2018 | 23:31 تموز 18 الأربعاء
هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر | مروان حمادة للـ"ام تي في": ملف النازحين السوريين يتابع عبر الامم المتحدة والامن العام ولجنتا حزب الله والتيار الوطني الحر لا قيمة لهما |

الخيانة في العيد... و"خربان البيوت"!

متفرقات - السبت 30 كانون الأول 2017 - 08:03 -

يبدو أنّ فترة عيد الميلاد من أكثر الأوقات خطورة على العلاقات الزوجية، وتمثّل أكثر المواسم ازدحاماً بالنسبة لمحامي الطلاق في بريطانيا!

تظهر دراسة بريطانية، أن تجمّع الأسَر في عيد الميلاد يدفع مُمارسي العلاقات غير المشروعة من الرجال والنساء إلى الاعتماد على هواتفهم النقالة للبقاء على اتصال مع العشيقات والعشّاق، ما يعرّضهم للانكشاف، خصوصاً عند ترك هواتفهم بلا مبالاة، واشتباه الطرف الآخر بكثرة إجرائهم المكالمات أو إرسال الرسائل النصية.

وتؤكد المحامية البريطانية المتخصّصة في قانون الأسرة، باتريشيا روبنسون، أنّ "الرجال والنساء الذين يرسلون رسائل نصية للعشيقات والعشّاق أثناء قضاء عيد الميلاد مع العائلة يوقِعون أنفسهم في المتاعب، بينما يعتقدون أنه من الصعب على الطرف الآخر العثور على دليل للخيانة".

وتلفت روبنسون إلى أنّ "شكوك الأزواج والزوجات تتزايد عند استخدام نصفهم الآخر للهواتف النقالة بكثرة خلال عيد الميلاد، فيقومون بفحص هذه الهواتف وصفحات وسائل التواصل الاجتماعية للعثور على دليل يثبت الخيانة، ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى الطلاق".

"الجمهورية"