بقرار اللقاء التشاوري مجتمعاً واي قرار يصدر عنه يمثلني وانا على تواصل دائم معهم والاتصالات لم تنته بعد | اجتماع للقاء التشاوري في دارة عبد الرحيم مراد في هذه الاثناء بعيداً عن الاعلام للبحث في قضية الاسماء التي يمكن الاختيار بينها لتمثيلهم ومصادرهم تؤكد ان هذا الموضوع لم يحسم بعد |

حسن منيمنة: لبنان لا ينقصه مشاكل من شأنها تأجيج الصراعات

أخبار محليّة - السبت 30 كانون الأول 2017 - 11:06 -

دعا رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، القيادي في تيار المستقبل حسن منيمنه الى إيجاد تسوية مناسبة ترضي جميع الأطراف في مسألة الكباش الحاصل بين بعبدا وعين التينة حول مرسوم الأقدمية لضباط عام 1994 مشددا على أنّ لبنان لا ينقصه مشاكل من شأنها تأجيج الصراعات.
منيمنه وفي حديث الى برنامج أقلام تحاور عبر "صوت لبنان (93.3)" قال: لا داعي لتكبير هذا الموضوع محذرا من ارتدادات سلبية على الداخل تطال الاستقرار السياسي والاقتصادي في حال عدم التوصل الى حلّ.
وعلى صعيد آخر، وفي ما يتعلق بتعداد اللاجئين الفلسطينيين أوضح منيمنه أن ذلك يندرج في إطار ضرورة التعاطي مع ملف اللاجئين على أساس عملي وليس نظري موضحا أنّ الرقم النهائي للتعداد بلغ مئة وأربعة وسبعين ألفا وأربعمئة واثنين وعشرين (174422) لاجئاً مقيماً وهو رقم مفاجئ نظرا للفكرة الشائعة بأن عدد اللاجئين الفلسطينيين يناهز الخمسمئة الف.
وردا على سؤال عما إذا كان هذا الرقم يمهّد لفكرة التوطين جزم منيمنه أن هذا الإحصاء لا يحمل تأويلاً أكثر من إبراز الواقع العددي للاجئين.
أما عن قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها الى القدس فاعتبر منيمنه أن أميركا تحاول صرف الأنظار عن هذه الخطوة وتحويلها نحو الصراعات الإقليمية لتمرير هذه الضربة القاضية على القضية الفلسطينية مشددا على أنّ المتصدي الأول لهذه الخطوة هو الشعب الفلسطيني القادر على الوقوف في وجه هذه المشاريع الإلغائية.