2019 | 14:56 كانون الثاني 18 الجمعة
باسيل: سوريا هي الفجوة الاكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل فراغها ويجب ان تكون في حضننا بدل ان نرميها في احضان الارهاب كي لا نسجّل على انفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي | باسيل: لوضع رؤية اقتصادية عربية موحّدة مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على بعضنا وعدم التدخّل بشؤون بعضنا هذا ان لم نُرد الدفاع عن بعضنا او صدّ عدوّنا المفترض ان يكون مشتركاً | باسيل خلال اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد العرب: نحن نواجه تحديات كبيرة تبدأ من الحروب والفقر وسوء التغذية والجهل للحياة العصرية بالرغم من علمنا | باسيل في الجلسة الافتتاحية للقمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة: أطلب الوقوف لحظات صمت عن روح الشهيد رفيق الحريري والمسؤولين والمواطنين اللبنانيين الذين سقطوا من اجل عزة وكرامة هذا البلد | بدء اجتماع وزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية التنموية | كنعان: مصالحتنا لم تكن ولن تستمرّ الا شبكة أمان للمسيحيين وثوابتهم الوطنية | الجيش: طائرة استطلاع اسرائيلية خرقت أجواء الجنوب | باسيل: في السياسة الكثير يتبدّل أما المصالحة فهي فعل وجداني أنجزناه معا نحن والقوات وهو أسمى من كل الاتفاقات تحية لأرواح كل الشهداء ولهم نقول ان لا عودة عن المصالحة | "الحدث": تجدد التظاهرات في منطقة بري وسط الخرطوم في السودان | "او تي في": اللجنة المنظمة للقمة والامانة العامة للجامعة أجرتا اتصالات مع الدول التي لم تبلغ بمستوى تمثيلها ولا للسعي لرفع المستوى | الامين العام المساعد للجامعة العربية: بند النزوح السوري موجود لكن الرؤى ليست متطابقة وحوار بعد ظهر اليوم على مستوى الوزراء للتوصل الى صيغة تكون مقبولة | الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية: 27 بندا على جدول اعمال القمة العربية الاقتصادية تهم كل الدول العربية |

جورج ويا... من كرة القدم الى رئاسة ليبيريا

أخبار رياضية - السبت 30 كانون الأول 2017 - 08:19 -

حقق نجم ليبيريا السابق جورج ويا طموحه السياسي وبات رئيساً لبلاده بعد ان فاز بالانتخابات التي خاضها للمرة الثالثة.
وكان ويا (51 عاماَ) خسر انتخابات عام 2005 في الجولة الثانية امام ألين سيرليف التي تغادر الرئاسة الشهر المقبل ليتسلم ويا مقاليد حكم ليبيريا.
ثم خسر ويا مجددا انتخابات عام 2011 التي خاضها نائبا للمرشح وينستون توبمان. ولكنه عاد بقوة إلى حلبة السياسة بفوزه بمقعد في مجلس الشيوخ الليبيري عام 2014.
ويعتبر ويا من أفضل اللاعبين الأفارقة في التاريخ، وذلك بعد تتويجه بلقب أفضل لاعب في العالم في عام 1995.
وكان ويا بدأ مسيرته في كرة القدم مع فريق مايت بارول في ليبيريا عام 1985، وأبرز الاندية الاوروبية التي دافع عن الوانها موناكو وباريس سان جيرمان في فرنسا ولفترة قصيرة مع تشلسي ومانشستر سيتي في انكلترا، لكن الانجاز الاكبر كان مع ميلان الايطالي عندما قاده الى احراز لقب دوري ابطال اوروبا عام 1995 وكان هداف البطولة برصيد 7 اهداف، وفي هذا العام حصد القاب افضل لاعب في افريقيا واوروبا والعالم.
"الجديد سبورت"