2018 | 02:11 حزيران 24 الأحد
شرطة اثيوبيا: 6 أشخاص يخضعون للتحقيق بالتفجير الذي وقع في اديس ابابا | كأس العالم 2018: انتهاء المباراة بفوز المانيا على السويد بنتيجة 2-1 ضمن المجموعة السادسة | كأس العالم 2018: ألمانيا تتقدّم على السويد لتصبح النتيجة 2-1 | كأس العالم 2018: طرد اللاعب الألماني جيروم بوايتيغ قبل 8 دقائق من انتهاء المباراة | "الوكالة الوطنية": توقيف مطلوب على حاجز للجيش في الهرمل وبحوزته كمية من المخدرات | كأس العالم 2018: ألمانيا تعادل السويد لتصبح النتيجة 1-1 | "التحكم المروري": تصادم بين عدد من السيارات على طريق عام مزرعة يشوع نتج عنه 5 جرحى | كأس العالم 2018: إنتهاء الشوط الأول بتقدّم السويد على المانيا بهدف دون مقابل | إصابة 3 جنود إسرائيليين في عملية دهس غربي بيت لحم | كأس العالم 2018: السويد تتقدم على المانيا بنتيجة1-0 | بيسكوف: سنؤكد موعد لقاء بوتين وترامب بمجرد أن يكون كل شئ جاهزا | رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورجل الدين مقتدى الصدر يعلنان تحالفاً بين كتلتيهما |

حسن منيمنة: لبنان لا ينقصه مشاكل من شأنها تأجيج الصراعات

أخبار محليّة - السبت 30 كانون الأول 2017 - 11:06 -

دعا رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، القيادي في تيار المستقبل حسن منيمنه الى إيجاد تسوية مناسبة ترضي جميع الأطراف في مسألة الكباش الحاصل بين بعبدا وعين التينة حول مرسوم الأقدمية لضباط عام 1994 مشددا على أنّ لبنان لا ينقصه مشاكل من شأنها تأجيج الصراعات.
منيمنه وفي حديث الى برنامج أقلام تحاور عبر "صوت لبنان (93.3)" قال: لا داعي لتكبير هذا الموضوع محذرا من ارتدادات سلبية على الداخل تطال الاستقرار السياسي والاقتصادي في حال عدم التوصل الى حلّ.
وعلى صعيد آخر، وفي ما يتعلق بتعداد اللاجئين الفلسطينيين أوضح منيمنه أن ذلك يندرج في إطار ضرورة التعاطي مع ملف اللاجئين على أساس عملي وليس نظري موضحا أنّ الرقم النهائي للتعداد بلغ مئة وأربعة وسبعين ألفا وأربعمئة واثنين وعشرين (174422) لاجئاً مقيماً وهو رقم مفاجئ نظرا للفكرة الشائعة بأن عدد اللاجئين الفلسطينيين يناهز الخمسمئة الف.
وردا على سؤال عما إذا كان هذا الرقم يمهّد لفكرة التوطين جزم منيمنه أن هذا الإحصاء لا يحمل تأويلاً أكثر من إبراز الواقع العددي للاجئين.
أما عن قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها الى القدس فاعتبر منيمنه أن أميركا تحاول صرف الأنظار عن هذه الخطوة وتحويلها نحو الصراعات الإقليمية لتمرير هذه الضربة القاضية على القضية الفلسطينية مشددا على أنّ المتصدي الأول لهذه الخطوة هو الشعب الفلسطيني القادر على الوقوف في وجه هذه المشاريع الإلغائية.