2018 | 15:09 تشرين الأول 20 السبت
السيناتور الجمهوري ماركو روبيو: السعوديون يغيرون رواياتهم بشأن مقتل خاشقجي | مسؤول تركي كبير: المحققون الأتراك سيعرفون مصير جثة خاشقجي خلال فترة غير طويلة على الأرجح | "ام تي في": عقدة وزارة العدل لا تزال على حالها والرئيس عون ليس بوارد التنازل عنه | "ام تي في": مصادر الحريري متكتمة ولا اجواء جديدة | الحريري اذا كان سيلتقي بري: طبعا واليوم لدي اجتماعات استكملها | وصول رئيس وزراء ارمينيا نيكول باشينيان الى بيت الوسط للقاء الحريري | الحريري ردا على سؤال كيف سيحل عقدة وزارة العدل: "كلو بينحل" | رئيس وزراء ارمينيا جدد بعد لقائه الرئيس عون الدعم لاستقرار لبنان وللحضور الأرمني في "اليونيفيل" وأكّد أهمية انشاء الاكاديمية في لبنان لمزيد من الحوار بين الثقافات والاديان | الخارجية المصرية: قرارات العاهل السعودي تتسق مع "التوجه المعهود له نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة" | الحكومة البريطانية: نبحث الخطوات المقبلة بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي داخل قنصليتها باسطنبول | وهاب: إصرار الرئيس عون على وزارة العدل مشروع وضروري لأن استمرار الوزارة بيد وزير محسوب على الرئيس يخفف الضغط السياسي على القضاء | بري للصحافيين في عين التينة ردا على سؤال بشأن الحكومة: "بعدو الفول خارج المكيول" |

2018: «القوات اللبنانية» والخيارات المفتوحة

مقالات مختارة - السبت 30 كانون الأول 2017 - 07:06 - اسعد بشارة

الجمهورية

تعود «القوات اللبنانية» الى مرحلة الخيارات المفتوحة، بعد رهان رئاسي لمدة سنة انتهى الى مساكنة وإدارة أزمة في العلاقة مع «التيار الوطني الحر»، ومن معالم المرحلة الحالية فتح القنوات مع جميع القوى داخل الحكومة وخارجها باستثناء «حزب الله».

مثلما تستعدّ القوى السياسية للانتخابات، تستعدّ «القوات» بدورها لجني محصول القانون الانتخابي الجديد الذي وضع الجميع في خانة «العايز والمستغني»، فالتحالفات لم تعد إلزامية، خصوصاً في الدوائر التي تثق أيُّ قوة سياسية بأنها قادرة على نيل حاصل او حواصل انتخابية، وتبدي مصادر «القوات» الثقة بأنها في معظم الدوائر قادرة على نيل الحاصل الإنتخابي بمفردها.

هل انتقلت «القوات» الى المعارضة الفعلية على رغم استمرارها في الحكومة؟

الواضح أنّ ما حصل بعد عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته، أظهر أنّ «القوات» داخل الحكومة ستتّجه الى مزيد من التشدّد، من دون الاستقالة، إلّا إذا فرضت ظروف أيّ مواجهة، الانتقال الى موقف آخر.

تقول مصادر «القوات» أنّ أيّ إخلال بـ«النأي بالنفس» لن تسكت عنه وهو ما فعلته بعد جولات قادة ميليشيات عراقية على الحدود، وتشير الى أنّ الحكومة مجتمعة ورئيسها مسؤولان عن لجم أيّ إخلال بما اتّفق عليه في هذا الشأن، وإذا لم يتمّ ذلك فلكلّ حادث حديث، وتقول: «الأكيد أننا سنتّجه نحو التصعيد، لأننا لن نقبل بأن يخرق «حزب الله» النأيَ بالنفس، والقرارات الدولية، ومقرّرات أربع محطات مهمة: بيان النأي بالنفس ومقرّرات جامعة الدول العربية وبيان مجموعة الدعم الدولية، والموقف الصادر عن مجلس الأمن الدولي».

والأمر الثاني الذي تؤكّد «القوات» عدم التهاون فيه أو السكوت إزاءَه، هو موضوع مكافحة الفساد، «فلا حليف لنا إلّا القانون والمحافظة على المال العام ومنع الصفقات»، وتقول المصادر: «لن نقبل بأن يمرّ ملفّ الكهرباء (البواخر) تجاوزاً لآليات المؤسسات الرقابية، وما ينطبق على تشدّدنا في القضية السيادية ينطبق على موضوع مكافحة الفساد والهدر، وإذا حصلت محاولة لإمرار الملف داخل الحكومة فسيكون لنا موقف مختلف».

تنطلق «القوات» في المرحلة المقبلة من ثابتتين: ردع تجاوزات «حزب الله»، والاستمرار في سياسة الرقابة على الأداء الحكومي من داخل الحكومة، وهي نأت بنفسها عن ملفّ الترقيات العسكرية وتركته للترويكا الرئاسية، وتشير مصادرها الى أنّ ابتعادها من هذا الملف مرده عدم الرغبة في الدخول في مشكلة لكلٍّ مِن أطرافها حساباته ورهاناته.

ماذا عن التحالفات الانْتخابية؟

تؤكد مصادر «القوات» أنّ القنوات مفتوحة مع الجميع، مع «التيار الوطني الحر» و»المستقبل» والنائب وليد جنبلاط، كما مع اللواء أشرف ريفي وحزب الكتائب والشخصيات المستقلّة، ولكلِّ منطقة احتمالاتها وفق قاعدة التحالفات الموضعية. وتكشف أنّ «القوات» أشرفت على الانتهاء من اختيار مرشحيها في كل المناطق وسيعلن عنهم تباعاً قبل نهاية كانون الثاني المقبل، في موازاة إتمام الجهوزية اللوجستية لإدارة الانتخابات.

وتشير المصادر الى أنه بعد اهتزاز في العلاقة مع «المستقبل»، عادت الأمور الى شيء من طبيعتها، وتوقف «المستقبل» عن التلميح والتسريب، وأصبحت العلاقة أفضل من دون أن يعني ذلك أنّ لقاءً قريباً سيجمع الدكتور سمير جعجع والرئيس سعد الحريري، أما مع «الكتائب» فالحوار انطلق، وكذلك مع ريفي القنوات التي لم تنقطع مفتوحة والتواصل مستمرّ.

تبدو «القوات اللبنانية» وكأنها تبدأ مرحلة جديدة متناسية ما حصل في السنة الفائتة. العين الآن على الانتخابات، والحجم النيابي هو الذي سيحدّد المرحلة المقبلة وتوازنات المجلس النيابي الجديد.

وتتحدّث «القوات» عن ضرورة ولادة كتلة سيادية، ولا تأبه لوجودها داخل الحكومة، مع أطراف متجانسين يمارسون ضدها سياسة العزل، إنها مرحلة الخيارات المفتوحة.